إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الإمارات تجمع العائلات اليهودية وتفرق عائلات مواطنيها.. منع محمد من اللحاق بعائلته

0

– بينما تجمع الإمارات شمل العائلات اليهودية التي تفرقت منذ زمن سيدنا موسى وختى اليوم. وتفتخر بتسامحها وإنسانيتها مع الجميع ما عدا بالطبع مواطنيها والمسلمين حول العالم. وبينما هي تسوق نفسها على إنها دولة السعادة والوحيدة التي لديها وزارة للسعادة.

في نفس الوقت تمنع طفل إماراتي من ذوي الإحتياجات الخاصة من مغادرة الإمارات للعلاج خارجها والحاق بعائلته المتواجدة خارج الإمارات. والسبب للضغط على والده لتسليم نفسه للإعتقال والمنشار لأنه خالف سياسات ولي عهد أبوظبي بن زايد ولم ينضم لجوقة المطبلين.

فقد منعت قوات عيال زايد التي جمعت بالأمس شمل عائلة يهودية تفرقت أيام . منعت الطفل محمد ابن الناشط الإماراتي أحمد الشيبة النعيمي، من اللحاق بعائلته ولم شمل تلك العائلة الإماراتية، بإعتبار إنها عائلة مسلمة ولا ينطبق عليها شروط التسامح ولا لم الشمل الإماراتي ولا حتى تهتم وزارة السعادة الإماراتية لها. وبما أن وزير التسامح مشغول بمغامراته الجنسية و إغتصاب الموظفات. فلا مجال للنظر بالتسامح مه هذه الحالة .

إقرأ أيضا: شركة إماراتية للعائلة الحاكمة متخصصة بتجارة البشر و الدعارة.. فضيحة مدوية (فيديو)

وكتب المعارض الإماراتي عبد الله الطويل تغريدة تضامن مع الشاب محمج الذي يحتاج لرعاية خاصة وقال كما لسع الدبور ما نصه: هذا الشاب من ذوي الإحتياجات الخاصة وهو ابن الأستاذ الإماراتي المعروف #أحمد_الشيبة_النعيمي هذا الشاب ممنوع من السفر، ويحتاج لرعاية صحية وقد منعته من الإنظمام لأسرته كمحاولة ابتزاز من أجل اعتقال والده الأستاذ أحمد! فما ذنب #محمد”

وعلق ناشط على ما قام به عيال زايد من فترة بلم شمل عائلة يهودية، وقال ما نصه: “لو كان محمد مخمد ( يهودي) لاستطاع ان يحصل على بعض من تسامح الامارات وسمحت له بالسفر ، المشكلة ان مخمد بن زايد لا يظهر تسامحه إلى مع اليهود”

يذكر أن الناشط أحمد الشيبة النعيمي كان قد إنتقد التطبيع الإماراتي مع الإحتلال الصهيوني بشكل عملي، وفند حجج الإمارات التي تحدثت ذات مرة ان تطبيعها جاء من أجل فلسطين ومرة للإستفادة من التطور الصحي لمكافحة جائحة كورونا. وفند تلك الحجج بشكل عملي وقال أن دولة الإحتلال المجال الصحي الوحيد المتورة به هو تجارة الأعضاء البشرية المحرمة.

وكتب الناشط محمد الحامدي أيضا عن مستوى التناقض الذي تعيشه الأجهزة الأمنية في الإمارات. حيث قال ما نصه كما لسع الدبور: وسم #ابني_محمد الذي يكتب فيه الأستاذ @Ahmad_Alshaibah عن منع السلطات الإماراتية سفر ابنه محمد صاحب الإعاقة الجسدية والذهنية للالتحاق بهم في بريطانيا يبين حجم التناقض الذي تعيشه السلطات الإماراتية وبالتحديد الأجهزة الأمنية. حيث نجد في الوقت الذي تقوم فيه السلطات لم شمل عائلة يهودية والتفاخر بأن “الإمارات هو وطن الإنسانية”

وأضاف أيضا: “تمارس أبشع صور الابتزاز مع أصحاب الرأي والمعتقلين السياسيين ويتجسد ذلك في منع ابن في قمة الضعف من الالتحاق باسرته لا لشيء إلا أن والده رفض الظلم وعبر عن رأيه”.

ليختم تغريداته بقوله ما نصه: “اصبح القاصي والداني يشهد قبح ممارساتكم فكفاكم من البهرجة الإعلامية و إذا كنتم تدعون بالفعل أن ” الإمارات هو وطن الإنسانية”، فالأقربون أولى بالمعروف ومن باب أولى رفع الظلم عن أضعف فئة في المجتمع و عدم زجهم في الخلافات السياسية “المبادىء لا تجزاء” #ابني_محمد

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد