إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صحيفة عبرية تكشف السبب المخفي من وراء جولة كوشنر إلى منطقة الخليج

1

الدبور – كشفت صحيفة عبرية عن السبب المخفي وراء جولة كوشنر صهر الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته لمنطقة الخليج. والتي ركز الإعلام على نقطة المصالحة الخليجية كالظاهر منها أو توجيه ضربة لإيران كما ذعب بعض المحللين إلى الجولة.

غير أن الكاتب الإسرائيلي المخضرم “زيفي برئيل” ذهب إلى مسار مغاير تمام مرجحا بعدا ماليا ل جولة كوشنر صهر الرئيس الأمريكي للدولتين الخليجيتين الغنيتين. ولفت “برئيل” في مقاله بصحيفة “هآرتس” العبرية إلى أن الزيارة ربما تكون لوضع أساس مالي لعائلة “ترامب” قبل مغادرة كبيرها البيت الأبيض في يناير/كانون الثاني المقبل.

وذكر الكاتب أن “كوشنر” يرتبط بعلاقات مع ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”. لكنه في الوقت ذاته مدين لقطر بعد تقديم شركة تابعة لها دعما ماليا لشركة استثمار تابعة لعائلته قبل عامين. لسداد رهن عقاري أنقذت من خلاله مبناها الرئيسي في .

ووفق الكاتب فقد وقعت شركة “بروكفيلد” للعقارات (يعتبر جهاز قطر للاستثمارات أحد كبار المستثمرين فيها) عقد مع الشركة المرتبطة بعائلة “كوشنر” فيما يتعلق بالمبنى 666 على الجادة الخامسة بنيويورك المؤلف من 41 طابقا.

واشترت عائلة “كوشنر” البرج قبل 11 عاما بصفقة قياسية بلغت 1.8 مليار دولار. لكن مردوده المالي (قبل إبرام الاتفاق) لم يغط إلا نصف قيمة الرهن العقاري السنوي، كما أن 30% من مساحته غير مشغولة.

ووفقا للكاتب الإسرائيلي. فإن العديد من النقاد الأمريكيين يعتقدون أن “ترامب” وعائلته يرغبون في الاستفادة من علاقاته الدبلوماسية مع دول الخليج لجذب استثمارات عقارية بمئات الملايين من الدولارات.

إقرأ أيضا: للمرة الثانية: جماهير نادي بن زايد الصهيوني “بيتار القدس” تهاجم النبي محمد والإمارات

ويرى النقاد أن الحفاظ على العلاقات التجارية مع “ترامب” الذي تعهد بعدم الابتعاد عن الساحة السياسية هي خطوة واضحة. وهذا الأمر فعلته السعودية من قبل مع “جورج بوش الأب”، وحصدت أرباحا مع “بوش الابن”. واستبعد “برئيل” أن تشهد الأسابيع الأخيرة المتبقية في فترة ولاية “ترامب” أية اضطرابات دبلوماسية كبيرة.

ولفت إلى أن السعودية قررت تأجيل خطوة التطبيع مع إسرائيل والانتظار حتى يدخل الرئيس المنتخب “جو بايدن” البيت الأبيض. في مسعى لتبرئة اسم “بن سلمان” مقابل إعلان تطبيع الرياض علاقتها رسميا مع تل أبيب.

وأضاف أنه بنفس الطريقة يمكن للرياض تأخير المفاوضات مع قطر لبضعة أسابيع أو أكثر دون الإضرار بنفسها.

وعقب بأنه عندما يعلن “بايدن” أنه ينوي إخضاع سجل الإنسان في السعودية للتدقيق، والعودة للاتفاق النووي مع إيران. فإن السعودية ستكون بحاجة إلى تمتين الصفوف على الأقل بين دول الخليج لتشكيل جدار صلب ضد السياسات الأمريكية الجديدة.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ABUELABED يقول

    سبحان الله المسلمين يعيشون فى ظروف صعبة من الفقر والحرمان و الحكام يبعثروا الاموال يمبن ويسار من اجل عيون اقذر منافق وحرامى على وجه الارض. نحن امة ضحكت منها الامم. سود الله وجوه من يتكم بنا دنيا واخرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد