إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رجل الظل طحنون بن زايد الذي يتحكم بكل صغيرة وكبيرة في الإمارات تحت الرادار

0

الدبور – رجل الظل طحنون بن زايد، أو الرجل الغامض والذي يلعب بالخفاء وخارج الأضواء والإعلام. وهو الذي يتحكم بكل صغيرة وكبيرة في الإمارات ويثق به شقيقه للإمارات محمد بن زايد. فعندما تتحدث عن إقتصاد الإمارات تجده، وعن السياسة تجده، وعن توثيق العلاقات بالخفاء مع الإحتلال الإسرائيلي ومع إيران تجد له يد في ذلك. ولكن بعيدا عن الإعلام.

وفي نشرته صحيفة “فايننشال تايمز”  أعده أندرو إنغلاند وسايمون كير حول صعود رجل الظل الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان والرابطة بين الأمن والتجارة. حيث أشارا في التقرير إلى أن اتفاقية التطبيع التي عقدتها الإمارات العربية المتحدة مع الإحتلال شارك فيها رجلان مؤثران في البلدين وعادة ما يعملان في الظل. فمن جهة كان هناك مدير الموساد، . وعلى الجانب الآخر كان طحنون بن زايد، مستشار الأمن القومي في الإمارات.

وتقول كريستين فونتنروز، مسؤولة شؤون الخليج بمجلس الأمن القومي بإدارة دونالد ترامب. إن الشيخ طحنون هو “الرجل الذي يراقب كل شيء وهو الموثوق به ولكن تحت الرادار” و”جزء من هذا هو الغموض. فهو هادئ وموجود في كل مكان. فهو في الولايات المتحدة وفي المرة التالية تراه في طهران لكنه لن يخبرك”.

وهو أخ شقيق لولي العهد محمد بن زايد، الحاكم الفعلي. حيث يدير طحنون ملفا واسعا يتجاوز الأمن القومي إلى القطاع التجاري الغامض في الإمارة الغنية بالنفط.

ويقول مسؤولون غربيون سابقون إن الشيخ طحنون، 51 عاما، الخبير في الفنون القتالية والموثوق به من شقيقه محمد بن زايد. يدير على مستوى السياسة الخارجية أهم ملفات الدولة الحساسة والمتحدية. ملف علاقة الإمارات مع إيران واليمن. وكذا التعاون الأمني مع الولايات المتحدة وروسيا وهو جزء من جهود مكافحة فيروس كورونا في البلد.

إقرأ أيضا: العنود فتاة سعودية جديدة تخلع الحجاب على الهواء وتستعرض جسدها

أما مصالحه فتمتد إلى قطاع واسع من المؤسسات التجارية الكبرى. فهو مدير شركة إي دي كيو القابضة التي أنشئت العام الماضي والتي أصبحت من أهم الشركات المستثمرة. ويترأس أيضا بنك أبو ظبي الأول. أكبر مقرض في الإمارات والذي تملك فيه الحكومة والعائلة الحاكمة أسهما كبيرة. وكذا مجموعة رويال جروب والشركة الدولية القابضة وهي مجموعة أخرى تعمل في قطاع الصيد والصحة وضاعفت أرصدتها أربع مرات إلى 4 مليارات دولار عام 2020 التي تولى الشيخ طحنون إدارتها.

وفي كانون الثاني/يناير جرى تسميته كرئيس مجلس إدارة جروب 42. وهي كيان في أبو ظبي أنشئ عام 2018 ويصف نفسه بشركة الذكاء الاصطناعي وشركة الحوسبة السحابية. ونشأت من دور طحنون الأمني وكان راعيها منذ نشوئها. وتقول الصحيفة إن تطورات كهذه ليست مختلفة عن إسرائيل حيث يقوم العاملون السابقون في الجيش بإنشاء شركات تكنولوجيا تعمل مع وزارة الدفاع.

وكدليل عن تداخل المصالح الاستراتيجية والوطنية بمصالح العائلة المالكة والدولة فقد كانت جي42 أول شركة تفتح لها مكتبا في إسرائيل. وتعاونت مع شركة بي جي أي الصينية لفتح مختبر في أبو ظبي للقيام بتجارب على اللقاح.

ولكن تداعيات حضور العائلة الحاكمة في التجارة يضيق من المساحة المتاحة للقطاع الخاص في اقتصاد تسيطر عليه الدولة. وقال مدير تنفيذي أجنبي “لو كان لديك رجل يلعب القمار ولديه ورقتان فمن الأفضل ألا تلعب أمامه” و”لا يمكنك التنافس مع العائلة المالكة عندما تكون كل الأعمال الكبيرة ملكا للدولة”.

وتشير الصحيفة إلى أن الخطوط الغامضة بين الدولة ومصالح العائلة الحاكمة كانت سمة دول الخليج ولكنها أصبحت أكثر وضوحا في الإمارات والسعودية. في وقت بات فيه حكام البلدين أكثر استبدادا وهوسا بالأمن وراغبين بتطوير قطاعات جديدة ذات علاقة بالتكنولوجيا.

إقرأ أيضا: شاهد: عبد الله الشريف يكشف فضائح صفوت الشريف و سعاد حسني وتجنيد الممثلات

ووصف دبلوماسي سابق طحنون بأنه رجل الظل. وهو إلى جانب شقيقه المؤثر ولي العهد ضمن ستة من أبناء الشيخ زايد الذين يقودهم الشيخ محمد ويعرفون بـ “أبناء فاطمة الستة”. ومنهم الشيخ منصور مالك نادي مانشستر سيتي والشيخ عبد الله، وزير الخارجية. ولدى طحنون خبرة 10 أعوام في الجيش وعين نائبا لشقيقه الشيخ هزاع، مدير الأمن القومي. حيث حل محله بعد ثلاثة أعوام.

وتزامن صعوده مع سياسة التدخل الخارجي التي تبناها محمد بن زايد وتضييق مساحة التعبير في الداخل. ويعتبر طحنون مقربا من شقيقه محمد وهو “جزء من حلقة مقربة لمحمد بن زايد يتحدث معهم في هذه الموضوعات وطحنون رقم واحد”. حسبما يقول دبلوماسي غربي.

وقبل عام من تولي طحنون منصبه عام 2016 أرسلت الإمارات قوات إلى اليمن ضمن التحالف الذي قادته السعودية ضد الحوثيين في اليمن. وفي 2017 انضمت الإمارات لحصار . ودعمت الجنرال المتمرد خليفة حفتر في ليبيا. ويرى المسؤولون الأجانب أن طحنون رجل براغماتي وتحليلي وكان أول من تحدث عن منظور سحب القوات الإماراتية من اليمن لأن الحرب لا يمكن الانتصار فيها.

وقال الدبلوماسي الأمريكي السابق إن طحنون كان أول من أعطى انطباعا وقلقا من دعم الإمارات للجنرال خليفة حفتر. وأنه ليس “زعيما سياسيا قابلا للبقاء” وأنه “رجل عسكري متقلب”. وشوه التدخل في ليبيا سمعة الدولة الخليجية. وطالما اتهمتها الأمم المتحدة بخرق قرار حظر تصدير السلاح إلى ليبيا.

إقرأ أيضا: شاهد بالفيديو ماذا فعل شاب عماني في الشارع مع العمانيين!

و”قدرت” وكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية أن الإمارات ربما قدمت دعما لمجموعة فاغنر الروسية التي نشرت ألفي مرتزق في ليبيا لدعم حفتر. حسبما جاء في تقرير المفتش العام للبنتاغون في شهر تشرين الثاني/نوفمبر. وفي نفس الشهر كشفت منظمة هيومان رايتس ووتش أن شركة إماراتية “بلاك شيلد” قامت بتجنيد سودانيين للعمل كحراس أمن ثم أرسلتهم للقتال في ليبيا. وقالت المنظمة الحقوقية إن هذا مثال واحد من “التورط الخبيث للإمارات في النزاعات الخارجية”، ولم ترد وزارة الخارجية على أسئلة للتعليق.

ويقول المراقبون إن إنشاء شركات مثل جي42 هو امتداد لأهداف الإمارات الاستراتيجية حيث باتت تعتمد على قطاعات التكنولوجيا والصحة. وستكون علاقتها مع إسرائيل متركزة على هذين المجالين بالإضافة لتكنولوجيا الزراعة ومن خلال كيانات مرتبطة بالعائلة المالكة.

لكن هناك جانبا مظلما للجزء المحلي لقيادة تركز على الأمن. وتتهم هذه التي تعتبر الإسلاميين والمتشددين الشيعة وإيران تهديدا عليها بقمع حرية الرأي والتعبير في الداخل. وسجن أحمد منصور، الناشط في مجال حقوق الإنسان، 10 أعوام بتهمة إهانة “مكانة وسمعة الإمارات ورموزها”. وزعم ناشطون أن هاتفه اخترق عبر برمجية خبيثة صنعتها شركة أن أس أو غروب الإسرائيلية.

وفي 2019 نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا قالت فيه إن تطبيق توتوك الذي أعلن عنه في الإمارات استخدم للتجسس على مستخدميه. ووصف توتوك الاتهامات بالمضللة وغير الصحيحة وأكدت الشركة المنتجة له أنه يلتزم بالمعايير الدولية للخصوصية. مع أن شركة أبل حذفته من متجر التطبيقات وكذا غوغل من بلي ستور.

طحنون بن زايد والسيطرة على إقتصاد الإمارات

واستثمرت مجموعة جي42 في مجال التطبيقات وكان أسامة الأهدلي الذي يعتبر جزءا من “شبكة المدراء التنفيذيين” للشيخ طحنون مسجلا حتى الشهر الماضي كمدير لتوتوك. وحمد الشامسي يعد جزءا من شبكة الشيخ طحنون. وهو عضو سابق في الشركة العالمية القابضة وهو المدير الوحيد المذكور في جي42. ويترأس بالإضافة لهذا منصب مدير أعمال الشيخة فاطمة والدة الشيخ طحنون. وقال شخص مقرب من طحنون إنه لا الأهدلي أو الشامسي على علاقة مع توتوك أو ج42.

وبدأت هذه تتوسع. ففي تشرين الأول/أكتوبر أعلنت كابول أن المجموعة هي جزء من مجموعة وقعت عقدا مع سلطة الطيران الأفغاني يتعلق بالخدمات الأمنية وإدارة العمليات وغير ذلك. وقويت صلتها بالدولة عندما اشترت مبادلة، العربة السيادية للاستثمار التي يترأسها محمد بن زايد، حصة فيها بشهر تشرين الأول/أكتوبر.

العائلة الحاكمة و التجارة

ويقول المدير الأجنبي إن الخطوط الفاصلة بين العائلة والتجارة في أبو ظبي باتت غير واضحة ولا “أعتقد أنها موجودة الآن”. ومن الصعب الحديث عن حدود القطاع الخاص ولا يوجد لاعبون من القطاع الخاص في القطاعات الاستراتيجية. وعندما كان الشيخ زايد بن نهيان على قيد الحياة تولى الشيخ طحنون “الدائرة الخاصة” بالعائلة. وأنشأ بنك الخليج الأول الذي اندمج مع بنك أبو ظبي الوطني ليصبحا بنك أبو ظبي الأول. وبعد وفاة الشيخ زايد عام 2004 بات أبناؤه يبحثون عن فرصهم التجارية الخاصة مثل الشيخ منصور.

وقال المدير التنفيذي “لو أردت الحصول على صفقة تجارية مع العائلة وليس في القصر فما عليك إلا التواصل مع الشيخ طحنون”. و”عندما حصل الأبناء على حصتهم من المال عندما مات الشيخ زايد، أراد بعضهم عمل أموره الخاصة”.

وطالما كان طحنون مهتما بالتجارة. ويقول مستشار مخضرم في المنطقة إن التداخل بين ما هو اقتصادي وأمني في أدواره جعله ثاني أهم شخصية بعد محمد بن زايد. مضيفا أنه ربما وصل إلى ذروة تأثيره بظهور أبناء الشيخ محمد بن زايد، خاصة خالد بن محمد الذي بات يتولى مناصب واقتصادية. و”السؤال الأكبر فيما إن أكد تأثيره” أو أن “ظهور جيل جديد من القادة يعني تلاشي تأثيره”. وفي النهاية فاستمراره يعتمد على نجاح مشاريعه وقدرتها على تقوية الاقتصاد الإماراتي.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد