إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عمان تحظر كلوب هاوس وصدمة في وسائل التواصل الإجتماعي فمن إتخذ القرار ولماذا؟

0

الدبور – عمان تحظر كلوب هاوس، وسم “هاشتاق” أصبح الأول في سلطنة عمان منذ فجر اليوم . حيث شكل توقف البرنامج عن العمل في صدمة لنشطاء وسائل التواصل الإجتماعي. وتسائل الكثير منهم عن قانونية المنع في بلد يتمتع بحرية الرأي والتعبير التي كفلها القانون في السلطنة.

ونشر العديد من النشطاء لماذا عمان تحظر كلوب هاوس؟ ومن الذي إتخذ القرار وعلى أي أساس سواء قانوني أو إجتماعي أو حتى أمني تم إتخاذ مثل ذلك القرار. ويعتبر تطبيق كلوب هاوس جديدا نوعا ما في سلطنة عمان. وانتشر منذ أشهر فقط بين النشطاء.

وكتب المحامي العماني خليفة الهنائي، وهو قاض سابق أيضا يتسائل بتغريدة لسعها الدبور جاء فيها ما نصه: “إذا كان المقصود بالتشفير المذكور في المادة 48 من قانون تنظيم الاتصالات هو استخدام ال VPN فإنّ المشرع العماني يعاقب على ذلك وفقا للنص العقابي المرفق. وأرجو من أي مختص في مجال التقنية تأكيد المقصود بالتشفير لتعم الفائدة.”

إقرأ أيضا: شاهد أسلحة السلطان قابوس بن سعيد الشخصية وهذا المفضل له (صور)

بينما قال الناشط العماني حسين القلهاتي أيضا: “… دولة تقوم على مبادئ الحرية والمساواة وتكافؤ الفرص قوامها العدل وكرامة الأفراد ، وحقوقهم وحريتاهم فيها مصانة بما في ذلك حرية التعبير … ” في بداية هذا #العهد_الجديد كان خطاب السلطان هيثم واضحاً صريحاً في ما يخص حرية التعبير….”

وحتى كتابة هذا الخبر لم يصدر أي بيان رسمي من أي جهة رسمية في السلطنة يعلن حظر التطبيق في سلطنة عمان أو منعه. ويعتقد أن هذا القرار لم يكن من جهات عليا في البلاد ولم يتم بطريقة قانونية. ويتوقع الكثير عودة البرنامد للعمل أو صدور توضيح رسمي من الجهة المسؤولة.

واستغرب الدكتور والأكاديمي العماني حيدر بن علي اللواتي عن قرار المنع بان تويتر أطلقت نفس الخاصية فهل سيتم حظر تويتر في الخطوة السابقة؟ حيث قال كما لسع الدبور ما نصه: كنت اخطط ارسل اول دعوة مني الاسبوع المقبل لمناقشة موضوع التطبيع واخطاره وآثاره ونتائجه. طيب الان تويتر تدشن خاصية تويتر اسبيس وهي شبيه بتطبيق #Clubhouse ولا يمكن حظرها إلا بحظر تويتر فهل سنحظر تويتر؟ قرار عمان تحظر كلوب هاوس غير موفق ونرجو مراجعته”

واستغرب البعض من منع التطبيق، بينما ما هو أشد منه خطورة مسموح في السلطنة مثل تطبيق تيك توك. فلماذا لم يتم منعه أو حظره إذا. وقالت ناشطة في مجال الإعلام ما نصه: “الحل في التعاطي مع الأفكار ليس حجبها وإنما تعريتها حتى يتقدم ويتطور الوعي الجمعي.. الجرح إن لم يتم فتحه وتهويته لا يتعافى، بل يتعفن ويسمم باقي الجسد…”

مخاوف تطبيق كلوب هاوس

و أثار الانتشار السريع لتطبيق التواصل الاجتماعي الجديد “كلوب هاوس”، مخاوف المستخدمين بشأن الطريقة التي يستخدم فيها البيانات الشخصية للمشتركين فيه.

وبحسب صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، فإن عملية الاشتراك في “كلوب هاوس” المتمثلة عبر دعوة مستخدم آخر تظهر إشكالية تتعلق بخصوصية البيانات في هذا التطبيق الجديد.

ويحتاج المستخدم لدعوة من قبل شخص آخر حتى يتمكن من التسجيل في التطبيق الجديد. إذ يحق لكل شخص تقديم 5 دعوات للأشخاص الآخرين تزداد كلما ازداد نشاطه في التطبيق.

وبهذه الدعوة ظهرت احتمالية وجود إشكالية في الخصوصية تتمثل في إمكانية أي شخص آخر موجود فعليا في التطبيق، معرفة الشخص الذي قدم لك الدعوة، حيث يظهر ذلك في ملفك الشخصي.

الإشكالية الأخرى المتعلقة بخصوصية البيانات في عملية الانضمام للتطبيق نفسه. بحيث يطلب “كلوب هاوس” الوصول لجهات الاتصال، أي الهاتف والإيميلات. إلى غيرها من المعلومات المسجلة في قائمة المعارف، الخاصة بالشخص الجديد، حتى يتمكن الشخص من دعوة الآخرين للاشتراك في التطبيق.

ولا يتصرف “كلوب هاوس” بالضرورة بخلاف التطبيقات الأخرى بالطريقة التي يجمع بها معلومات المستخدم وأرقام الهواتف الخاصة به عند التسجيل. لكن المستخدمين ربما لا يعرفون ذلك بالضرورة. علاوة على الطرق التي يمكن بها التحكم في إعدادات الخصوصية هذه محدودة وليست واضحة على الفور.

وحتى إذا رفض المستخدم منح التطبيق حق الوصول إلى قائمة أرقام الهاتف، فسيظل المستخدم يرى هذه القوائم والتوصيات واقتراحات إضافة زملائه وأصدقائه. لأن أرقامهم ربما تم تحميلها بواسطة شخص آخر انضم إلى التطبيق ومنحه حق الوصول إلى جهات الاتصال الخاصة به والذي يشمل رقم المستخدم الأول، وهكذا.

عمان تحظر كلوب هاوس بعد إرتفاع شعبيته

وارتفعت شعبية تطبيق “كلوب هاوس” في الأسابيع القليلة الماضية بعد حصوله على كمية هائلة من المشتركين الجدد. حيث يعود الفضل إلى مستخدمين يملكون شهرة كبيرة مثل الملياردير إيلون ماسك الذي يصنف كأغنى رجل في العالم. إضافة إلى مالك موقع فيسبوك الشهير مارك زوكربيرغ.

ويحتوي التطبيق الجديد على غرف للمحادثات الصوتية. بحيث يمكن لأي مشترك الدخول في الغرف العامة والمشاركة فيها أو حتى الاستماع للنقاشات الموجودة فيها.

وكلما زادت المعلومات التي يقدمها المستخدم للتطبيق حول اهتماماته، كلما زاد عدد غرف المحادثات والأفراد الذين يوصي التطبيق بمتابعتهم أو الانضمام إليهم.

“كلوب هاوس” الذي أطلق للمرة الأولى خلال أبريل من العام المنصرم. متوفر فقط عبر الأجهزة التي تعمل على نظام “آي أو إس”، في حين لا يمكن للتطبيق العمل على نظام آندرويد حتى الآن.

وفقا لموقع “الإيكونومست”، فإنه بحلول يناير الماضي، حظي التطبيق الجديد بأكثر من مليوني مستخدم. في حين بلغت قيمته السوقية مليار دولار في 21 يناير الماضي.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد