إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شاهد دولة الإحتلال تصدر المجرمين ومغتصبي الأطفال إلى دبي

2

الدبور- بعد تطبيع الإمارات مع دولة الإحتلال الإسرائيلي. أصبحت دبي الوجه المفضلة لفرار المجرمين و المطلوبين من إسرائيل للإستقرار فيها بعد المجال و السماح بدخول الإسرائيليين بدون فيزا إلى الإمارات.

ولأن سمعة دبي سبقتها، بحيث تعتبر المركز الآمن لكل مجرم وفاسد وهارب من العدالة. فقد قرر الكثير من المطلوبين أمنيا في إسرائيل الإستقرار في دبي حسب تقرير كامل لقناة تلفزيونية عبرية سلطت الضوء على هذه القضية.

جاء ذلك في تقرير هو الثاني للقناة (12) الخاصة، نشرته، الأحد، على موقعها الإلكتروني حول منظمات الجريمة الإسرائيلية في دبي. وقالت القناة إنه مع دخول اتفاق بين إسرائيل والإمارات حيز التنفيذ، فرّ مجرمون بعضهم مطلوب في قضايا قتل وتهريب مخدرات وإغتصاب أطفال إلى دبي واندمجوا فيها.

وأوضحت أن هؤلاء فروا إلى مدينة الدعارة و الفساد قبل وقت قصير من إصدار الشرطة الإسرائيلية أوامر توقيف بحقهم.

وأكد ضابط كبير في الشرطة الإسرائيلية أن بعض المجرمين الذين فروا إلى الإمارات كانوا ضالعين في تهريب 750 كغم من مخدر الكوكايين من غواتيمالا جرى ضبطها الشهر الماضي في ميناء اشدود جنوبي إسرائيل، وكذلك تهريب 3.2 أطنان كوكايين كان يفترض نقلها من بلجكيا إلى إسرائيل.

إقرأ أيضا: مجزرة ضد الفساد في سلطنة عمان.. تقرير وصل مكتب السلطان هيثم بن طارق

وأضاف الضابط: “لدينا عن المتورطين وسنصل إلى الجميع وسيقضون فترة عقوبتهم في إسرائيل. لدينا الكثير من الصبر والمعلومات حول أنشطتهم”.

وبحسب القناة، فإن الحديث يدور عن عدد من كبار المجرمين الذين اشتهروا في يافا وحيفا (شمال)، ودخل بعضهم في شراكات بالإمارات من خلال وكلاء. واشتروا شققا ومحلات لبيع الهدايا التذكارية هناك. فيما اشترى آخرون الذهب والألماس. وباعوا البضائع لرجال أعمال في دول أخرى حتى لا تتبع الشرطة الإسرائيلية أنشطتهم.

ونقلت القناة عن مجرم إسرائيلي زار دبي قبل حوالي 10 أيام والتقى ببعض كبار المجرمين الذين فروا إلى الإمارات قوله: “في دبي، لا يسألونك الكثير من الأسئلة. هل لديك أموال؟ تعال واستثمر وكن شريكا”.

وتابع: “يدور الحديث عن ملايين الدولارات التي تدفقت من إسرائيل إلى دبي من خلال أشخاص يديرون أعمالا قانونية في إسرائيل. لكن هؤلاء المجرمين هم من يقفون وراء التمويل”.

وبالإضافة إلى ذلك، وصل مؤخرا إلى دبي مجرمون إسرائيليون كانوا فارين في رومانيا وأوكرانيا وجنوب إفريقيا لبحث إقامة شراكات في بناء مشاريع سكنية وفنادق، وفق المصدر ذاته.

وفي السادس من الشهر الجاري. نشرت القناة ذاتها، تقريرا هو الأول حول نقل قادة بارزين في منظمات الجريمة بإسرائيل نشاطهم إلى دولة الإمارات.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. هزيم الرعد يقول

    هزاب وينك ما تعلق على المجرمين من عيال عمك يا الدغم

  2. أمير الخليج يقول

    هزيم الرعد.
    هزاب ما يريد يفضح معزبه ولا يعلق في هذا المنشور تراه مرتزق وشحات ومطبل موالي لمعزبه وهم من أكثر الدول محبين للصهاينة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد