سهى عرفات خرجت من القبر بأمر دحلان تعتذر لشيطان العرب عن ما فعله الشعب الفلسطيني!

0

الدبور – خرجت سهى عرفات من قبرها، بعد فترة طويلة من الغياب عن الساحة، بعدما هددت بفضح من ذهب لتقسيم ورثة عرفات إلى باريس وبعدها إعتذرت بعد أن أرضاها دحلان ببضع الملايين من الدولارت، هذه المرة خرجت لتعتذر ولكن ل شيطان العرب.

فقد اعتذرت سهى عرفات، زوجة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات، عن الجرم الذي قام به الشعب الفلسطيني بحق الإمارات، التي طعنتهم وخانة قضيتهم، بعد قيام البعض من الفلسطينيين بحرق علم الإمارات ومهاجمة قادتها في مدينة القدس.

وقالت سهى عرفات، في حسابها بموقع انستغرام: “أريد أن أعتذر باسم الشرفاء من الشعب الفلسطيني إلى الشعب الإماراتي وقيادته عن عن تدنيس وحرق علم الإمارات في القدس وفلسطين وعن شتم رموز دولة الإمارات الحبيبة”.

وأضافت، في تدوينتها المُرفق بها صورة زوجها مع رئيس دولة الإمارات الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيانـ معتبرة أن ما قامت به الإمارات من تطبيع وإهانة الشعب بشكل يومي عبارة عن إختلاف بوجهات النظر فقط، فلا يجب أن يفسد للود بينها وبين دحلان الإمارات،.

حيث قالت ما نصه: “هذه ليست من شيمنا وأخلاقنا ولا عاداتنا ولا تقاليدنا. الاختلاف بالرأي لا يفسد للود قضية. أقول لأجيالنا أن تقرأ التاريخ جيدًا لتعرف كيف كانت الإمارات ماضيًا وحاضرًا تدعم الشعب الفلسطيني والقضية وإلى الآن”.

- Advertisement -

سهى عرفات وابنتها في ضيافة دحلان

واختتمت عرفات منشورها، قائلة: “أعتذر لشعب وقيادة الإمارات عن أي ضرر صدر من أي فلسطيني لهذا الشعب المعطاء اللطيف الذي استقبلنا دائما بكل ترحاب. وأعتذر من أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك عن هذه التصرفات غير المسؤولة”.

الصحفي الفلسطيني نظام المهداوي المقيم في واشنطن علق على تغريدتها، واستغرب من إعتذارها عن الرموز التي تحدثت عنها، ووافقها أن العلم رمز الدولة ولكن ما هي الرموز الأخرى، وقال كما لسع الدبور ما نصه:

سهي_عرفات تعتذر للإمارات بسبب حرق علمها والإساءة لرموزه. الأولى قد نفهمها فالعلم رمز بلد عربي حتى وان تصهين حكامه، لكن من هم الرموز الذين تعتذر منهم؟ #شيطان_العرب #محمد_بن_زايد حليف الصهاينة؟ في نظر سهى ان ما فعلته الإمارات وجهة نظر ولا عجب إذا عرفنا ان #محمد_دحلان من ينفق عليها”

إعتذار سهى عرفات الذي يعتقد إنه جاء بأمر من محمد دحلان المفصول من فتح، و الذي يعمل مستشارا أمنيا لولي عهد أبوظبي، و المنسق العام لعملية التطبيع التي حصلت بين الإمارات و الإحتلال، كان مادة دسمة جدا للإعلام الإمارات وأيضا للذباب.

فما نزل إعتذار سهى عرفات، حتى خلال دقائق وبنفس الوقت تم تداوله بشكل واسع في جميع وسائل الإعلام، ومن خلال الذباب الإماراتي الذي كان مستعدا للتغريدة على ما يبدو، حيث أن حساب سهى عرفات لا يتابعه أحد لأنها تعد من الموتى ساسيا و إجتماعيا وقبرت منذ زمن.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.