فضيحة إماراتية جديدة: إكتشاف فأس عمره 6 آلاف عام، و يحتوي على خاصية Wifi

0

الدبور – في جديدة، أصبحت مسخرة النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، ومن سلسلة إستحمار الشعوب، ومن سلسلة كيف تتخلص من عقدة النقص و التخلص من تبعية ، نشر عيال زايد، فيديو جديد يعتبر فضيحة بكل المقاييس، عن إكتشاف أثري جديد.

فقد إنشغلت الإمارات هذه الأيام بالتنقيب عن آثار شخبوط الأول، الذي يعتقد إنه خلق قبل سيدنا آدم بسنوات، واستوطن الإمارات، وعندما نزل سيدنا آدم نزل في دولة الإمارات، التي أسسها شخبوط الأول قبل خلق الأرض نفسها، مع بداية ظهور الديناصورات.

ففي فضيحة إماراتية وفي الفيديو الجديد وخلافا لأي عمليات تنقيب عن آثار معروفة عالميا، يخرج عالم الآثار الذي ينقب عن الآثار ما يكتشفه ويسلمه فورا للمذيع، بدون فحص ولا تدقيق ، لان الآثار في الإمارات أيضا مختلفة، فهي ليست بحاجة لأي عمليات حفر، فقط أنفخ بفمك على التراب تخرج الآثار طواعية.

فقد إكتشف المذيع وبالصدفة و بوجود كادر تصوير كامل، فأس عمره 6 آلاف عام، كما حدد المذيع من اول نظرة، وهذا الفأس به تقنية واي فاي، أي يعمل عن بعد بواسطة الهاتف او جهاز الكمبيوتر، المضحك في الأمر أن المذيع وقع بالخطأ ومن حماسه قال كأنه مصنوع بالامس، وهو فعلا مصنوع بالأمس، فكيف لمادة الحديد ان لا تصدأ لأكثر من ٦ آلاف عاما فوق الأرض وتحت الأرض وتحت الشمس و المطر وظروف الحياة.

إقرأ أيضا: شاهد ناشط كويتي طفح كيله: “مصختوها عيب عليكم” بس خلاص

- Advertisement -

وكيف عاشت حضارة في وسط الصحراء؟ ألم يكن الإنسان الأول يعيش بجانب السواحل و الأبار حتى قبل ١٠٠ عام مضت؟ وكيف لفأس يلمع كالذهب تحدد عمره من أول نظرة بعد إستخراجه ل ٦ آلاف عام؟ ومن أخبر المصور أن هناك فأس سيخرج بعد التنقيب مباشرة في هذه البقعة؟ شاهد الفيديو و التعليقات الساخرة التي لسعهاالدبور:

وقال الناشط العماني المعروف أبومستهيل معلقا على الفيديو ما نصه: “مسكين المذيع مجهز كل الكلام قبل الحفر وهذا من غباء المخرج فالقطعه بعد إستخراجها تحتاج لدراسه قبل شرحها ومسكين المطوع الذي بالخلف يهز رأسه ويضحك واللي جالس يحفر حتى ما عارف كيف يحفر ودائما عند الكشف عن القطعه يتم تصويرها أولا وليس مسكها مباشرة لكن اللقطة كانوا متدربين عليها سابقا”

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.