إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سيدة سعودية ترتكب مجزرة لحق عدة أشخاص أثناء محاولتها ركن السيارة- فيديو

0

الدبور – سيدة سعودية إرتكبت ما يشبه المجزرة البشرية أثناء محاولتها ركن السيارة في السعودية. البلد الذي سمح للنساء بقيادة السيارات لأول مرة بعد عقود طويلة من التحريم والمنع باسم الدين. ليأتي ولي العهد بن سلمان ويوقوم بغزوة الترفيه وفتح البلد على مصراعيها لكل ما كان محرما من قبل مرة واحدة ومنها قيداة النساء للسيارات.

فقد دهست سيدة سعودية عددا من الأشخاص أثناء محاولتها ركن السيارة قرب الرصيف.

ويظهر في مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الإجتماعي سيدة تقترب من الرصيف في محاولة للركن. لكنها بدلا من الضغط على الفرامل ضغطت على “البنزين” ما تسبب بتزايد سرعة المركبة والاصطدام بالمشاة.

إقرأ أيضا: إغتيال خاشقجي كان على حساب صندوق الثروة السيادي السعودي

وقال ناشر الفيديو معلقا عليه ما نصه كما لسع الدبور: “اللي ما يعرف يسوق لا يسوق، لا تكون سبب في تشتيت أسر، الشوارع ليست ملاهي ألعاب… لاحول ولاقوة إلا بالله.”

ليعلق ناشط آخر عن حادثة مشابه أيضا في السعودية. وبنفس الأسباب عدم التفريق بين الفرامل و البنزين. حيث قال الناشط: “امرأة تدهس شخص في تبوك راجعه ريوس بسرعه جنونية السبب انها لخبطت بين البنزين والفرامل الرجل الله يرحمه”

ومنذ أن سمحت السعودية للفتات بالقيادة شهدت المملكة الكثير من الحوادث التي تسبب بها السيدات أو وقعن بها. والكثير منها لأسباب تافه وفقدان السيطرة على المركبة أو فقدان التركيز بين الفرامل و البنزين.

حيث قال ناشط معلقا على نوعية الحوادث ما نصه: “المفروض اول درس يتعلمونه الفرق بين الدعاسات لإني لاحظت ان عندهم مشكلة معها !!!”

وأثار إنتشار مقطع الفيديو الكثير من الجدل على وسائل التواصل الإجتماعي في السعودية. وانقسمت الردود بين مهاجم لقيادة المرأة وبين مدافع عنها وإلقاء اللوم على الحكومة. حيث قال نشاط طما لسع الدبور ما نصه:

“بغض النظر عن الحادث هذا اشوف ناس كثير في المنشن يلقون اللوم ع الجنس الآخر وانا شخصيا في سبب الحوادث القي باللوم ع الحكومه يوم ان مافيه داخل المدن في دوله قويه اقتصاديا اي وسأل تنقل غير السيارات او باصات ولا مترو في مدن مليونيه وهذا بسبب اننا المصدر رقم واحد للنفط صار البنزين بلاش”

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد