بايدن إلى البيت الأبيض بعد معركة حامية الوطيس وترامب يهدد واللطم في السعودية و الإمارات

0

الدبور – بايدن إلى البيت الأبيض بعد معركة حامية الوطيس وبعد فوزه في ويسكنسن وميشيجان في آخر لحظات بعد فرز الأصوات التي أرسلت عن طريق البريد، و التي لا يعترف بها الرئيس الأمريكي ترامب.

فقد انتزع المرشح الديمقراطي “جو بايدن” بصعوبة الفوز بولايتي ويسكونسن (10 أصوات بالمجمع الانتخابي) وميشيجان (16 صوتا بالمجمع الانتخابي) بعد معركة مجهدة ليصبح بذلك على أعتاب البيت الأبيض ويضيق بشكل كبير الطريق أمام منافسه الجمهوري “دونالد ترامب” للحصول على فترة رئاسية ثانية لمدة أربع سنوات.

وتعتبر ولايتي ويسكونسن وميشجان حاسمتين للحصول على الرقم السحري وهو 270صوتا بالمجمع الانتخابي للوصول إلى البيت الأبيض، وفاز ترامب بكلتا الولايتين في انتخابات عام 2016.

وحصد بايدن حتى الآن 253 من أصوات المجمع الانتخابي بينما حصد ترامب على 214 من أصوات المجمع الانتخابي. ولم تتمكن ويسكونسن من إتمام فرزها للأصوات يوم الثلاثاء بسبب التدفق الهائل لأوراق الاقتراع عبر البريد.

وقال “ميجان وولف” مدير لجنة الانتخابات في ولاية ويسكونسن: إذا لم تتوافر النتائج غير الرسمية حتى الأربعاء، فهذا لا يعني حدوث خطأ ما.. ولكن يعني فقط أن مسؤولي الانتخابات يقومون بعملهم.

وبينما يحتفل أنصار بايدن في الولايات المتحدة بتخطيه خطوة هامة في الطريق للبيت الأبيض و الأهم إزاحة ترامب عن الرئاسة وإعادة أمريكا للطريق الصحيح كما يقولون. تجري حفلات اللطم على آلاف الأميال في السعودية و الإمارات. وكأن من خسر الإنتخابات هو بن سلمان أو بن زايد وليس ترامب.

ويرجع ذلك لتصريحات بايدن أكثر من مرة أنه سيعاقب السعودية وولي عهدها بن سلمان على جريمة قتل الصحافي المغدور جمال خاشقجي. فاعتبره الذباب إنه من الإخوان المسلمين على الفور.

إقرأ أيضا: الأردن: نقل مدير الخدمات الطبية عادل الوهادنة الى مستشفى ” هداسا” الاسرائيلي!

ومثل العديد من الولايات الأخرى. شهدت ولاية ويسكونسن عددا مذهلا من الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم عبر البريد  أو عبر التصويت المبكر أو الشخصي. ووفقا لموقع VOX الأمريكي فعل ذلك ما يقرب من 1.9 مليون من سكان ويسكونسن. ما يشير إلى أن الولاية على وشك تجاوز نسبة المشاركة في الانتخابات الماضية عندما صوت قرابة 3 ملايين شخص.

وفي وقت سابق، أعلن مدير حملة ترامب أن الأخير سيطلب إعادة فرز الاصوات في ولاية ويسكونسن.

وقال بيل ستيبيين مدير حملة ترامب في بيان “أفيد عن مخالفات في عدة مناطق من ويسكونسن. من شأنها أن تثير شكوكا جدية حول صحة النتائج”. وأضاف أن “الرئيس ضمن الهامش الذي يتيح طلب إعادة فرز للأصوات وسنقوم بذلك فورا”.

وإذا نجح بايدن في تحقيق الانتصار بأي من نيفادا  أو أريزونا. فإنه سيصل إلى البيت الأبيض بينما لا يملك  ترامب تلك الفرصة. ويلزمه أن يحصل على 53 صوتا في المجمع الانتخابي ويمكنه فعل ذلك عبر الفوز ببنسلفانيا وثلاث ولايات أخري على الأقل.

وشهد موقع تويتر حملة لطم سعودية كبيرة مع توارد الأنباء بخسارة ترامب، وكتبت اللبنانية التي إشتراها بن زايد بثمن بخس وتغرد أكثر من طاقتها في مدح الإمارات و السعودية. قالت ما نصه: “انها السنة الاولى لي في متابعة الانتخابات الاميركية من واشنطن. تصويت عبر البريد مشكوك به وعدم الالتزام بوقت محدد لاقفال مراكز الاقتراع. اميركا التي طالما اعجبت بديمقراطيتها ان يحصل التشكيك بنزاهة انتخاباتها فما الفارق هنا عن التزوير الانتخابي في عالمنا العربي. وآسفاه”

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.