إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عندما تعرضت الفنانة شادية لحادثة إختطاف وهي طفلة.. أسرار في ذكرى رحيلها

الدبور – عندما تعرضت الفنانة شادية لحادثة إختطاف وهي طفلة. جزء من أسار تكشف لأول مرة عنها في كتاب سينشر اليوم في ذكرى رحيلها الثالثة. التي حزن عليها الشارع المصري كله ولم يختلف عليها أحد.

وبمناسبة ذكرى رحيل الفنانة الشهيرة. التي تحل السبت، وثق الناقد والمؤرخ السينمائي المصري المعروف أشرف غريب، في كتاب جديد. حياة شادية، التي اشتهرت بأوصاف أهمها “صوت مصر”.

وحسب الكتاب، فقد ولدت فاطمة كمال شاكر. وهذا هو اسم شادية الحقيقي. في التاسع من فبراير/شباط عام 1931 لأم مصرية من أصول تركية وأب مصري يعمل مهندسا زراعيا في ضياع الملك. وسبقتها أختها عفاف إلى عالم الفن قبل أن تحترف الأخت الصغرى، هي الأخرى. الغناء والتمثيل عام 1947 .

شاديه مصر

أبرز سمات الكتاب هو أنه يضم كل ما كتبته شادية بقلمها. أو قالته بنفسها، طوال مشوارها الفني مرتبا ترتيبا زمنيا، وتحكي فيه أدق أسرار حياتها المتصلة بالفن والسياسة والمجتمع فيما هو أقرب للمذكرات الشخصية. ولذلك اختار غريب لكتابه عنوان “شادية تتحدث عن نفسها”.

يقول غريب “ونحن نترك شادية تتحدث عن نفسها، أولينا اهتماما في هذا الإصدار بعدد من الدراسات العميقة عن عطائها الفني مطربة وممثلة. وقوائم تشمل كل تراثها الغنائي والسينمائي بالإضافة إلى مجموعة نادرة للغاية من الصور التي تسجل نحو ستة وثمانين عاما، هى عمر الفنانة الكبيرة”.

يروي الكتاب أنه منذ التاسع عشر من نوفمبر/تشرين الثاني 1984، حينما عُرض فيلمها الأخير”لا تسألني من أنا” وحتى قرار اعتزالها بعد عامين، لم تفكر الفنانة في أي مشروع سينمائي جديد. ولم تنشر الصحافة، المتشوقة دائما لأخبار النجمة الكبيرة. أي خبر في هذا الصدد، كما لم تهتم بمتابعة نشاطها المسرحي بعد انتهائها من عرض تجربتها المسرحية الوحيدة “ريا وسكينة” مع النجوم عبد المنعم مدبولي وسهير البابلي وأحمد بدير. فضلا عن غيابها التام تقريبا عن الحفلات الغنائية العامة.

إقرأ أيضا: فيديو نادر عندما لعب ميسي ومارادونا جنبا إلى جنب ينتشر بشكل واسع.. شاهد

لذلك بدا للمتابعين، كما يقول المؤلف. أن النجمة الكبيرة “فقدت حماسها للدخول في مشاريع فنية جديدة، وأنها ربما كانت تعد في مكنون نفسها لقرار مصيري. وهو ما حدث بالفعل. ولذلك كان الأمر متوقعا بنسبة كبيرة”.

وحسب الكتاب، فقد جاء قرار الاعتزال النهائي بعد أسابيع قليلة من مشاركتها في حفل تقليدي يقام سنويا بمناسبة المولد النبوي اشتهر باسم “الليلة المحمدية”. وفيه غنت شادية أغنيتها “خذ بإيدي” التي ذاع صيتها بعد الاعتزال. يقول غريب “حينئذ بدا الأمر عند إعلان اعتزالها كما لو أنه كان استجابة ربانية سريعة لدعاء الفنانة الكبيرة، في الأغنية، بأن يأخذ الله بيدها”.

يشير غريب، في كتابه، إلى أن شادية “بقيت مع القليلات اللائى تمسكن بموقفهن الثابت من الاعتزال رغم كل الإغراءات والضغوط”.

شادية والتمسك بقرار الإعتزال

ويلفت الكتاب الانتباه إلى أنها هي “الوحيدة بين كل مَن اتخذن هذا القرار التي لم تُحرِم الفن أو تتبرأ من تاريخها الطويل فيه. وكل ما كانت تصرح به حتى للمقربين منها هو أن الله قد هيأ لها طريقا آخر كي تعطي فيه”.

فهي “لم تتوقف بالفعل حتى قبل أزمتها الصحية التي انتهت بوفاتها عن عمل الخير ومساعدة المحتاجين. ولها أياد بيضاء كثيرة في مشاريع إنسانية عدة معظمها لم يُعلن عنه”.

ورغم تمسك بعض الفنانات بقرار الاعتزال. كان ظهورهن العلني اعتياديا سواء فى المناسبات العامة أو عبر أحاديث صحفية من آن لآخر.

أما شادية، فقد كان ظهورها، حسبما يشير غريب “عزيزا ونادرا. وفي مناسبات مفصلية واضحة بحيث يمكن بسهولة رصده. مثلما حدث في ذروة أحداث يناير 2011 “، في إشارة إلى ثورة 25 يناير/كانون الثاني التي أطاحت بالرئيس المصري (الراحل) حسني مبارك.

ولهذا كله وغيره، فإن شادية “جمعت بين محبة الجميع واحترامه على اختلاف المستويات والتوجهات. وهو ما يفسر سبب “انفجار الشارع المصري والعربي محبة وتقديرا عقب إعلان رحيل شادية فى مظاهرة لم تتحقق لغيرها من نجوم الفن على مدى التاريخ”.

ويعتبر الكتاب أن “هذه المظاهرة لم يخفت أثرها حتى اليوم رغم مرور ثلاث سنوات على رحيلها”.

وفي الكتاب، الذي يشبهه غريب بأنه “مذكرات شخصية”. يُحكى عن حادث الاختطاف الذي تعرضت له شادية وهي طفلة عندما أغرتها سيدة بقطعة حلوى وخطفتها وحبستها مع الحيوانات في مكان مهجور. غير أنها استطاعت الهرب والنجاة بأعجوبة.

ونقلا عنها، في أكثر من مناسبة. يروي غريب أيضا تفاصيل قصة المطرب التركي “الذي غير مسار حياتها وأقنع والدها بضرورة أن تدرس وتحترف الغناء”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد