إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سلطنة عمان تكشف عن حسابات عمانية وهمية على وسائل التواصل تدار من الخارج وتحذر

الدبور- سلطنة عمان حذرت من كمية كبيرة من الحسابات الوهمية على وسائل التواصل الإجتماعي وتتعاطى مع الشان العماني الداخلي وتبث الفتن و الأخبار الكاذبة. وتوهم تلك الحسابات التي تدار من الخارج إنها حسابات عمانية وهي ليست كذلك في حقيقة الأمر.

حيث حذر مساعد المدعي العام في سلطنة عمان “أحمد الشكيلي”، من وجود حسابات بمعرفات عمانية على مواقع التواصل الاجتماعي وتتعاطى مع الشأن الداخلي للبلاد. و”ثبت فنيًا أنها حسابات وهمية لأشخاص غير عمانيين وتدار من خارج البلاد”.

جاء ذلك في مقال نشره بصحيفة “الشبيبة”، تحت عنوان: “احذروا الحسابات الوهمية في مواقع التواصل الاجتماعي”.

وقال “الشكيلي”: “رغم جهود التوعية التي تبثّها الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص؛ للتحذير من الوقوع في شرك الاحتيال الإلكتروني، إلا أنه وللأسف الشديد ما زالت ظاهرة الاحتيال الإلكتروني حاضرة وتفرض نفسها، وتأخذ أشكالاً وطرائق عدة، منها ما يمكن أن يكون تقليديًا بسيطًا، ومنها ما هو مركّب ومعقّد”.

إقرأ أيضا: السلطان هيثم بن طارق سلطان سلطنة عمان لن يشارك في القمة الخليجية

حسابات

وأضاف: “من المعلوم في جرائم الاحتيال عمومًا، والإلكتروني منها على سبيل الخصوص. أن المجني عليه أو الضحية يساهم بقدر –قلَّ أو كثُر– في ارتكاب الجرم. فكأنما وقعت عليه الجريمة باختياره أو بتقصير منه. الأمر الذي يؤدي في حالات عديدة إلى أن يظفر الجاني بحاجته وينال مبتغاه”.

وتابع: “لذلك كان الادعاء العام ولا يزال يعوّل كثيرًا على الوعي المجتمعي في مكافحة جرائم الاحتيال كافة. وبقدر انتشار هذا الوعي وتظافر جهود الجميع واضطلاع كل بمسؤوليته. بقدر ما يتم دحر هذه الأفعال الجرمية أو بعض صورها”.

وأشار إلى أنه “من الصور التي يلفت الادعاء العام عناية الجمهور لها، ما ظهر مؤخرًا من حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي بمعرّفات تحمل شعارًا رسميًا أو صورًا لرموز البلاد. على نحو يوحي بأن هذه الحسابات رسمية، و يُنشر عبرها صور أو مقاطع لرموز البلاد وهي ليست كذلك”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد