عايدة رياض تصدم جمهورها وتتصدر محركات البحث بعد تصريحها عن الإسلام و النبي محمد عليه السلام

0

الدبور – عايدة رياض الممثلة المصرية المعروفة، و التي شاركت بالعديد من الأعمال ولها سجل أعمال فنية كبير. صدمت جمهورها بتصريحات لها عن الإسلام وعن النبي محمد عليه الصلاة و السلام. خصوصا في ظل الغضب الذي عم العالم الإسلامي بعد تصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون. وإنطلاق حملة معادية للإسلام في فرنسا قابلتها حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

الفنانة عايدة ريضا ولأول مرة تكشف عن ديانتها التي صدمت جمهورها الذي لم يكن أحد منهم يعلمها. وظن جمهورها إنها مسلمة، لتكشف إنها مسيحية، وجاء الكشف عن ديانتها في زل الهجمة الشرسة على الإسلام و النبي محمد عليه الصلاة و السلام.

وقالت عايدة رياض : “أنا فعلا مسيحية، ولا أعلم ما يحدث في هذه الفترة، في قول هذا مسيحي أو مسلم، نحن من قديم الزمن واحد، لا فرق بين مسلم ولا مسيحي”

وأضافت عايدة، أنا حريصة جدا على الاحتفال بأعياد المسلمين والمولد النبوي أيضا، حاليًا عندي في المنزل، الملبن والحمصية والسمسمية.

وعن الحساب الذي يحمل اسمها والذي أعلن عن ديانتها. قالت عايدة، “الأكاونت أعلم عنه منذ فترة، وهو شخص ينتحل شخصيتي، فأنا ليس لي علاقة بالسوشيال ميديا كثيرا، لكن كلامه فيه جيد، وفي حدود المعقول، لذلك لم يضرني”.

وأضافت ضاحكة: “جميل البوست الذي نشره مؤخرا، يعلن أنني مسيحية ويدافع عن الرسول، منذ قديم الزمن كنا جيران يهودي ومسيحي ومسلم، ولا أحد يتداخل في ديانة الآخر، ونعيش أسرة واحدة، ولا أعلم لماذا يتداول الكثير موضوع مسلم ومسيحي هذه الفترة.

إقرأ أيضا: رانيا يوسف تثير سخرية متابعيها بعد ظهور سرتها، من أم مؤخرة إلى أم سرة!

يذكر أن الفنانة عايدة رياض، هي شقيقة زوجة الكابتن حسن شحاتة، مدرب منتخب مصر السابق، وخالة الإعلامي كريم حسن شحاتة.

وتحدثت عايدة رياض في تصريح سابق عن ذكرياتها مع فرقة الفنون الشعبية.

تقول “عايدة”: “دخلت الفرقة القومية عن طريق المدرسة، وكان زمان بتكون حفلات بالمدارس مثل عيد الأم، وتقدم فيها حفلات راقصة، ووقتها استعانت المدرسة بالراقصة “دينيس” من أم فرنسية وأب مصرى.

وكانت وقتها هى الراقصة الأولى فى الفرقة القومية، وكنت أنا بطلة الجمهورية فى الجمباز، وأعجبت بى وقالت هنا تقديم للبنات من سن 12 عاماً للانضمام فى الفرقة القومية، فسألتها ما هى الفرقة القومية؟ فقالت لى: شوفتى “أجازة نصف السنة” لمحمود رضا؟

قلت: “طبعاً أنا عاشقة للفيلم ولمحمود رضا. كان من المفترض أن تكون فترة الدراسة 4 سنوات ثم أنتقل للفرقة الكبيرة فى سن 16 سنة. لكن أنا الحمد لله كنت شاطرة جداً وبعد عامين فقط انتقلت إلى الفرقة القومية للفنون الشعبية الكبيرة. ووقتها مدير الفرقة كان راجى عنايات واختارنى للسفر إلى أوروبا مع الفرقة لمدة 6 أشهر”.

وأضافت: كانت مشيرة إسماعيل منضمة إلى الفرقة قبلى بحوالى 6 سنوات. وكانت مسافرة معنا، وكانت ترقص “البمبوطية”. وتعبت مشيرة وقتها ودخلت المستشفى بسبب الزايدة ومصمم الرقصات كمال نعيم حاول البحث عن بديل. وكان فيه دوبليرات لكن كان وزنهم زاد، وذهبت للأستاذ كمال وقلت له أنا حافظة الرقصة جداً. وكنت وقتها رفيعة خالص، وبالفعل قدمت العروض إلى أن تماثلت مشيرة للشفاء.

وتضيف “عايدة”: “من وقتها انضممت للفرقة القومية للفنون الشعبية بشكل رسمى. ولفينا العالم لتقديم العروض الخاصة بنا: “تركيا وبلغاريا ورومانيا وروسيا وكوريا الشمالية. كل بلد كنا نقعد فيها 15 يوم. وكنا 100 فرد نسافر بالطائرة نعود بالباخرة بسبب كمية الشنط التى نحملها بسبب تسوقنا من كل بلد نذهب لها”.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.