فيديو مؤثر للفنان الكويتي عبد الكريم عبد القادر الصوت الجريح عن سلطنة عمان

1

الدبور – من ضمن إحتفال سلطنة عمان بعيدها الوطني. عيد النهضة العمانية الذي يصادف ١٦ من شهر نوفمبر. وبالرغم من التهاني الكثيرة من مختلف أبناء الخليج و الوطن العربي بشكل عام. إلا أن مقطع فيديو نشره الصوت الجريح الفنان الكويتي الكبير عبد الكريم عبد القادر. كان له الأثر الكبير سواء لأبناء السلطنة أو الكويت.

الفنان الكويتي عبد الكريم عبد الخالق. خرج بفيديو إنتشر بشكل سريع على منصات التواصل، ليهنيء الشعب العماني بعيده الوطني. وهو الذي يعرف عنه حبه الكبير لسلطنة عمان وقدم للسلطنة أكثر من أغنية. وقدم أغنية خاصة للسلطان الراحل قابوس بن سعيد قبل سنوات.

الفيديو أثار الكثير من التعليقات و الإعجاب للرابط الصادق الخالي من المجاملات بين الكويت دولة السلام و المحبة وبين سلطنة عمان. تهنئة خرجت من القلب وبصدق وليس تهنئة على تويتر وجواسيس لقلب نظام الحكم على الأرض. كما فعلت الإمارات.

ونشر نجل الفنان عبد الكريم عبد القادر الفيديو على صفحته على موقع تويتر. الفيديو الذي جاء فيه حسب ما قال الفنان الكويتي. تحية من القلب للسلطان هيثم بن طارق بمناسبة اليوم الوطني لسلطنة عمان العزيزة و الحبيبة و الشقيقة. ولشعب عمان العزيز كل التمنيات من نجاح وتقدم.

إقرأ أيضا: باحث متخصص يكشف المستور من حياة أقرع الإمارات يوسف العتيبة ومن أين أتى؟!

شاهد الفيديو المؤثر عبد الكريم عبد القادر

 

الفيديو حصل على العديد من التعليقات. ولسع الدبور بعضا منها وينشرها لكم. حيث قال ناشط معلقا ما نصه: “مااعظمه من فنان وانسان واديب ومثقف ومحب عبدالكريم عبدالقادر هو بمثابة أب لكل ابناء الخليج العربي هذا هو الشجن والسحر العربي الذي بلغ منزلة في القلوب العربيه هيهات ان يصلها فنان آخر فقط لانه يجمع بين الابوه والفن والادب والثقافه والقلب العامر بالحب عساه ذخر ايقونة الخليج والعرب”

وقال آخر ما نصه: “وتحيه خالصه للكويت الحبيبه والغاليه على قلوبنا ولأميرها الشيخ نواف الأحمد بدوام نعمة الأمن و الأمان و الرخي و الاستقرار وتحيه خاصه ممزوجة بدوام الصحه و العافيه وطول العمر لك فنان الخليج الاول المطرب العزيز و الراقي والعذب في صوتك / الصوت الجريح عبدالكريم عبدالقادر ربي يحفظك لنا”

وكان الفنان الكويتي قد أغنية في عام 2002 لسلطنة عمان بعنوان عماننا. وجاء فيها عمان هي حبنا عمان هي أمنا نفديها بأرواحنا ودمنا. ولاقت نجاحا مميزا وقتها ويتم تبدالها حتى اليوم على مواقع التواصل.

برز صوت عبدالكريم عبدالقادر، المولود في 1 يناير عام 1945 بمحافظة البصرة جنوب العراق، ليشق طريقه بثبات إلى النجومية في الكويت والوطن العربي إجمالا، لحّن له كبار الملحنين العرب انطلاقا من عبدالرحمن البعيجان مرورا بالراحل طلال المداح وصولا إلى عبدالرب إدريس، ألحان أرخت لتاريخ من الحنين والحب واللوعة والأمل بصوت يحمل من الشجن أقصاه ومن الطرب مداه.

نجاحات عبدالقادر تتالت. خاصة حين صنع بصوته وألحان الموسيقار السعودي عبدالرب إدريس ثنائيا رائعا. ينهل من بيئتين مختلفتين وإن تشابها، مرحلة شكلت في مسيرة عبدالكريم نقلة غنائية عربية وظهر المزيج المختلف بينهما، فكانت أغنية “غريب” التي عدّها الموسيقيون والنقاد واحدة من روائع الأغنية الخليجية سواء من حيث الكلمة أو اللحن أو الأداء.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. زيور يقول

    يا وطن الدبور. عبد الرب إدريس فنان وملحن يمني وليس سعودي راجع قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.