شاهد أردنية حولت حليب الحمير إلى صابون مطهر ومزيل لرائحة تطبيع الإمارات

0

الدبور – إستطاعت إمرأة أردنية من تحويل حليب الحمير، إلى صابوم مطهر، وبرائحة منعشة، ربما ستفيد دولة الإمارات بتطبيعها مع الإحتلال، حيث إنه مزيل لرائحة التطبيع الإستسلامي المجاني. كذلك مظهره والرغوة التي تنجم عن استخدامه تماثل رغوة أنواع الصابون الأخرى

و تقول سلمى الزعبي، مؤسسة مشروع (صابون الأتان). إنها قررت تجربة استخدام حليب أنثى الحمار في منتجها بعد أن قرأت عن مزاياه العديدة.

وأضافت: ” لماذا هذا الحليب بالذات؟، حليب الحمير فيه قيمة عالية من الفيتامينات، ومواد مغذية للبشرة، ويعادل حليب الأم من ناحية القيمة الغذائية”.

وإضافة لحليب الحمير لا تضيف سلمى الزعبي للصابون الذي تنتجه سوى منتجات طبيعية وعضوية أخرى فقط مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند وزبدة الشيا.

وقالت: “بعد التجربة أثبت الحليب أنه ممتاز، ووصلنا للنتائج التي نريد. فهو يؤخر معالم الشيخوخة، ويساعد في شفاء الأمراض الجلدية مثل الأكزيما. والصبون المصنوع منه لا يوجد به أي مواد حافظة، أو مكونات ضارة.

- Advertisement -

ولا تزال الشركة، التي أسستها سلمى في شباط/ فبراير هذا العام، في مراحلها الأولى ولم يُطرح منتجها بقوة في الأسواق بعد.

إقرأ أيضا: الشاهين العماني يعود بعد تقييد حسابه بضربة حرة مباشرة للإمارات

ومع ذلك فقد وزعت الشركة الصابون على المئات الذين قالوا إنهم على استعداد لتجربة هذه المنتج الفريد.

وتفيد بعض الأساطير بأن كليوباترا، إحدى ملكات مصر القديمة، كانت تستحم بحليب الحمير لتحافظ على شبابها.

وشهدت الآونة الأخيرة انتعاشا في استخدام حليب الحمير في صناعة مستحضرات التجميل. حيث يبحث مزيد من المستهلكين عن مكونات عضوية وطبيعية فيما يشترون من منتجات.

وقالت رويدا بطاينة، وهي خبيرة تجميل ومن مستخدمي صابون الأتان منذ بضعة أشهر، إنها لمست تحسنا ملحوظا في بشرتها بعد استخدامه.

وأضافت: “إذا أردنا أن نعود للزمن السابق، ماذا كان يستخدم أهلنا، لم يكونوا يعرفون المستحضرات الحديثة، ولا المواد الكيمائية. كنا نستخدم صابون زيت الزيتون، انا سعيدة بهذا المنتج المغلف بطريقة صديقة للبيئة.

ويأمل فريق مشروع صابون الأتان أن يتسنى لهم البدء في بيع منتجهم على الإنترنت الشهر المقبل بسعر ثمانية دنانير أردنية (نحو 10 دولارات) لقطعة الصابون الواحدة. ويتمنون في نهاية الأمر رؤية صابون الأتان على أرفف المحلات التجارية الكبرى والصيدليات في أنحاء المملكة الأردنية.

وعلق النشطاء على الخبر، أن هذا الصابون المصنوع من حليب الحمير قد يفيد دولة الإمارات في تطبيعها مع الإحتلال، حيث إنه مزيل لرائحة التطبيع العفنة.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.