في مصر غضب واسع بعد البراءة للمتهمين بقضية تعرية سيدة الكرم القبطية (فيديو)

0

الدبور – حالة من الغضب الواسع شهدتها مصر عقب تبرئة المتهمين بتعرية سيدة الكرم المسنة القبطية. حيث حكمت محكمة الجنايات في مصر الخميس بتبرئة شقيقين ووالدهما. بعد صدور حكم غيابي في 11 كانون الثاني/ يناير الماضي بمعاقبة المتهمين الثلاثة بالسجن المشدد 10 سنوات. ودفع تعويض بـ100 ألف جنيه.

وبعد الضجة الواسعة على مواقع التواصل، أمر النائب العام المصري حمادة الصاوي الجمعة. بتكليف المكتب الفني في مكتبه بدراسة أوجه الطعن على الحكم الصادر ببراءة المتهمين. وذلك فور إيداع محكمة الجنايات التي أصدرت الحكم أسبابه.

وكان الحكم الصادر بالسجن 10 أعوام قد جاء بعدما تنحّى عدد من القضاة عن نظر القضية “لاستشعارهم الحرج” مرتين في آذار/ مارس 2019 وفي أيلول/ سبتمبر الماضي.

وتعود أحداث القضية إلى أربع سنوات مضت. عندما اعتدى المتهمون الثلاثة على سيدة قبطية تدعى سعاد ثابت (74 عاما). وقاموا بتعريتها تماما وسحلها في الشارع أمام المارة (وفق البيان الصادر عن مطرانية المنيا آنذاك). في قرية أبو قرقاص بمحافظة المنيا في صعيد البلاد، ردا على مرافقة نجلها (أشرف دانيال عطية) لفتاة مسلمة وإقامة علاقة معها.

وكانت القرية قد شهدت يوم الجمعة 20 أيار/ مايو 2016 اعتداءات وتظاهرات طائفية ضد عدد من سكان القرية المسيحيين. إذ قام العشرات من مسلمي القرية بنهب 5 منازل مملوكة لمسيحيين وحرقها. وإصابة ثلاثة أشخاص، والاعتداء على السيدة سعاد وتجريدها من ملابسها. أعقب ذلك تنظيم مسيرات جابت شوارع القرية، مرددة هتافات غاضبة وعدائية تجاه المواطنين المسيحيين.

إقرأ أيضا: فنان تونسي يحول جنسه ويثير ضجة بعد ظهوره بملابس نسائية في مهرجان قرطاج (فيديو)

الحكم بتبرئة المتهمين، وما سبقه من استشعار المحكمة مرتين للحرج. أثار غضب النشطاء والمهتمين بالقضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي. مما أوصل وسم #سيدة_الكرم إلى قائمة أعلى الوسوم تداولا في مصر.

واعتبر النشطاء أن هذه القضية قد اجتمع فيها كل ما هو قبيح من فقر واضطهاد والطائفية والذكورية. مؤكدين أن هذه السيدة قد ظلمتها الدنيا منذ ولادتها. وصولا إلى تعريتها وسحلها في قريتها وهي قد بلغت من العمر عتيّا. وأكد النشطاء أن القضاء لم يستطع تحقيق العدالة لهذه السيدة. وكأنه “يقول للأوباش افعلوا ما تريدونه فلن يحاسبكم أحد”، مؤكدين أن هذا الحكم سيكون له ردود فعل سيئة.

وعلقت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية على قضية سيدة الكرم بأن: “هذه الاعتداءات تُرسخ لغياب العدالة والتمييز بين المواطنين على أساس الدين وتشجع على تكرار مثل هذه الاعتداءات الطائفية، بالإضافة إلى ما تمثله من رسالة  للتساهل مع وقائع العنف ضد المرأة بشكل عام”.

إقرأ أيضا: سيدة تونس الأولى تتزوج من أمير سعودي بعد وفاة بن علي وتصبح الزوجة الرابعة

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.