إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السعودية الجديدة تحرش في حفر الباطن في الشارع وفي وضح النهار (فيديو)

الدبور – في السعودية الجديدة مازال الإنفتاح والتغيير مستمرا يوما بعد يوم. فبعد سياسة الإنفتاح التي إنتهجها ولي عهد السعودية بن سلمان زادت حالات التحرش الجنسي والفضائح التي لا تنتهي. خصوصا أن الشعب السعودي تربى ونشأ على هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكان مجرد النظر لأي فتاة جريمة يعاقب عليها المجتمع قبل السلطات.

وفي فضيحة تحرش في حفر الباطن. تداول رواد مواقع التواصل مقطع فيديو لشاب سعودي يعتدي على فتاة دون سبب واضح في محافظة حفر الباطن شمالي المملكة.

ونشرت الفتاة مقطع فيديو للحادثة. ما تسبب بجدل واسع وغضب بسبب الاعتداء الذي نفذه الشاب.

وقال مصدر أمني إن النائب العام أصدر قرارا بالقبض على الشاب.

إقرأ أيضا: الرئيس الأمريكي بايدن سيوجه ضربة قاصمة على رأس بن سلمان الأسبوع المقبل

ونشرت الضحية مقطع الفيديو الذي أثار حالة من الغضب في الشارع السعودي. وعلقت عليه بشرح ما حدث لها:

بيوم 12-1-2021 الثلاثاء مساءً في حفرالباطن” أعترضوا و ( تحرشوا لفظيًا)” طريقي ثلاث ذكور تسبق خطواتهم لسانهم البذيء بالحديث المُخل” ولا أي ردة فعل بالتغاضي او الصمت كانت ممكن توقف تلك الفئة المنحطه” ومع علمي بالحقيقة لم استطع التجاهل لان والله الشاهد تلك الليله أني صبرت بالتغاضي”

تحرش في حفر الباطن

وأكملت الناشطة ما حصل معها بقولها: “حتى ثارت أعصابي وعلى أمل ان المهزله ذي تتوقف رميت كوب فارغ وماكان من قليل الأدب ألا التمادي بالأعتداء والاطفال اللي معه يشجعون تصرفه، ما حدني لتويتر ألا بعد ما استنفذت كل الحلول وراجعت كل الدوائر و ما شفت رد لحقي او أي تعاون”

وأضافت أيضا بألم يعتصرها ما نصه: “40 يوم بلياليها وانا اعاني نفسيًا من الاعتداء، اذا ما حصلت ببلدي الأمان وين بحصله؟”

ونشرت الضحية تغريدة أخيرة تبشر بالقبض على المتحرشين وتحويلهم إلى النيابة العامة. حيث قالت ما نصه: “بعون الله ثم عون الجميع؛ تم القبض على الجاني وإحالة القضية إلى النيابة العامة، وشكرًا لكل شخص أنساني أنصفني بعين الحق لا بعين الجنس لأن الدعوه ليست حرب بين الجنسين وأنما سعي إلى العداله”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد