ترامب يريد إنهاء الأزمة الخليجية قبل رحيله لكي لا تحسب للرئيس بايدن

0

الدبور – يرغب الرئيس الأمريكي المنتهي ولايته ترامب إنهاء الأزمة الخليجية التي سمح بها في بداية تسلمه البيت الأبيض مقابل أموال الإمارات و السعودية التي دفعت كجزية لعدم التدخل رغم معارضة جهاز المخابرات المركزية الأمريكية.

ترامب لا يريد أن تحسب حل الأمة الخليجية وحصار قطر للرئيس المنتخب بايدن. لأنه يعتقد إنه من المتوقع ان تحل عند إستلام بايدن الحكم كهدية من السعودية له. رغم رفض شيطان العرب لكل الوساطات لحل الأزمة بأي شكل كان.

و أفاد موقع “أكسيوس” أن جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب. سيسافر في الأيام المقبلة إلى السعودية وقطر في محاولة أخيرة لحل الخلاف بين دول الخليج العربي.

وأشار الموقع إلى أن أهمية إصلاح الخلاف بين السعودية وقطر سيعيد أحساساً بالاستقرار إلى الخليج. وسيحقق إنجازاً في اللحظة الأخيرة لكوشنر وإدارة ترامب قبل 20 يناير.

وأوضحت المنصة الإعلامية الأمريكية. أن السعودية والإمارات والبحرين  قد قطعت العلاقات مع قطر وأغلقت المجال الجوي والطرق البحرية أمام الطائرات والسفن القطرية. بسبب مزاعم لا تستنتد على أي دليل. مثل دعم الجماعات الإرهابية، والعلاقات مع إيران.

وأفاد الموقع أن امير قطر تميم بن حمد آل ثاني سيجتمع مع كوشنر. الذي سيلتقي بدوره مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وأشار الموقع إلى أن كوشنر يتمتع بعلاقات وثيقة مع الزعيمين.

إقرأ أيضا: في الكويت أردني يختطف ممرضة أوكرانية ويحتجزها في شقته و هذا ما وجدته الشرطة

وسيرافق كوشنر مبعوث البيت الأبيض آفي بيركوفيتش، والرئيس التنفيذي لمؤسسة تمويل التنمية الدولية آدم بوهلر. والمبعوث الأمريكي الخاص السابق لشؤون إيران بريان هوك. وهو ألان مستشار خاص غير مدفوع الأجر، وكان قد شارك في الجهود السابقة لحل الخلاف.

وتأتي الزيارة بعد أيام من اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، حيث أدانت قطر عملية الاغتيال بينما التزمت السعودية الصمت.

وبحسب ما ورد في تقرير” أكسيوس”، فقد أثبتت علاقات كوشنر مع بن سلمان أهمية خاصة خلال الأشهر القليلة الماضية. وأكد الموقع أن كوشنر يأمل في اقناع القادة في قطر والسعودية بالمصالحة والتوصل إلى اتفاق بشأن العديد من القضايا العالقة. فعل سينجح ترامب ومبعوثه كوشنر ب إنهاء الأزمة الخليجية؟

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.