فضيحة وزير التسامح ليست الأولى.. شاهد بن زايد يغتصب فتاة إماراتية ويهرب إلى سلطنة عمان (فيديو)

2

الدبور – مع فضيحة وزير التسامح الإماراتي الذي حاول إغتصاب فتاة بريطانية كانت تعمل معه بطريقة متوحشة وغير إنسانية. أشبه ما تكون كالحيوانات البرية المتحوشة. وكأنه لم يشاهد فتاة بحياته. وحيث هذه ليست أول عملية إغتصاب في هذه العائلة. أراد الدبور إعادة نشر أول عملية إغتصاب قام بها كبيرهم الذي علمهم القذارة ولي عهد أبوظبي بن زايد. وكيف هرب من غضب الشيخ زايد إلى سلطنة عمان,

حيث نشر ناشط على موقع تويتر، حقائق موثقة حسب ما قال عن شيطان العرب بن زايد وكيف كانت بداياته مع التحرش وإغتصاب النساء في دولة الإمارات حديثة الولادة بقوة السلاح.

وقال أن الشيخ زايد رحمه الله نفى ولده بن زايد إلى بريطانيا عندما علم عن قيامه بإغتصاب فتاة إماراتية بقوة السلاح عام ١٩٧٦. أي بعد ٥ سنوات من قيام الإتحاد الهش. الذي حاول الولد المدلل تدميره بعشقه للنساء وتصرفاته الصبيانية، ولكن الشيخ زايد كان يعلم كيف يسيطر عليه.

وعاش في لندن فترة قبل أن تتوسط بريطانيا لإرجاعه إلى الإمارات. وسمح له الشيخ زايد وقتها بالعودة. وظن إنه أصبح رجلا بعد هذا التأديب و النفي خارج البلاد. شيطان العرب حاول الإنتقام من والده خلال تواجد الأخير في أمريكا لعلاج الكلى. وخطط للإنقلاب عليه والسيطرة على حكم الدولة حديثة الولادة. ولكن من كشف عن هذه المحاولة هي مخابرات سلطنة عمان.

وأضاف الناشط أن بن زايد بعد إنكشاف أمره وفشل محاولاته الصبيانية هرب إلى سلطنة عمان. و أقام في فندق البستان فترة طويلة. حتى توسط له السلطان قابوس رحمه الله لدى الشيخ زايد. وقبل بالعفو عن الأبن الضال المراهق.

إقرأ أيضا: شاهد السلطان هيثم بن طارق رفض تسلم أوراق الإعتماد من السفير الألماني (فيديو)

وأنهى الناشط الفيديو بتهديد بن زايد بفتح المزيد من ملفاته و أسراره التي قد لا يعلم عنها هذا الجيل، وقال أنا لا أتكلم إلا في مواضيع متأكد منها ولدي وثائق تثبت ما أقوله.

لدبور لسع الفيديو وينشره لكم، وقد أكد المعلومات عن إقامة بن زايد في فندق البستان في سلطنة عمان تلك الفترة، نشطاء من سلطنة عمان نفسها، وقالوا هذا الكلام صحيح ومثبت.

وقال ناشط ما نصه: “صادق سالفة هروبه الى عُمان صحيحة وانا متأكد منها وكانت في التسعينات والكل يعرفها حتى الاماراتيين انفسهم”

وبالعودة إلى فضيحة وزير التسامح. أجرت قناة BBC  حواراً مع كيتلين ماكنمارا الشابة البريطانية التي تتهم وزير التسامح الإماراتي بالاعتداء الجنسي عليها.

وقالت “كيتلين” إنها سوف تطالب بمراجعة قرار دائرة الادعاء الملكية بعدم رفع دعوى ضد الوزير الإماراتي في الواقعة. واعتبرت دائرة الادعاء أن الواقعة لم تحدث في إطار ممارسة الشيخ نهيان لمهامه الرسمية.

ويدفع فريق دفاع ماكنمارا، بأن ما تعرضت له موكلتهم يمكن تصنيفه بأنه واقعة تعذيب من قبل وكيل عن السلطة وهو ما يتيح ملاحقة الشيخ قضائيا في المملكة المتحدة تحت بند الولاية القضائية العالمية.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. احمد السوداني يقول

    من يومه كلب عاق. ماذا تريدون بمن عق بوالده
    لابارك الله فيه شيطان العربش

  2. خلطات يقول

    نتمنى يكون كلامك بدليل وليس مجرد نشر فضايح واذا نتكلم عن التحرش فتح عينك زياده تراه في كل بلد ويسويه اي شخص عنده فلوس وسلطه مب بس عيال زايد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.