شاهد معركة بين ميسي وبارتوميو في غرفة خلع الملابس بسبب الرواتب!

0

الدبور – وقعت معركة كلامية بين ميسي وبارتوميو رئسش النادي في غرفة خلع الملابس، ووقع جدال طويل بسبب الرواتب، حتى ميسي يشكي من الراتب، مع إنه يتقاضى الملايين، ولكنه رفض تخفيض الرواتب المقترح.

و يبدو أن الخلافات بين ليونيل ميسي، قائد برشلونة، وجوسيب ماريا بارتوميو، رئيس النادي، عميقة ومنذ فترة طويلة، حيث كشف ”راديو كتالونيا“ عن خلاف بين بارتوميو وميسي في غرفة خلع الملابس.

وطالب بارتوميو لاعبي برشلونة بتخفيض رواتبهم للمرة الثانية بعد موافقة اللاعبين على تخفيضها عقب توقف الليغا بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

حيث طالب بارتوميو بتخفيض الرواتب للمرة الثانية، لكن ميسي رد عليه بالرفض، وكان ذلك في غرفة خلع الملابس، حيث رفض ميسي بشكل قاطع المزيد من تخفيض الأجور بعد تحميل اللاعبين وحدهم مسؤولية خسائر النادي جراء الجائحة.

وقالت المحطة الإذاعية الكتالونية إنه في وقت سابق من هذا العام، وبعد إقالة إرنستو فالفيردي، كانت هناك أزمتان بين ميسي وإدارة بارتوميو، الأولى تتعلق باتهام الفرنسي إيريك أبيدال، المدير الرياضي السابق، لبعض اللاعبين بعدم التدرب بما يكفي للتخلص من أبيدال.

- Advertisement -

إقرأ أيضا: الحكم على ولي عهد السعودية بن سلمان وولي عهد أبوظبي بن زايد بالإعدام شنقا

وحينها رد ميسي، البالغ 33 عاما، على زميله السابق عبر حسابه في إنستغرام، وهي نفس الوسيلة التي استخدمها في خضم أزمة كوفيد-19 بعدما أصدر بيانا أعلن فيه اللاعبون عن خفض رواتبهم وأعرب عن أسفه لأن النادي وضعهم أمام المدفع، وهو ما يفسر رفضه التخفيض الثاني.

وأسهبت المحطة الكتالونية في رد الخلافات بين ميسي وبارتوميو بداية من الخسارة أمام روما في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا في أبريل/نيسان 2018.

وغضب ميسي بشدة لغياب الفريق للعام الثالث على التوالي عن الفوز بلقب دوري الأبطال، وفي العام التالي عقب الخسارة أمام ليفربول برباعية نظيفة في ”أنفيلد“ بدت الخلافات واضحة بين إدارة بارتوميو وميسي، قبل أن تتضاعف هذا الموسم لتصل للخسارة المذلة 8-2 أمام بايرن ميونخ في دوري أبطال أوروبا.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن ميسي أبلغ زملاءه عقب المباراة بنيته الأكيدة في الرحيل نظرا لأنه لا يرى أن بارتوميو يقود مشروعا ناجحا.

وفي بداية الموسم، وبعد أن تجاهل برشلونة رفض أنطوان غريزمان الانضمام لبرشلونة في 2018 تعاقدت معه الإدارة في 2019 وتجاهلت رغبة ميسي باستعادة نيمار من باريس سان جيرمان.

ثم جاءت النتائج المتواضعة تحت قيادة كيكي سيتين ليخسر برشلونة لقب الليغا في الأمتار الأخيرة.

وبعد الهزيمة أمام أوساسونا حذر ميسي من الكارثة في دوري الأبطال، ليمنى النادي الكتالوني بأول موسم دون ألقاب منذ 12 عاما، وهو الذي دفع ميسي للانفجار مجددا، خاصة عقب تسريب تفاصيل اجتماعه مع المدير الفني الجديد رونالد كومان لوسائل الإعلام، ليعلن يوم الثلاثاء رغبته الأكيدة في الرحيل.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه برنامج ”الشرينغيتو“ التلفزيوني الشهير أنه في حال تقدم بارتوميو باستقالته يوم الأربعاء سيبقى ميسي في برشلونة، وهو ما يثبت أن الخلاف عميق بين النجم والرئيس.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.