إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير الجيش الإسرائيلي يهدد “حماس” و”حزب الله” من خلال فضائية إماراتية

0

الدبور -خرج وزير الجيش الإسرائيلي ليهدد “حماس” و “حظي الله” من حلال لقاء له على فضائية إماراتية دحلانية. في أمر أثار ضجة واسعة. حيث أدانت مؤسسات وتجمعات إعلامية فلسطينية الإثنين، استضافة وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس على قناة “الغد العربي” التابعة لمحمد دحلان. العضو المفصول من اللجنة المركزية لحركة فتح. الممولة إماراتيا. مؤكدين أن إقدام القناة على تلك الاستضافة المدانة هو شكل من أشكال الهرولة نحو التطبيع العربي مع المحتل الإسرائيلي.

وظهر غانتس الليلة قبل الماضية، على شاشة قناة الغد التي تبث من القاهرة، موجها تهديداته إلى حزب الله وحماس.

وقال وزير جيش الاحتلال بشأن سيناريو الحرب المستقبلية، إن مثل هذه الحرب ستؤدي لمقتل عدد كبير من المدنيين سواء في أو في غزة، مشيرا إلى أن إسرائيل لن تتوانى عن مهاجمة مطلقي القذائف حتى ولو كانوا من مناطق مأهولة.

إقرأ أيضا: ولي عهد السعودية يأمر بحذف حديث نبوي عن قتال اليهود والمثليين من مناهج التعليم

وزعم أن إطلاق الصواريخ من غزة ولبنان يتم من مناطق مأهولة، ويتم تخزينها في المناطق نفسها، مضيفا “سنضطر لمهاجمة هذه الصواريخ، ولدينا معلومات استخبارية حولها، وهذا التخزين تسبب في أحداث كما جرى في ميناء بيروت وغيرها”.

وطالبت المؤسسات والتجمعات عبر بيانات وصلت لوكالة “فلسطين اليوم” التابعة لحركة الجهاد الاسلامي. إدارة قناة الغد بالاعتذار فورا لعدم مراعاة مشاعر الشعوب العربية الأصيلة الداعمة والمساندة للقضية الفلسطينية. بعد استضافة القناة وزيرا إسرائيليا تلطخت يداه بدماء والعرب.

وأوضحت أن وزير جيش الاحتلال استغل قناة الغد العربي كغيره من الاسرائيليين المحتلين الذين تتم استضافتهم عبر قنوات عربية مختلفة. لتبرير جرائمهم أمام المواطن العربي ضمن مرحلة “غسيل الدماغ” التي تنتهجها سياسة الاحتلال.

الى ذلك قرر رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو اختصار زيارته إلى الخليج لـ 3 ساعات فقط بدلا من 3 أيام. وستشمل فقط أبو ظبي. حيث يلتقي رئيس الدولة محمد . ويعزى سبب التغيير الكبير في برنامج الزيارة الى الاغلاق جراء جائحة القائم في إسرائيل منذ فترة. ولم يطرأ عليه تغيير مؤخرا.

ويفترض أن تتم الزيارة التي جرى تأجيلها مرتين في منتصف فبراير/ شباط الحالي. وكان مخططا لها أن تشمل إضافة الى أبو ظبي، دبي والبحرين.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد