إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قطر تستبعد الإمارات من إتفاق إنهاء الأزمة الخليجية مع السعودية وموافقة سعودية

الدبور – دولة قطر إستبعدت الإمارات من أي إتفاق لإنهاء الأزمة الخليجية مع السعودية. الأزمة التي خطط لها و صنعها ولي عهد أبوظبي بن زايد قبل ٣ سنوات. وعلى أثره قامت السعودية بمقاطعة قطر وتشديد الحصار عليها. الحصار الذي تغلبت عليه دولة قطر بجدارة حسب شهادة الجميع.

وقالت وكالة ”بلومبيرغ“ للأنباء عن 3 مصادر على دراية بالمحادثات. أن السعودية وقطر تقتربان من إبرام اتفاق مبدئي لإنهاء الأزمة الخليجية والخلاف المستمر منذ أكثر من 3 سنوات. بدعم من إدارة الرئيس الأمريكي ترامب، الساعية لتحقيق انتصارات في السياسة الخارجية خلال أيامها الأخيرة في البيت الأبيض.

وبحسب بلومبيرغ، لا تشمل الاتفاقية المبدئية الدول العربية الثلاث الأخرى التي قطعت أيضا العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر في يونيو 2017. وهي: الإمارات، والبحرين، ومصر.

إقرأ أيضا: رغم ما أنفقه بن زايد لشيطنة المسلمين: فوز 62 مرشحاً مسلماً في الانتخابات الأمريكية

ونقلت الوكالة الأمريكية عن مصدر رابع قوله، إن الترتيبات الأوسع نطاقا لا تزال بعيدة؛ إذ إن القضايا الأساسية، مثل: علاقات الدوحة مع طهران، ظلت دون حل.

وأفادت عدة مصادر أن السعودية تسعى أيضا لحل الخلاف مع قطر وفتح المجال الجوي و الحدود لعدة أسباب. منها الضغط الأمريكي ونتيجة الإنتخابات الأمريكية. بالإضافة إلى مسعى بن سلمان إلى تطبيع علاقاته مع دولة الإحتلال. ومع فتح المجال الجوي لطيران إسرائيل، كان لا بد من فتح المجال لدولة قطر.

وتقول ”بلومبيرغ“ إن هذا الاختراق المحتمل يأتي بعد أشهر من الدبلوماسية المكثفة، بوساطة الكويت، والتي وصلت إلى ثمارها بدفعة أخيرة من صهر الرئيس دونالد ترامب ومبعوث الشرق الأوسط جاريد كوشنر، الذي زار الخليج هذا الأسبوع.

وذكر مصدران للوكالة أن من المرجح أن يشمل التقارب إعادة فتح المجال الجوي والحدود البرية، وإنهاء حرب المعلومات، واتخاذ خطوات أخرى لبناء الثقة، كجزء من خطة مفصلة لإعادة بناء العلاقات تدريجيا.

وحسب بعض المحللين إتفاق إنهاء الخلاف لا يعني عودة العلاقات على طبيعتها بل هو إنهاء حالة الحرب الإعلامية و الإقتصادية لا أكثر. وأن السعودية وافقت على الطلب القطري بعدم شمل الإمارات في هذا الإتفاق حاليا.

واستنفر الذباب الإماراتي لمهاجمة إتفاق إنهاء الخلاف بين قطر و السعودية. وجاء بداية على لسان الأكاديمي الإماراتي المقرب من ولي عهد أبوظبي شيطان العرب. عندما نشر تغريدة على حسابه لسعها الدبور جاء فيها ما نصه: “لا تصدقوا انه جاء من اجل المصالحة الخليجية بل لتسريع مسارات التطبيع.”

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد