إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الكويت أفاقت على جريمة الرقة المروعة.. شاب ينحر شقيقته كالخراف (فيديو)

0

الدبور – الكويت أفاقت هذا الصباح على خبر جريمة الرقة المروعة. حيث أقدم شاب على نحر شقيقته كالخراف بدون شفقة ولا رحمة كما أفادت بعض الصخات الإخبارية. الامر الذي أثار موجة من الغضب على وسائل التواصل الإجتماعي في الكويت فور إنتشار الخبر بروايات مختلفة من عدة مصادر قبل صدور رواية رسمية من السلطات.

وقد تلقت السلطات الكويتية إتصال يفيد بوقوع جريمة قتل شاب لشقيقته. وذهبت قوات من الشرطة إلى الحادث وتم نقل الجثة الغارقة بالدماء البريئة إلى . وتم فتح تحقيق بالحادث وأسبابه ولم تصدر أي نتيجة حتى كتابة هذا الخبر.

الدبور تابع مواقع التواصل التي تحدثت عن الجريمة هذا الصباح. وهناك روايات متعددة عن الجريمة المروعة التي هزت الكويت، حيث قيل إنها جريمة شرف. وهو الامر الذي أثار الغضب من جديد حيث هذا النوع من الجرائم يثير غضب المجتمع بشكل كامل.

وعلقت ناشطة في الكويت على الجريمة وقالت ما نصه كما لسع الدبور: “رفيجتي بالداخليه وتعرف اخت المقتوله .. القطيع الي يضرطون ويقولون المقتول ولد يعني طالعين منها!! .. وحتى لو ولد لهالدرجه ارواح اهاليكم رخيصه عليكم يالي مافي بقلوبكم ذرة رحمه الله ياخذكم ويفكنا من امراضكم وتخلفكم”

إقرأ أيضا: في مصر غضب واسع بعد البراءة للمتهمين بقضية تعرية سيدة الكرم القبطية (فيديو)

واختلف النشطاء على تفاصيل الجريمة وربطها بالشرف، فمنهم من قال أن المقتول ذكر وليس أنشى، أخ قتل أخوه وكأن موضوع الغضب و الخلاف عن جنس المقتول وليس الججريمة نفسها وبشاعتها. حيث قال ناشط ما نصه كما لسع الدبور: “#جريمه_الرقه أخ قتل أخوه، ذكر قتل ذكر، لا وجود لجريمة شرف بالموضوع، وأول من ألف القصة ولفق اسم لمتوفية أخرى هي المعتوهة هذي. ومو كل جريمة عائلية تحورونها لقضية شرف وتطعنون بأعراض الناس يرحمكم الله. #شيخة_العجمي

ونشرت صفحة إخبارية كويتية تفاصيل مختلفة. حيث قالت ما نصه: “مصدر امني: شاب من مواليد 2002 مضطرب نفسيا ويعالج في الطب النفسي يقتل شقيقته طعنا بواسطة سكين في منزلهما الكائن في منطقة الرقة وتمكن رجال المباحث من ضبطه”

بينما قالت صحيفة الأنباء الكويتية المحلية. أن مصدر أمني أبلغهم أن شابا أقدم على قتل شقيقه طعنا في الرقة. وانتقلت الأجهزة الأمنية قبل قليل للوقوف على ملابسات الجريمة ومعرفة التفاصيل. وأضافت الصحيفة: سوف نوافيكم بها بعد قليل.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد