إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الإمارات: خادمة فلبينية وعشيقها يهتكان عرض 3 أطفال إماراتيين تعبيرا عن السعادة

الدبور – في الإمارات دولة السعادة و التطبيع والدعارة، كشفت التحقيقات عن تورط خادمة فلبينية وعشيقها في هتك عرض ثلاثة أطفال إماراتيين ولأكثر من عام متواصل قبل إكتشاف الجريمة المروعة.

وبحسب أوراق الإحالة من النيابة إلى محكمة الجنايات في دبي مدينة الدعارة كما جاء في تقرير إسرائيلي. فإن المتهميْن يعملان في منزل ذوي الأطفال. وأنهما انتهزا براءة الأطفال وضعف إدراكهم، وقلة حيلتهم، في هتك عرضهم على مدار عامٍ كامل.

وتعود التفاصيل، وفق تحقيقات النيابة إلى سبتمبر الماضي. عندما كانت والدة الأطفال في منزلها وأخبرتها شقيقة زوجها بأنها عثرت على صورة طفلتها “هند” (سنة واحدة). محفوظة في هاتف الخادمة.

فاستدعت خادمة فلبينية واستفسرت منها عن سبب حفظ صورة هند في هاتفها المتحرّك. وطلبت منها أن تعطيها الهاتف، لكن الخادمة رفضت بإصرار، وظهرت عليها علامات الخوف والارتباك.

وذكرت والدة الأطفال في التحقيقات، أن الشك راودها. ولم تستطع النوم في ذلك اليوم، وفي صباح اليوم التالي استدعت ابنها “خليفة” (ستة أعوام). وحاولت استدراجه فيما اذا كانت المتهمة تتحرّش به جنسياً أم لا. فأخبرها بأن الخادمة كانت تطلب منه ارتكاب سلوكيات لا أخلاقية. لافتةً إلى أن كلام طفلها أصابها بالصدمة، فأبلغت زوجها وتوجّهت معه إلى مركز الشرطة وقدّما بلاغاً بالواقعة.

وأضافت أنها كانت تستدرج أطفالها في الحديث يومياً. وذكر لها “خليفة” أنها اعتادت تصرفات شاذّة معه وشقيقته “روضة” (سبعة أعوام). كما أخبراها أن المتهمة كانت تُدخل رجلاً إلى غرفة نومها ويقومان بأفعالٍ خادشة للحياء. وكان الأطفال يستجيبون تحت تهديد أعواد الثقاب. إذ هدّدتهم الخادمة بالحرق بأعواد الثقاب، ما جعلهم يلتزمون الصمت طوال سنة تقريباً.

إقرأ أيضا: في الكويت هتك عرض الخادمة وفي التحقيق قال هي راودتني عن نفسي

واعتقدت الأم أن الخادمة كانت تأخذ مقابلاً مالياً لاستغلال أبنائها جنسياً. إذ لاحظت وجود مجموعةٍ من الهواتف المتحرّكة لديها وباستفسارها منها عنها أفادت بأنها هدايا سترسلها إلى بلدها.

وقال المجني عليه الطفل “خليفة” أمام النيابة العامة عند سؤاله على سبيل الاستئناس. إن المتهميْن كانا يقومان بأفعالٍ مخلّة بالأدب، موضحاً أنه لم يبلغ والديه بتلك الأفعال خوفاً من الخادمة التي كانت تعتدي عليه بالضرب.

وأكدت الطفلة “روضة” أن المتهميْن كانا يطلبان منها أشياء “عيب”. كما طلبت منها الخادمة خلع ملابسها أمام المزارع، مشيرةً إلى أنها كانت تفعل ما يطلباه منها خوفاً من تهديدات الخادمة.

ورجّح تقريرٌ خاص بشأن الحالة الاجتماعية للطفليْن، أعدّته باحثة اجتماعية. أن الطفليْن تعرّضا للتحرُّش الجنسي من قِبل المتهميْن، ولم يستطيعا الإفصاح عنه بسبب عمريهما الصغيرين، والذي لا يسمح لهما بالتعبير عمّا حدث لهما بطلاقةٍ. وتهديد المتهميْن لهما بالحرق بالثقاب، وشعورهما بالخجل والخوف من العقاب.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of Hasan
    Hasan يقول

    العقوبة لهذه الخادمة وعشيقها يجب ان تكون قاسية لتكون عبرة للاخرين

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد