إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أمير قطر يحسم مصير القاعدة التركية في مباحثات إنهاء الأزمة الخليجية

0

الدبور – أمير قطر حسم أمر القاعدة التركية في قطر في إنهاء الأزمة الخليجية التي تجري منذ فترة برعاية دولة الكويت و الولايات المتحدة الامريكية. وتعتبر القاعدة التركية من ضمن الشروط ال ١٣ التي طالبت فيها دول الحصار إغلاقها لتعود المياه لمجاريها.

وبما أن جميع الشروط لا يتم التحدث فيها بالأساس، بقى موضوع القاعدة التركية ومستقبل وجودها على الأراضي القطرية. وهذا الامر حسمه أمير قطر.

حيث أفادت مصادر مطلعة بأن أمير قطر “تميم بن حمد” أكد أن القاعدة العسكرية التركية في بلاده لن تخضع لمقايضات مع أي من دول الخليج لإزالتها.

وأوضحت المصادر أن الأمير “تميم” يرى أن القاعدة تمثل جزءًا من العلاقات العسكرية الاستراتيجية بين قطر وتركيا، مشيرا إلى أن الدوحة متفقة مع البنتاجون في هذا الشأن، وفقا لما نقله موقع “تاكتيكال ريبورت”.

وأورد الموقع المعني بشؤون الاستخبارات أن أمير قطر أكد أن المنتخب “جو ” لن يطلب إزالة القاعدة التركية طالما أنها لا تشكل أي تهديد للمصالح الأمريكية في منطقة الخليج.

إقرأ أيضا: الكويت أفاقت على جريمة الرقة المروعة.. شاب ينحر شقيقته كالخراف (فيديو)

وألمح الأمير “تميم” إلى أن هذه القاعدة مماثلة لقواعد عسكرية أمريكية أو فرنسية أو بريطانية أخرى في المنطقة، مشيرا إلى أنه ناقش إمكانية توسيعها مؤخرًا مع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

وبينما أفادت تقارير غربية سابقة بأن السعودية والإمارات والبحرين تشترط إزالة القاعدة التركية لإتمام المصالحة ورفع الحصار عن قطر، ذكرت مصادر “تاكتيكال ريبورت” أن أيا من الأطراف المنخرطة في جهود حل الأزمة الخليجية لم يطرح مصير القاعدة خلال المباحثات.

والخميس، أعلنت الكويت أن القمة الخليجية السنوية ستعقد في السعودية، في 5 يناير/كانون الثاني المقبل.

وبهذا الإعلان، يتأكد تأجيل القمة الخليجية لمدة شهر. حيث كان من المعتاد عقدها في ديسمبر/كانون الأول من كل عام. في إجراء قالت “رويترز” إنه يأتي بهدف إتاحة الوقت لأطراف الأزمة الخليجية للإعلان عن اتفاق ملموس لتجاوز الخلافات.

وتتسارع، منذ أسابيع قليلة، محاولات إيجاد أرضية مشتركة لحل الخلافات بين دول الحصار وقطر. والتي أفرزت عن أعنف أزمة سياسية تضرب منطقة الخليج منذ نشأة تلك الدول.

وكثفت الكويت من دور الوساطة لمحاولة حل الخلاف. بعد إعلان الإدارة الأمريكية دعمها الكامل للأمر. وأسفرت عن تقريب وجهات النظر بين ؛ حيث تبادل مسؤولو البلدين الرسائل الإيجابية.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد