شاهد لحظة مقتل الطالب محمد عادل بـ7 طعنات خارج معهد في مصر ومنع إسعافه (فيديو)

0

الدبور – إنتفاضة شعبية في مصر على مواقع التواصل وعلى الأرض بعد مقتل الشاب محمد عادل بطريقة بشعة أمام الكلية التي يدرس بها ليحاول من تحسين وضعه التعليمي و المالي كأي شاب يحلم بالمستقبل. ولكن البلطجية و الفوضى التي تعاني منها مصر أنهت حياته.

الرواية المتادولة في مواقع التواصل تقول أن بلطجية معروفين أوقفوا محمد عادل وطلبوا منه ما يطلق عليه الأتاوة. وهي مبلغ مالي مقابل أن يتركوه بحاله. ولكنه تصدى لهم ورفض حيث أن المبلغ الذي يحمله يكفي فقط لدفع مصاريف الكلية المستحقة وإلا يطرد. فما كان من البلطجية المعروفين كما قال رواد واقع التواصل. إلا أن طعنوه ب سبع طعنات قاتلة. وبل رفضوا إسعافه حتى ينزف للموت ومن ثم فروا من المكان وكأن شيئا لم يكن.

حيث قال ناشط بتغريدة لسعها الدبور ما نصه: “محمد شاب زي اي شاب عاوز يتعلم ورايح معهده وقفوله تلت بلطجيه بيخدو اتاوه من المعهد والطلبه كلها بتشتكي منهم وعلشان هوا راجل ومقبلش انه دا يتعمل معاه راحو طعنوه ٧ طعنات ووقفو قدام التوك توك علشان يموت وميروحش”

ونشر ناشط مقطع فيديو وقت حمل جثمان الشاب محمد عادل في منطقته. وظهر تجمع كبير من الأهالي في المنطقة في ما يشبه المظاهرة أو الإنتفاضة. وطالبوا بحقه. وكتب الناشط الذي نشر مقطع الفيديو معلقا عليه ما نصه: بص شوف قد ايه ناس زعلانة عليك. شوف دنتا قطعت قلوبنا. إزاي بس حقك هيجي إن شاء الله. وختمها بالوسم الهاشتاق الذي إنتشر بشكل كبير عاوزين حق محمد عادل.

وتم تداول فيديو لحظة طعن الشاب محمد عادل في الشارع. وشوهد كمية من البلطجية يقفون في منتصف الشارع ومنعوا التك تك من مغادرة المكان. ومنعوا إسعافه إلى المستشفى حتى نزف في التك تك وتوفاه الله في الشارع أمام الناس و المارة في مشهد مرعب.

إقرأ أيضا: فضيحة وزير التسامح ليست الأولى.. شاهد بن زايد يغتصب فتاة إماراتية ويهرب إلى سلطنة عمان (فيديو)

أما الرواية الحكومية فمختلفة تماما عن الرواية التي قالها أصدقائه و النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي و المقربين منه. حيث نشرت الصحف الحكومية الخبر وقالت فيه: «وصلة هزار انتهت بجريمة قتل.. 7 طعنات نافذة في القلب والصدر بعد مشاجرة امام احدي المعاهد التعليمية في المطرية.. الضحية محمد عادل الشهير بـ«بامبو»، والمتهمون 3 من أصدقائه. وقررت النيابة حبس المتهمين على ذمة التحقيقات، وجدد قاضي المعارضات حبسهم لمدة 15 يومًا. بتهمة القتل العمد وحيازة أسلحة بيضاء.

وأكملت صحيفة المصري اليوم التفاصيل بقولها: جريمة القتل شهدتها عين شمس، بعدما أنهى 3 طلاب، حياة صديقهم بـ7 طعنات نافذة في القلب والصدر إثر مشاجرة نشبت بينهم أثناء خروجهم من أحد المعاهد التي يدرسون بها، بمنطقة عين شمس.

المجني عليه يدعى محمد عادل «بامبو» 22 سنة، مقيم بمنطقة العصارة الجديدة في عزبة النخل الشرقية، طالب بالمرحلة الرابعة بمعهد المطرية الفني الصناعي، فهو الشقيق الأوسط لدى أسرته، يكبره شقيقه «أحمد»، والأصغر هو «بلال».

المتهمون بقتل «بامبو» هم؛ «شيكو» و«أبصو» طالبان بالمعهد، و«عترة» سائق توك توك، والذي يتواجد هو الآخر بشكل دائم داخل المعهد رفقة أصدقائه.
في ثاني أيام بدء العام الدراسي ذهب محمد عادل «بامبو» إلى المعهد رفقة مجموعة من أصدقائه، لسداد المصروفات الدراسية، الأمور تسير بشكل طبيعي داخل المعهد المشترك، ضحك وهزار متواصل بين الضحية وجميع زملائه لكن بمرور الوقت تحول الهزار إلى شد وجذب بينه وبين المتهمين والمجني عليه.

داخل المعهد بدأ خلاف المتهمين مع «بامبو» بنشوب مشادة كلامية بينهم، في البداية لم يكن الأمر يتجاوز الخلاف البسيط في وجهات النظر، لكن سرعان ما تطور الوضع إلى مشاجرة، وكأن هناك نية مُبيتة مسبقًا من المتهمين للشجار مع «بامبو» بعدما تقابلوا معه.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.