دكتورة من سلطنة عمان تروي ما حصل معها في الأردن فقط لأنها عمانية!!

2

الدبور – نشرت دكتورة جامعية في سلطنة عمان، الدكتورة عائشة السيفية سلسلة تغريدات عن موقف غريب حصل معها في المملكة الأردنية الهاشمية، حيث كانت تدرس الماجستير هناك، وعنونت تغريدتها “هل تعرف ما معنى أن تكون عمانيًا ؟! “

وقالت دكتورة من سلطنة عمان في التغريدات التي لسعها الدبور وهي تروي ما حصل معها شخصيا:

“في أيام دراسة الماجستير في المملكة الأردنية الهاشمية في عام ٢٠٠٦ كنت راجعة أدراجي إلى السلطنة الحبيبة، وفي المطار عند جهاز التفتيش أوقفني الضابط الأردني، كنت أرتدي خمارًا مسدلا ذلك الذي لا نرتديه نحن في عمان…”

و أضافت في قصتها التي حصلت عام ٢٠٠٦: “وكانت إحدى حقائبي مملوءة حقنا أحتاج إليها صحيًا وهي أرخص قيمة في الأردن منها في السلطنة الحبيبة، رفض الضابط أن أمر دون أن أن أظهر ما يثبت إن هذا مسموح أن يمر، ولعل المسألة تتعلق بأمن المطار ولا عجب، أعطيته إيصال الصيدلية لكنه لم يكتفِ به، وطلب ورقة رسمية موثقة أكثر منهاطبيًا.”

إقرأ أيضا: فتاة إماراتية تعرض نفسها بشكل مبتذل لدولة الإحتلال وإيدي كوهين أول الحاضنين

- Advertisement -

“كان ساعتها النداء الأخير لركوب الطائرة، رفض أن أمر، وكنت في قمة الحرج والقلق ساعتها، طلب مني جواز السفر، وكنت أسأله بالله أن يجعلني أمر وهو يسمع النداء الأخير للطيران العماني، ساعتها انتبه انتباهة لست أنساها، قال شو جنسيتك أنت ؟!؟!رددت عليه عمانية، رد علي من فوره”عمانية…”

“عمانيةوما بتحكي من الصبح توكلي على الله” وهو يعطيني حقيبتي وأركض مباشرة نحو السلم وأنا أسمع “last call for alsaifi” وصلت عندباب الطائرة ووجدت الطاقم ينظرون وصولي، فأخذوا الكنز من يدي، الذي كادأن يوقعني في متاعب لولا إنني كنت عمانية!! حينها فأنقذتني عمان الحبيبة بانتمائي إليها…

يذكر أن سلطنة عمان وشعبها لهم غحترام كبير بين جميع الشعوب العربية و الإسلامية بشكل عام، وهذا فضل من الله، عمل على الحفاظ على هذا الفضل و النعمة التي اخصها الله بهذه الأرض الطيبة، كل من حكمها وعمل فيها.

وأثبتت السلطنة وشعبها أن الأخلاق تفرض إحترام الجميع لك، وليس كثرة الذباب الإلكتروني.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. naser يقول

    القضيه ليست لانها عمانيه القضيه فقط كان يعتقد انها سيدة كويتية او قطرية او اماراتيه او سعوديه حتى تعطيه مبلغ مالي ويتم السماح لها بالسفر هذه القضية فقط يريد نقود وعندما علم انها من بلد فقير من عمان سمح لها , وثاني شئ حتى لو انها ليست من عمان هذا الضابط عنصري وغير محترم وثقافته بسيطه فما دخل الشعوب في سياسة حكام هذه الدول

  2. ابن صحار يقول

    غلطان عزيزي في تخمينك
    انا عماني وسافرت لاكثر من 23 دولة
    ووالله اني واجهت مواقف احسد عليها بسبب اني عماني ولي احترامي
    في ليبيا تم اخراجي من الصف وتوصيلي للكونتر لاخلص الاجراءات وغيري كان واقف في الصف وفي السودان كان تدقيق شديد هلى المسافرين وانا لم آخد 3 دقائق وغيرها من القصص التي كانت شرفا لنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.