إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

طفل لبناني إستطاع قهر جيش الإحتلال الإسرائيلي الذي أركع عيال زايد ومن تبعهم (فيديو)

0

– طفل لبناني وحده إستطاع أن يقهر ويستنفر جيش دولة الإحتلال الذي قيل عنه لا يقهر. ويبدو إنه لا يقهر فقط من قبل عيال زايد لا أكثر الذين سارعوا للاحتماء بأحضانه لحماية عروشهم من شعبهم.

وتصدر هاشتاغ “بدّي دجاجتي” الترند على موقع ” تويتر” في لبنان، اليوم الثلاثاء كما لسع الدبور، بعد انتشار مقطع للطفل حسين شرتوني من بلدة ميس الجبل الحدودية المحاذية لفلسطين المحتلة، يروي فيه كيف توجّهت دجاجته الى السياج الحدودي، وعندما لحق بها استنفر وبدأوا بإطلاق النار في الهواء من دون أن يعيدوا إليه الدجاجة.

وظهر الطفل حسين (9 أعوام) في الفيديو وهو يقول إنه “يريد الدجاجة ولم يخف من جيش العدو بعد إطلاقهم النار”.

وشكّل هذا الفيديو فرصة للجنوبيين ولجمهور حزب الله لتأكيد ثقتهم بأنفسهم وللإشادة بالعزّة التي زرعتها في نفوسهم.

وغرّدت الناشطة هالة “حقنا بدنا ياه ولو كان دجاجة”، وأضافت “هذه الدجاجة هزّت أركان الكيان الغاصب”. فيما كتبت مريم فنيش “جيش الفئران الإسرائيلي أوهن من بيت العنكبوت ترعبه دجاجة”.

إقرأ أيضا: الأمطار في الكويت أنقذت البلد من كارثة محققة كادت ان تحدث.. شاهد

ونشر مراسل قناة “المنار” علي شعيب صورة لشرتوني وهو يحمل دجاجة، وعلّق عليها “المعلومات التي تتحدث عن استعادة دجاجة حسين غير صحيحة ، لي مصوّر معها معها بتكون إختها” ويقصد إخت الدجاجة الأسيرة.

لتصبح دجاجة طفل لبناني أقوى من عيال زايد و البحرين والسودان وكل الدول التي تهرول للتطبيع لحماية مؤخراتهم وعروشهم من بعبع إيران الذي زرعوه في عقولهم.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد