بعد مكالمة وزير خارجية أمريكا بومبيو: بن سلمان يصاب بصدمة و يعيش بحالة قلق وخوف وتوتر

0

الدبور – كشفت موقع إخباري بريطاني أن ما نقله وزير خارجية أمريكا لولي عهد السعودية بن سلمان. أصابه بالصدمة وجعله يعيش أياما عصيبة بإنتظار مصيره المجهول مع صعود الرئيس المنتخب جو بايدن إلى سدة الحكم.

حيث كشف موقع ميدل إيست آي البريطاني، نقلا عن مصادر خاصة، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أصبح قلقا ويعيش أوقاتا عصبية بسبب فوز بايدن بالانتخابات الأمريكية.

وقال الموقع في تقرير لرئيس تحريره ديفيد هيرست،  إن وزير خارجية الولايات المتحدة المغادر بومبيو كان صريحاً مع محمد بن سلمان، حيث قال بومبيو للأمير السعودي إنه تحت إدارة بايدن المعادية، لن يبقى له داخل الولايات المتحدة سوى جهتين توفران له الحماية. أما الجهة الأولى فهي اللوبي المؤيد لإسرائيل وأما الثانية فهي الأغلبية الجمهورية داخل مجلس الشيوخ.

وقال وزير خارجية أمريكا بومبيو لولي العهد إن عليه إرضاء ترامب إذا أراد الاستمرار في الاستفادة من الحماية من الإدارة الجديدة.

وأضاف التقرير: “يقال إن بايدن وعد بأن يحاسب المملكة العربية السعودية على انتهاكات حقوق الإنسان وتعهد بالحد من مبيعات السلاح لها ومعاملتها كدولة “منبوذة”. ولقد قال إنه يعتقد بأن محمد بن سلمان هو الذي أمر بقتل جمال خاشقجي في عام 2018.

إقرأ أيضا: توتر بأروقة القصر الملكي السعودي الملك سلمان يضحي بنجله الداشر من أجل السعودية

كما وعد بإجراء تحول قدره 180 درجة في السياسة تجاه إيران. وأن ينأى بنفسه عن سياسة الضغط لأقصى حد من خلال فرض العقوبات. والعودة إلى طاولة المفاوضات”. ويعتقد الكاتب أن كثيرا من الأعداء الذين أوجدهم ولي العهد لنفسه منذ أن صعد إلى السلطة. سيرون في إدارة بايدن حليفاً لهم. وأنه “سيكون من ضمن هؤلاء كبار الأمراء الذين ألقى محمد بن سلمان القبض عليهم واعتقلهم. ابن عمه الذي يكبره سناً، ولي العهد السابق محمد بن نايف، وعمه الأمير أحمد بن عبد العزيز، الذي عارض محمد بن سلمان على الملأ”.

ونقل التقرير عن مصدر لديه معرفة مباشرة بالأمور داخل الديوان الملكي السعودي. حال ولي العهد بأنه “كان قلقاً وعصبياً جداً.

” وقال مصدر آخر: “يعيش محمد بن سلمان أسوأ أيامه منذ أن أصبح ولياً للعهد. أكثر ما يقلقه هو بايدن. ويشعر بأن هذه الإدارة ستكون معادية له. وستكون مع العالم في عدم نسيان كل ذلك الذي اقترفته يداه من جريمة قتل جمال خاشقجي إلى سجن الناشطات الحقوقيات والإساءة إليهن. في الحقيقة لا يعرف ماذا ينبغي عليه أن يفعل.”

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.