الدكتور عبد الله النفيسي يقصف جبهة عيال زايد بتصريح أثار ضجة واسعة!

1

الدبور – قصف الدكتور عبد الله النفيسي، الذي يطلق عليه برج الكويت الرابع لما يحمله من فكر وعلم وقامة كبيرة في الوطن العربي كله، إلا لدى “العيال” عيال زايد في الإمارات، فبعد الحملة المسعورة عليه من قبل الذباب الإماراتي، نشر النفيسي تغريدة قصف بها جبهة العيال.

وبكلمات بسيطة ولكن تحمل معنى كبير، وبعد الحملة المستمرة ضد مفكر كبير مثله، رد الدكتور الكويتي عبد الله النفيسي بتغريدة مختصرة، ولكنها أثارت ردة فعل قوية، جاء فيها كما لسع الدبور ما نصه:

“هيّا بِنَا نلعب . شئ طبيعي أن يلعب ( العيال ). لا ضير في ذلك ألَّبتّه . اللّعب ضروري لصحة ( العيال ) . وشئ طبيعي أن نقول : إنّه لعب ( عيال ) . هيّا بِنَا نلعب .”

وتعمد النفيسي وضع كلمة عيال بين قوسين، ومع إنه لم يذكره بالأسم، ولكن وضح المقصود من التغريدة وهم عيال زايد، كما يطلقون على أنفسهم، وكرر كلمة عيال وفي كل مرة وضعها بين قوسين لتأكيد القصد، أن حملتهم هي لعب عيال، فدعهم يلعبون ولا تبالي لهم، وهذا يفسر صمت النفيسي عن الرد على كل الحملات الإماراتية ضده.

إقرأ أيضا: حملة إماراتية مسعورة ضد مفتي سلطنة عمان بعد مباركته عودة آيا صوفيا!

التغريدة أثارت الذباب وجن جنونهم فزادوا من حملة الهجوم بالشتائم طبعا بعيدا عن المنطق، وأيضا لقيت التغريدة دعما كبيرا من النشطاء، حيث قال ناشط معلقا: “لا عليك دكتور،لك منزلة في قلوب أهل الحق،وقد صدق الشاعر بقوله: وذو النقص في الدُنيا بذي الفضل مُولعُ.”

ونشر آخر فيديو للعيال وهي تلعب:

وكان قد هاجم موقع “بوابة العين” الاماراتية، والذي يقود رئاسة تحريره الاعلامي علي النعيمي، بوق عيال زايد، المفكر الكويتي الشهير الدكتور عبدالله النفيسي.

وعلى خطى معلمه، عبدالله بن زايد وزير خارجية الإمارات، أطلق النعيمي العنان لكتابه للنباح على النفيسي المفكر الشهير في الكويت، من أجل إلصاق تهمة الإرهاب به والتخطيط لقتل مئات الآلاف من الأمريكيين، على حد قولهم.

ونشر الموقع الإماراتي “الخبيث” مقطع فيديو ضد الكاتب الكويتي، اتهمه فيه بالتخطيط لعمليات إرهابية، و”سفك الدماء وخراب الأوطان، ودعم الإرهابيين في كل مكان”.

وحاول الموقع الإماراتي الذي تديره أجهزة المخابرات الاماراتية على رأسها النعيمي “عديم المروءة”، تشويه النفيسي والتطاول على شخصه فيقول المعلق على الفيديو :”كويتي يدعونه ناقداً ومفكراً سياسياً، ولكن كيف لعقل حر واعٍ أن يدعوا للإرهاب، بسفك الدماء وخراب الأوطان، يدعم الإرهابيين، وإن كان للفكر يد في ذلك، فالعالم إلى زوال”. في محاولة من الموقع لتشويه صورة النفيسي.

وكان من أطلق الحملة المسعورة على النفيسي هو الولد الذي كبر واستلم وزارة الخارحية، و التي رفض الشيخ زايد تسليمه هذه الوزارة وقال له بعد ولد، ولكن العيال كبرت.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Mohammedfadhil يقول

    كلهم عيال خرة،،،، متخرجين من دار زايد للايتام،،،كل قبيح عملوه،،،لكن تأكدت سيأتي دوركم،، قريبا،،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.