لماذا تصر الإمارات على أن سلطنة عمان هي التالية في التطبيع؟ الشاهين يجيب

1

الدبور – لماذا تصر  الإمارات بعد كل دولة تطبع مع الإحتلال أن سلطنة عمان هي التالية في التطبيع. وتنشر آلتها الإعلامية كل فترة أن سلطنة عمان ستطبع مع الإحتلال قريبا، ولا تذطر مثلا السعودية ولا الكويت؟ هل هي عقدة النقص؟

الشاهين العماني اجاب بتغريدة مختصرة بعد تقرير نشرته صحيفة العرب اللندنية ذات التمويل السعودي و الولاء الإماراتي كباقي الإعلام السعودي الذي سيطر عليه ولي عهد أبوظبي بن زايد بكل سهولة. وذلك بعد مساعدة بن سلمان بالوصول إلى عرش الحكم و الإنقلاب على عائلته وإستلام منصب ولاية العهد بالقوة.

وعلق الشاهين العماني. الناشط و المغرد المعروف بدفاعه عن وطنه سلطنة عمان بكل قوة. علق على الخبر الكرر الذي نشرته صحيفة العرب اللندنية وقال ما نصه كما لسع الدبور:

“أخبث الصفات،،هي صفات الصحف اللندنية الممولة خليجياً حيث انها تعمل بمثابة قنوات صرف صحي لإبليس نفسه إقتصادياً فقد عزم سلطاننا العزم ومن خلفه شعب صلب المخالب غليظ الكفوف يطحن الصخر بأسنانه،،، فأن كثرت القناطير في بيت مال تل أبيب،،،فحولنا من هو أحوج للشيكلات والدولارات”

إقرأ أيضا: شاهد قناة أمريكية: السفارة السعودية في واشنطن مركز لتهريب مغتصبي الأطفال والمجرمين

وقال بتغريدة ثانية شرح فيها هذا الموقف الغريب الذي يتبعه الإعلام الإماراتي ومن تبعه من تكرار قصة أن سلكنة عمان هي الدولة التالية على قائمة التطبيع. حيث قال كما لسع الدبور من صفحته ما نصه:

“أما التطبيع فلن يحدث ،،،،،الشرف غالي وفقدانه يسبب كدمات وتهتكات والاقصى ليس ملكا لغير أهله لكي نساوم عليه وليس معلماً سياحياً لكي نفاوض بشأنه طبعتم فاستمتعم فتفرجنا عليكم فباركنا سُفاحكم اما ان تعاودوا اتهام عمان بالتطبيع مواراة لسوأتكم،،،فخبتم وخسئتم تطبيع مافي مافي تطبيع”

الإمارات وعقدة النقص من سلطنة عمان

وعلق أيضا الناشط العماني أيمن الغيثي بقوله ما نصه: “الصحف اللندنية والمنظمات ذات السبغة الأممية والخيرية والإنسانية . تمنت ولا زالت وستظل -العاهره- لو أن كل النساء عواهر مثلها. شخصياً لم ابغض التطبيع بين من طبع بقدر بغضي للقطعان الفرِحه بذلك . اسرائيل دخلت ولن تخرج بعد هذا ابدا . ستكون تلك البلدان مسرحاً للاغتيالات وتصفية الحسابات”

يذكر أن الإمارات تعاني من عقدة النقص بعد إنفصالها عن سلطنة عمان وتأسيس الإتحاد حديث الولادة. فحاولت ومازالت تغيير التاريخ العماني وصنع تراث خاص بها وبل آثار تعود لزمن سيدنا إبراهيم. وتعتبر تطبيع سلطنة عمان قريبا سيخفف عنها الكثير من عقدة النقص و الضغط الشعبي العربي ضدها.

ونحاول جاهدة إقناع المزيد من الدول العربية للتطبيع معها. وأصبح بن زايد يعمل مندوب لدولة الإحتلال يجلب لها المزيد من الدول للتطبيع. تماما كما فعل شيطان العرب وقت حصار قطر عندما حاول شراء العديد من الدول وإقناع دول أخرى للانضمام معه لتشكيل أكبر تحالف ضد قطر ليثبت أن الامر ليس شخصيا ولا عقدة نقص.

وكان الناشط العماني عادل الكاسبي قد نشر على قناته على موقع يوتيوب. فيديو تحدث به بإختصار عن إقتصاد سلطنة عمان. و الحديث الذي يدور عن وضع إقتصادي متدهور للسلطنة، وربطه بالتطبيع مع الإحتلال. وكأن الإحتلال هو من ينقذ إقتصاد العالم كله، وهو الذي يعاني أصلا كبقية دول العالم.

واستغرب الكاسبي من تكرار ربط إقتصاد السلطنة بالتطبيع مع دولة الإحتلال. وكأنها هي من تحمل العصا السحرية لإنقاذ العالم. ومع أن الجميع تحدث وهو من بينهم عن موقف السلطنة من التطبيع وأغلق الأمر. إلا أن الكثير مازال يتحدث أن الأزمة الإقتصادية التي تمر بها السلطنة. و التحديات للنهوض منها، سيجبر السلطنة على التطبيع.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. صقر العروبة يقول

    يا من ذهب ماء وجوههم لكم العار دوما تخليتم عن الكرامة فتخلت عنكم و تبرأت منكم وتطهرت من عاداتكم و لا شك انها لن تعود اليكم فهنيئا لكم نيل التطبيق و توديع الوفاء و الكرامة ميعادكم يوم القيامة يوم تنالون الندامة و الاهانة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.