إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الكاتب السعودي محمد آل الشيخ يطالب بايدن حماية مؤخرة بن سلمان كما فعل ترامب!

0

الدبور – كتب الكاتب السعودي محمد آل الشيخ تغريدة أثار بها ضجة وسخرية واسعة في نفس الوقت. فقد طالب الحزب الديمقراطي الأمريكي الذي فاز بالحكم بحماية آل سعود كما كان سلفهم الرئيس السابق ترامب يفعل لأربع سنوات. وكلف السعودية العظمى أكثر من 900 مليار دولار.

وبمعدل ما يقارب 19 مليار شهريا كانت تدفع لترامب لحماية مؤخرة بن سلمان. وهذا كلام ترامب نفسه الذي لم يجرؤ أحد في العظمى الرد عليه أو حتى انتقاده.

حيث قال الكاتب السعودي محمد آل الشيخ بتغريدة لسعها الدبور ما نصه: “امس فجر الايرانيون في بغداد. واليوم ارسلوا صاروخاً الى . والديمقراطيون في لاحس ولا خبر ..”

وكأن الضربة كانت في إحدى ولايات أمريكا وليس في الرياض التي هي عاصمة السعودية العظمى حسب آخر المعلومات التي وردت للدبور.

إقرأ أيضا: أم عراقية تهز الشارع العراقي بعد إرتكاب جريمة مروعة بحق طفلتها

التغريدة أثارت الكثير من ردود الفعل و التعليقات الساخرة عليه وعلى العظمى التي تنتظر ردة فعل أو تصريح من أمريكا لتنتقم لها أو تدافع عن أراضيها.

وقال أحد ردا على آل الشيخ ما نصه: “تريد الاميركان يحمون مؤخرة ال سعود لازم تدفع اولا لأنكم أشباه دول”

وقال آخر ما نصه: “الله يذكر الشيخ ترامب بالخير ويستر عليه وين ما راح”. بينما قال ناشط: “دافعوا على أنفسكم كل صار شي قالوا ايران واحد راح يشخ في الحمام قالوا ايران اتقوا الله في انفسکم”

أما الدبور فقد هلق بتغريدة على طلب آل الشيخ وقال زعيم الدبابير ما نصه: و #السعودية_العظمى لا تملك إلا جيشا من الذباب فقط لتنتظر الحزب الديمقراطي ليحمي العظمى التي صرفت 900 مليار دولار ل #ترامب بين أسلحة وجزية على الفاضي!! على فكرة الحزب الديمقراطي حزب داخل أمريكا وليس حفر الباطن”

 

يذكر أن ترامب قال إنه حمى مؤخرة بن سلمان بعد اغتياله الصحفي السعودي المغدور جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في اسطنبول. وخلال فترة حكمه كان يكرر أن آل سعود لن يستمروا في الحكم أكثر من ١٤ يوما بدون حمايته لهم ولمؤخراتهم.

ولم يعترض أحد في العظمى التي تستجدي اليوم الحزب الديمقراطي حماية عاصمتهم من صواريخ الحوثي الذي وعد بن سلمان إنه سيجتث جماعته خلال ١٤ يوما فقط.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد