إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

حاخام يهودي يشتم عيال زايد ويصفهم بالفئران بعد هرولة الإمارات للتطبيع

الدبور – حاخام يهودي في دولة الإحتلال وفي رد على هرولة الإمارات وعيال زايد للتطبيع المجاني مع الإحتلال. وبل ضخ الأموال لتحسين إقتصاد الكيان بينما تباع دبي بالمزاد العلني وأعلنت إفلاسها. وفي رد للجميل الإماراتي تطاول عليهم ووصفهم بالفئران التي يجب التخلص منها.

فقد كشف “برنلد” أحد الخامات اليهود لدى الاحتلال الإسرائيلي، عن حقد كبير يحمله ضد العرب. ليصل به الأمر إلى حد التطاول عليهم وشتمهم ووصفهم بأنهم “فئران”.

هجوم الحاخام  اليهودي “برنلد” وشتمه للعرب. جاء خلال مشاركته الأحد، في نشاط انتخابي لحركة “المنعة اليهودية”. وفق ما نقلت صحف إسرائيلية، وترجم عنها للعربية الباحث في الشأن الإسرائيلي الدكتور صالح النعامي.

وطالب الحاخام اليهودي، زعيم حركة “المنعة اليهودية”، المدعو بن غفير. بأن “يُخلص الإسرائيليين من العرب الفئران”، على حد وصفه، قائلا له “عليك أن تخلص شعب إسرائيل من العرب الفئران”. وطبعا العرب الفئران هم عيال زايد الذين هرولوا للتطبيع ومدح الإحتلال وبل مهاجمة الشعب الفلسطيني الذي قاوم الإحتلال المسكين.

إقرأ أيضا: نتنياهو مستغرب من كرم بن زايد مع الإحتلال قدم “عربون” محبة بقيمة 12 مليون دولار

ولم يكتف الحاخام اليهودي بوصف العرب بـ”الفئران”، بل استخدم لفظ “عربوشيم”. بهدف تحقيرهم، وفق ما ترجم الدكتور صالح النعامي.

وأعرب النعامي عن أسفه من موقف بعض الدول العربية الساعية للتطبيع مع الاحتلال الإسرئيلي. بينما يتجرأ أحد الحاخامات اليهود على شتم العرب وإهانتهم. وأضاف النعامي قائلا “وعرب التطبيع يحدثونك عن التسامح …الخ”.

يذكر أنه في 13 آب/أغسطس 2020، أعلن الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، في تغريدة على حسابه في “تويتر”. تطبيعا كاملا للعلاقات بين الاحتلال الإسرائيلي والإمارات، واصفا الاتفاق بين الطرفين بـ”التاريخي”.

وعقب تغريدة ترامب، أعلن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، في تغريدة له، أنه “تم الاتفاق مع إسرائيل على وضع خارطة طريق للعلاقات”.

وفي 11 أيلول/سبتمبر 2020، أعلن ترامب، عن ما أسماه “اتفاق سلام” بين البحرين والاحتلال الإسرائيلي، واصفا إياه أنه “إنجاز تاريخي جديد”، ليكون الثاني من نوعه عقب الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي.

وفي الفترة ذاتها، ألمح ترامب، إلى أن “هناك دولة أخرى غير الإمارات” ستنضم إلى اتفاق التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى “وجود محاولات لضم السعودية للاتفاق”.

وقال ترامب “سنشهد توقيعا بين الإمارات وإسرائيل. وقد يكون لدينا دولة أخرى تنضم لذلك”، مضيفا “أقولها لكم، الدول تصطف للدخول في هذا الأمر”.

وسبق هذا التصريح. إسقاط جامعة الدول العربية قرارا فلسطينيا يدين التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي، خلال اجتماع مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2020، أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود. أن التطبيع بين السعودية ودولة الاحتلال الإسرائيلي “أمر متصور حصوله في النهاية”.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ABUELABED يقول

    هذا الحاخام لم يكذب و قال ما يمليه عليه ضميره على الاقل. ولو ان احدا من الامارتيين قال نفس الكلام على الصهاينة لاصبح هذا الشخص فى عداد المفقودين.
    من هرول وطبع و يقبل ارجل اسياده من الصهاينة هذا جزاءه. لا كرامة ولا رجولة ولا عزة نفس.

  2. Yahya hudy يقول

    في السابق كان زعماء الإسرائيليين يتسابقون لكسب ود زعماء العرب للتطبيع معهم وأما اليوم يدفع الشيطان العرب ملايين دولارات ويهرول للتطبيع معهم إرضاءً للكلب الأميركي في بيت الأبيض ترامب ليس لشيء سوى أن يرضى عليه ولم يكشف ألاعيبه الخبيثة والتدميرية للدول العربية والإسلامية وبأخص دين الاسلامي وتعاليمه

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد