موضة جديدة في الأردن: الإعتداء على المصري محمود الزغبي وفقأ عينه (فيديو)

0

الدبور – في سلسلة الجرائم البشعة التي تقع في الأردن في الفترة الاخيرة. وبعد جريمة فتى الزرقاء التي تسببت بضجة كبيرة في الأردن. وقامت على إثرها القوات الأردنية على إعتقال البلطجية في محاولة لتهداة الشارع الذي ثار بسبب بشاعة الجرمية.

الجريمة نفسها تتكرر ولكن مع عامل مصري مسكين مقيم في الأردن بحثا عن لقمة عيشه. حيث تعرض العامل المصري، للاعتداء من قبل أردني، فقأ عينه، في واقعة تشبه قضية “فتى الزرقاء”.

وخرج العامل المصري ويدعى “محمود الزغبي” في مقطع فيديو، مناشدًا السلطات الأردنية بأخذ حقه، من مواطن أردني يعمل بمحل لتصليح الهواتف، قام بفقء عينه، باستخدام “مفك”.

وأوضح أنه ذهب إلى المحل لإصلاح سماعة هاتفه، وطلب من الأردني فقط تنظيفها وليس تغييرها لعدم توافر أموال لديه. ورد عليه الأردني بأنه لا ينظف سماعات، ونشبت بينهما مشادة وأمسك بالمفك، وضربه في عينه.

إقرأ أيضا: وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم توفي وفاة طبيعية أم قتل؟ الدبور يكشف (فيديو)

ووجدت مناشدة العامل المصري، تفاعلا واسعا، من قبل نشطاء أردنيين، طالبوا بالقبض على المتهم ومعاقبته، وسط تشبيه ما حدث لـ”الزغبي”، بما حدث لـ”فتى الزرقاء”، الذي تعرض لاعتداء تسبب ببتر يديه وفقء عينيه.

وعلق الكثير من النشطاء على الحادثة البشعة. حيث قال أحدهم كما لسع الدبور: “لا هاي صارت موضه يعني والله هاي مهي فعايل زلم لا والله” وقال آخر ما نصه: “ايش صار بالدنيا وش هالاجرام وين الخوف من الله حسبي الله ونعم الوكيل”

وقال آخر أيضا: “تقليع العيون صارت عادة!!! لا طفل ولا امرأة ولا رجل حتى أردني ولا مصري سالمين من زعران والبلطجية وكلهم نفس الفعل الاجرامي باختلاف مواقعهم والتوقيت والموقف. الطفل صالح المرأة فاطمة محمود المصري بأي حق باخدوا عيونهم”

وتأتي حادثة الاعتداء على محمود الزغبي . في الوقت الذي يشن فيه الأمن الأردني حملة ضد، “البلطجية” وفارضي الأتاوات، والذين أثاروا الرعب في نفوس المواطنين، إثر اعتداءاتهم المتكررة والتي كان آخرها ما تعرض له “فتى الزرقاء” من اعتداء أسفر عن بتر يديه وفقء عينيه.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.