شركة سعودية إرتكبت جريمة خيانة: نشرت تغريدة فيها مسجد وآية، حذفتها واعتذرت لمنشار سموه

0

الدبور – شركة سعودية إرتكبت فيما يبدو جريمة أمن دولة وخيانة الأمانة، وكادت أن تتعرض لمصادرة جميع أموالها وسجن صاحبها وعائلته، لنشرها على صفحتها الرسمية على موقع تويتر، صورة مسجد وآية من القرأن الكريم، فقامت حملة مسعورة عليها من قبل الذباب، لتقوم بحذفها و الإعتذار لمنشار سموه.

القصة بدأت عندما نشرت شركة سعودية اسمها التوكيلات العالمية للسيارات UMA، تغريدة عادية فيها صورة مسجد وآية من القرأن تقول: “الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا”، وكانت تغريدة عادية للشركة، ظنت إنها ستكسب محبة الشعب السعودي، ونسيت الشركة أن هناك ذباب يراقب كل صغيرة وكبيرة، ويدخل أيضا بالنوايا، ولم تعد آية من القرأن تؤثر به أبدا.

الجريمة التي إرتكبتها الشركة السعودية و التي قامت حملة كبيرة ضدها، وتم تهديدها بعاقبها بتهمة الخيانة العظمى، هي أن الصورة  كانت لمسجد السلطان أحمد في تركيا، وهنا تكمن الجريمة المتكاملة، التي قد توصلك إلى المعتقل في السعودية الجديدة.

فقامت الشركة بحذف التغريدة، وأيضا الإعتذار للشعب السعودي ولمنشار سموه المبارك، وقالت في الإعتذار كما لسع الدبور: “تود التوكيلات العالمية للسيارات أن تعتذر عن منشورها الغير مقصود اليوم ، اللهم احفظ مملكتنا الغالية واحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز..”

إقرأ أيضا: ضابط الاستخبارات السعودية السابق كاد أن يقع تحت منشار سموه في تركيا

الدبور لسع التغريدة التي حذفتها الشركة السعودية بعد الحملة التي أطلقها الذباب السعودي ضدها وطالب بمعاقبتها ومصادرة اموالها، ليشتري سموه منشارا جديدا أو ربما لوحة جديدة.

الإعتذار لم يعجب الشعب السعودي الجديد، بل طالب بأكثر من ذلك، حتى يرتدع الجميع ولا يفكر بخيانة منشار سموه، وينشر آية من القرأن مع مسجد يقع في تركيا أو قطر، حيث علقت صفحة مجموعة نايف بن خالد على بيان الإعتذار ما نصه: “الا عتذار لا يكفي.. من غرد…بهذه التغريدة يحتاج أخذ مسحة فكرية فورية لمعرفة نوع الفيروس الفكري الذي يحمله؟”

وقال أخر ما نصه: “تحذفونها غصباً عنكم لا بارك الله لكم في رزق ولا وفقكم الله في مسعاكم واذا انتم صادقين يتم اعلان اسم المغرد وطرده من البلاد واذا هو مواطن او متجنس يطرد من وظيفته هنا نصدق نوعاً ما اعتذاركم”

وطالب آخر بما هو اكثر من الإعتذار، معاقبة من قام بهذه الجريمة الكبيرة كما وصفها، حيث قال ما نصه كما لسع الدبور: “الاعتذار لايكفي يجب التشهير بمن اقترف هذه الكبيرة يجب معاقبته يجب تأديبه يجب كشف من قام بهذا الجُرم الشنيع”

وعلق ناشط مستغربا من هذه الحملة المسعورة على صورة مسجد، حيث قال ما نصه: “ما العيب نشر صورة لبيت من بيوت الله ؟ لو رأى يهودي هذه الصورة ما فعل فعلتكم !! يغيظكم مسجد ؟!!!”

وقال آخر ما نصه: “لا إله إلا الله ماذا يجري ياسعوديون إتقوا الله أريد واحد يقول خير …. ماكو نشر صورة مسجد وآية تقهركم لو ناشر صورة كنيسة وكاتب شيء من الإنجيل كان شسويتوا قولوا لا إله إلا الله تفلحوا وعودوا إلى رشدكم نسأل الله الهداية لنا ولكم وحفظ الله بلاد الحرمين”

وطالب ناشط بعقاب يليق بتلك الجريمة، حتى لا يتجرأ السفهاء كما قال على السعودية ويتم نشر أية كل يوم، حيث قال ما نصه: “لابد من العقاب والا تجرأ علينا السفهاء”

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.