السلطان هيثم بن طارق يرد على الحملات الشيطانية ضد الوزير يوسف بن علوي

0

الدبور – السلطان هيثم بن طارق ، سلطان سلطنة عمان ، رد اليوم على الحملات الشيطانية الإماراتية التي إستهدفت الوزير المتقاعد يوسف بن علوي، الذي يطلق عليه في سلطنة عمان، لقب سلاح السلام الشامل وذلك بعد قرار السلطان، بإجراء تغيرات إعتيادية تنساب المرحلة في هيكلة الحكومة العمانية.

وشن الذباب الإماراتي وبعض الكتاب في السعودية، حملة مسعورة للشماتة بالوزير بعد رحيله عن وزارة الخارجية، بعد خدمة إستمرت لعقود لوطنه، قدم فيها الكثير للسلطنة بحنكته السياسية التي شهد بها كبار الشخصيات في العالم.

وقد أمر السلطان هيثم بن طارقـ بمنح الوزير بن علوي، وسام الإشادة السلطانية من الدرجة الأولى بعد تقاعده، في قصر البركة العامر صباح اليوم، حسب ما جاء بتغريدة لوكالة الأنباء العمانية الرسمية.

الامر الذي إعتبره النشطاء في السلطنة أفضل رد من السلطان ومن السلطنة، على جميع حملات التشويه و الشيطنة و الشماتة بتقاعد بن علوي.

- Advertisement -

وكان الذباب الإماراتي و السعودي قد شن حملة شيطانية بعد تقاعد الوزير يوسف بن علوي من منصبه، وترك الخدمة في وزارة الخارجية، و العمل في الحكومة العمانية بشكل كامل، بعد خدمة إمتدت لاكثر من ٥٠ عاما تنقل فيها بمراكز مختلفة.

إقرأ أيضا: طفلة عمانية شدت إنتباه السيدة الجليلة حرم السلطان هيثم بن طارق وهذا ما حصل..فيديو

ونشر أمير سعودي معروف بنشاطه على مواقع التواصل، وهو الامير عبد الرحمن بن مساعد بن عبد العزيز، تغريدة لسعها الدبور، مهاجما وشامتا بتقاعد بن علوي، وشارك بالحملة الشرسة عليه، وقال ما نصه:” قصة خليجية قصيرة : خير خلَف.. لشرّ سلَف..!”

ليرد عليه الشاهين العماني بتغريدة قصيرة وقصة أقصر من قصته، حيث قال له: “قصة خليجية أقصر أضحوكة الفريج لقبها الصهريج”

ونص التعديل الوزاري الجديد في السلطنة على تعيين بدر البوسعيدي وزيرا للخارجية خلفا ليوسف بن علوي وسلطان الحبسي وزيرا للمالية وتيمور بن أسعد السعيد رئيسا للبنك المركزي.

و شنّ كُتّاب ومغرّدون سعوديون وإماراتيون حملة إساءة غير مسبوقة على يوسف بن علوي وزير خارجية سلطنة عمان السابق، بعد التغيير الحكومي الذي أجراه السلطان هيثم بن طارق آل سعيد .

وتطاول مغردون من الإمارات والسعودية على الوزير يوسف بن علوي، زاعمين أنّه مُعادٍ للسعودية وخطط لتقسيمها مع العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، في التسجيلات المفبركة التي نشرها المعارض العماني السابق سعيد جداد، واتهموه كذلك بأنه موالٍ لإيران. حسب ادّعاءاتهم

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.