إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مدير أعمال هيفاء وهبي لا زوج ولا بطيخ مجرد سارق ونصاب وهذا مصيره

0

الدبور – أخيرا إنتهت محاكمة مدير أعمال الفنانة هيفاء وهبي والذي إدعى إنه زوجها بالسر ويحق له التصرف بجميع أموالها، وذلك بعد توجيه هيفاء وهبي له تهمة النصب رسميا وأبلغت السلطات عنه. وقال حينها إنها ليست بحاجة لواج بالسر فهي هيفاء وهبي.

حيث قضت محكمة الجنح في مصر بحبس محمد وزيري مدير أعمال الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي 5 سنوات، بتهمة ”تبديد أموالها والنصب عليها بمبلغ 63 مليون جنيه“.

ونظرت المحكمة القضية في عدة جلسات استمعت خلالها لمرافعة دفاع ”وزيري“، الذي طلب البراءة لموكله، كما استمعت لمرافعة النيابة العامة في الدعوى.

وباشرت النيابة العامة التحقيقات في القضية، واستمعت لأقوال هيفاء وهبي، التي شرحت تفاصيل معرفتها بمحمد وزيري، قائلة إنها قابلته في للعمل على ألبوم غنائي خاص بها، قبل أن تعينه في شباط/ فبراير 2017 مديرا لأعمالها بموجب اتفاق شفوي، خلال تصويرها مسلسل ”الحرباية“ الذي لعبت بطولته.

إقرأ أيضا: عبد الله الشريف يعيد نشر الحلقة التي أزعجت السيسي بعد أن حذفها موقع “يوتيوب”

وأكدت الفنانة أنها كانت تحرر له توكيلات خاصة بالإدارة منذ ذلك الوقت. لتمكينه من التوقيع بدلا منها على العقود، واستلام المبالغ الخاصة بها، مقابل حصوله على 10% من أجرها عن كل حفل.

هيفاء وهبي تتهم وزيري بالنصب والسرقة

واتهمت هيفاء مدير أعمالها السابق بالاستيلاء على 44 مليونا و290 ألف جنيه. بالإضافة إلى 2 مليون و127 ألف دولار، وهي مبالغ سلمتها له لشراء وحدات عقارية. فضلا عن مبلغ 8.5 مليون جنيه، قيمة وحدة عقارية تحصّل عليها من منتج سينمائي لصالحها لكنه استولى عليها لنفسه. وفقا لأقوالها، بالإضافة إلى مبالغ أخرى عبارة عن قيمة تعاقدات أعمال فنية وحفلات.

وتسلمت النيابة المصرية من المطربة اللبنانية ”فلاش ميموري“ سعتها 16 جيجا. تحتوي على 20 مقطعاً صوتيا تتضمن تسجيلات لمحادثات تجمعها بـ“وزيري“، خلال مواقف مختلفة. معللة قيامها بالتسجيل لضمان حقوقها وإثبات وجود علاقة بينهما. واستلامه مبالغ مالية لشراء وحدات عقارية لصالحها بغرض استثمار أموالها.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد