شاهد عادل الكاسبي يتحدث عن وضع سلطنة عمان الإقتصادي و التطبيع مع الإحتلال

هل سينقذ التطبيع إقتصاد السلطنة؟

0

الدبور – نشر الناشط العماني عادل الكاسبي على قناته على موقع يوتيوب. فيديو جديد تحدث به بإختصار عن إقتصاد سلطنة عمان. و الحديث الذي يدور عن وضع إقتصادي متدهور للسلطنة، وربطه بالتطبيع مع الإحتلال. وكأن الإحتلال هو من ينقذ إقتصاد العالم كله، وهو الذي يعاني أصلا كبقية دول العالم.

وشرح عادل الكاسبي بكل بساطة عن تعريف الأزمة الإقتصادية. وكيف يكون الركود الإقتصادي و الكساد الإقتصادي و الفرق بينهما، وتحدث عن وضع السلطنة، وقال نعاني نعم نعاني، لدينا ظروف نعم لدينا، وشرح كيف أن جاءحة كورونا كانت الشعرة التي دمرت كل محاولات الدول العالمية للنهوض بإقتصادها.

وأن سلطنة عمان ليست بعيدة عن دول العالم، فإذا كانت الولايات المتحدة و الصين لديهما أزمة إقتصادية وهما يشكلات ما نسبته ٤٠ ٪ من إقتصاد العالم، و السلطنة وغيرها في نفس هذا العالم.

إقرأ أيضا: لجين الهذلول في حالة خطرة بعد إضرابها عن الطعام في معتقل بن سلمان

واستغرب الكاسبي من تكرار ربط إقتصاد السلطنة بالتطبيع مع دولة الإحتلال. وكأنها هي من تحمل العصا السحرية لإنقاذ العالم. ومع أن الجميع تحدث وهو من بينهم عن موقف السلطنة من التطبيع وأغلق الأمر. إلا أن الكثير مازال يتحدث أن الأزمة الإقتصادية التي تمر بها السلطنة. و التحديات للنهوض منها، سيجبر السلطنة على التطبيع.

شاهد الفيديو الذي لسعه الدبور من صفحة الناشط العماني على موقع يوتيوب:

وكان قد احتفل الإعلام الإماراتي وتناقل، ما ذكره مراسل قناة ”أخبار 12“ العبرية يارون أفراهام. أن لديه معلومات بأن إسرائيل قريبة من إحداث طفرة في العلاقات مع سلطنة عمان بوساطة أمريكية. وذكر مساء السبت، أنه تحدث إلى مصادر إسرائيلية، أكدت له على هذه المعلومات، وأبلغته أيضا أن ثمة اتفاق سوداني – إسرائيلي وشيك بشأن إعادة اللاجئين السودانيين إلى بلادهم.

ووفق القناة، فقد أكدت المصادر التي وصفتها بأنها رفيعة. أن سلطنة عمان كانت قد أبدت ترحيبا قبل شهر باتفاقي السلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين. وأنها اقتربت من توقيع اتفاق سلام مع تل أبيب برعاية أمريكية.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.