الشاهين العماني يتحدث عن تطبيع سلطنة عمان بكل وضوح و المصالح العمانية..

0

الدبور – تحدث الشاهين العماني المغرد الشرس المدافع عن وطنه بكل قوة ووضوح، عن ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام الإماراتية من أن سلطنة عمان هي الدولة التالية في التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي.

وتستند تلك المواقع وبعض الذباب دوما على اللقاء الذي تم بين نتنياهو و السلطان الراحل قابوس بن سعيد رحمه الله، ويتم تداول الصور بشكل مستمر.

ومع ان الشاهين وغيره وتقارير كثيرة تحدث عن ذلك اللقاء وكيف تم بتنسيق من الجانب الفلسطيني، حتى السلطة الفلسطينية وقتها أشادت بجهود السلطان الراحل بعد اللقاء مباشرة، عكس موقفها الأن من هرولة تطبيعية مجانية تقوم بها بعض الدول مثل الإمارات و البحرين وبعدها السعودية.

ونشر الشاهين العماني متسائلا عن الأسباب التي تجبر سلطنة عمان على التطبيع كما يروج البعض، وعن الضغوط التي تتعرض لها، بالتالي صدق البعض أن السلطنة ستطبع.

إقرأ أيضا: عميد المخابرات القطرية السابق يكشف سبب طلب أمريكا من بن زايد عدم حضور عقد زفافه

- Advertisement -

وقال الشاهين بسلسلة تغريدات لسعها الدبور، عن ما تحدث به بعض الاكاديميين عن الضغوط التي تتعرض لها السلطنة وتخوفهم من تطبيع محتمل. ما نصه:

“عندما تحدث الاكاديميين عن مواجهة السلطنة لنوع من الضغوط… فهمها البعض خطأً على انها إكراه تهديد التلويح باستخدام القوة عقوبات اقتصادية وغيرها. في الواقع لم تعد هناك بالعالم دول تستطيع استخدام هذه الطرق الان. فالعهد الغورباتشوفي الريغاني قد انتهى منذ عقود واصبحت الضغوط المتوفرة”

و أضاف بسلسلة تغريداته: وبالتشاور مع الفلسطينيين،،وليس بالانابة عنهم وبما يصب في مصلحة الامن العربي،،وليس المنافع الذاتية لذلك لكل من ركب الموجة فقال اننا سنطبع عليه ان يشرح لنا ماهي الفوائد المرجوة ؟

وأضاف متسائلا: ” لأجل ترامب ؟ ترامب ليس ربنا الاعلى ولا يحظى بنفس مكانة سلفه اوباما. والانتخابات امريكية وليست إسرائيلية.

لأجل السلاح الاسرائيلي مثلاً ؟ لدينا سلاح بشري لا يضاهيه سلاح آخر. لأجل تقنيات التجسس ؟ لدينا افضل جهاز استخباري في المنطقة بفضل الله وبفضل جهودهم لم يطأ أرضنا إرهابي قط..

وختم بسؤال: “من اجل ماذا اذاً السؤال موجه لمن خارت قواه فشكك في مواقف بلده”

إقرأ ايضا: فضيحة من العيار الثقيل: السعودية سمحت بعرض الأفلام الجنسية في نتفلكس مقابل حذف برنامج عن بن سلمان

وكان الإعلامي العماني عادل الكاسبي قد قاب بتغريدة عن الضغوط التي تتعرض لها كل دولة المنطقة للتطبيع، حيث قال ما نصه:

” هناك حديث عن تعرض دول الخليج لضغوط دولية من أجل التطبيع وقد يكون هذا الأمر صحيحًا ، ولكن استطاعت السلطنة بفضل تقاليدها السياسية أن تحدث توازنات يجعلها تتخلص من هذه الضغوط وتثبت على مبادئها تجاه القضية الفلسطينية .”

وتساءل الإعلامي العماني في تغريدة ثانية “هل تطبيع الإمارات والبحرين له علاقة بالقضية الفلسطينية؟ أم هو إعلان تحالف استراتيجي جديد قد تحتاجه هذه الدول في هذا التوقيت؟

الدبور لا يستطيع وضع رابط للتغريدات لان الإعلامي العماني عمل حظر لحساب الدبور.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.