إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صحيفة إماراتية تهاجم أمير الكويت بعد المصالحة الخليجية: لا تفرح كثيرا هذا ما ينتظرك

0

الدبور – لا تستطيع الإمارات ولا حاكمها الفعلي بن زايد شيطان العرب العيش بدون الأعمال الشيطانية المطلوبة منه. فقد هاجمت صحيفة إماراتية أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح بعد توسطه في إتمام المصالحة الخليجية التي تمت بين قطر و السعودية في قمة العلا.

ونشرت صحيفة الممولة من ولي عهد أبوظبي بن زايد مقالا سخرت به من أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد. وقالت له بما معناه لا تفرح كثيرا بانتصارك بإتمام المصالحة الخليجية فهناك أزمة داخلية بانتظارك.

وجاء عنوان الخبر كما لسع الدبور : “أزمة داخلية تفاجئ أمير الكويت المنتشي بنجاح وساطته بين قطر والسعودية”

إقرأ أيضا: الشاهين العماني يتصدى للنائب الكويتي السابق وليد الطبطبائي بعد تهجمه على السلطنة

وجاء في الخبر الذي إستفز النشطاء في الكويت: “بدأت هيمنة النواب ذوي الميول المعارضة على البرلمان الكويتي المنتخب في ديسمبر الماضي، تنعكس بشكل مبكر على علاقته بحكومة الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح. التي تحدّثت وسائل إعلام محلية عن إمكانية تقديم استقالتها خلال الساعات القادمة، بسبب استجواب يعتزم عدد من النواب تقديمه لرئيس الوزراء.”

وأضاف الخبر الخبيث بعنوان أخبث : “وفي حال تحقّق سيناريو الاستقالة. ستكون هذه أولى الأزمات السياسية الكبيرة في عهد أمير البلاد  الشيخ نوّاف الأحمد الجابر الصباح وولي عهده الشيخ مشعل الأحمد المنتشيين بأول إنجاز دبلوماسي يحسب في رصيدهما منذ صعودهما إلى السلطة. إثر وفاة أمير البلاد السابق الشيخ صباح الأحمد، في سبتمبر الماضي. والمتمثّل في الوساطة الكويتية بين قطر والدول المقاطعة لها ”

الخبر أثار غضب النشطاء على وسائل التواصل الإجتماعي. حيث علق حساب سياسي خليجي الذي يتابعه 78 ألف متابع في الكويت وقال ما نصه كما لسع الدبور: “حذاء سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الصباح .. بـ الصحيفة ومن فيها وبـ أكبر متصهين يقف خلفها ويدعمها .”

لتعلق بقولها: “صحيفتهم نفس حمد المزروعي مب من نفسهم هالكلام تعليمات”. وقال آخر أيضا: “حكام الكويت الراحل منهم والباقي هم أهل الحكمه وأهل الكلمه. لهم منى كل الحب والاحترام أما حكام ومسؤلين الإمارات فهم أهل الفتن وأهل الموبقات في الارض”

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد