إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شاهد سقوط فتاة في سلطنة عمان من أعلى قمة الجبل أثناء رياضة التسلق

0

الدبور – نشرت شرطة عمان السلطانية مقطع فيديو سقوط فتاة في سلطنة عمان. و لمحاولة التدخل وإنقاذ الفتاة التي سقطت من أعلى قمة الجبل أثناء ممارستها رياضة التسلق المنتشرة في السلطنة لما تحمله الطبيعة من جمال يجذب الشباب والفتيات من السلطنة وخارجها لممارسة هذه الخطرة. خصوصا إن لم يكن هناك أي تحضيرات ووسائل أمان كما هو موجود في عدة دول غربية.

وقالت شرطة عمان السلطانية بتغريدة لسعها الدبور ما نصه: “طيران الشرطة ينفذ عملية انقاذ امرأة مصابه إثر سقوطها من أعلى جبل بمنطقة بمحافظة الداخلية أثناء ممارستها رياضة تسلق الجبال، وتم نقلها الى مستشفى خوله لتلقي العلاج اللازم.”

وعلق الناشط العماني الدكتور زكريا المحرمي على التغريدة بمطالبته بإتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الشباب ومحبي هذه الرياضة. حيث قال ما نصه:

“ينبغي تنظيم هذه الرياضة حفاظا على أرواح شبابنا وبناتنا، أطالب الحكومة بالتدخل ووضع ضوابط واشتراطات وتخصيص مناطق غير خطيرة ومسارات تحفظ البيئة والإنسان.”

إقرأ أيضا: مريم حسين لقنت البحرينية حلا الترك درسا لن تنساه بسبب سجن أمها (فيديو)

 

يذكر أن هذه ليست الحادثة الاولى في السلطنة. حيث تمارس هذه الرياضة بشكل كبير في سلطنة عمان لما تحمله الطبيعة من أمكان كثيرة تشجع محبي الرياضة الخطرة من كل العالم على ممارستها.

ووقعت بعض الحوادث منها المميت بسبب عدم إتخاذ الاحتياطات الأمنية المناسبة قبل التسلق. ومنها إخبار الجهات المختصة عن موعد ومكان التسلق. وارتداء ما هو مناسب لتلك الرياضة بالإضفاة إلى التدريب والخبرة قبل صعود القمم العالية والخطرة والبعيدة.

سقوط فتاة في سلطنة عمان

حيث علق بقوله: “يحتاج وعي وتثقيف أكثر من قيود ، طبيعة السلطنة جبلية وأكثر المناطق بها هذه المنحدرات ،،، ولكن في المفترة القريبة انتشرت بقوة هواية (المشي وتسلق الجبال) للتنفس من قيود كورونا . الوعي الوعي الوعي .”

وردت ناشطة عمانية أيضا بقولها ما نصه: “للأسف نوع من أنواع التهور وعدم إدراك للخطر وقيمة الحياة وفي هذه الآونه انتشرت هذه الظاهرة بكثرة ولكنها ظاهرة وقتية من وجهة نظري حيث الكثير يميل نحو تقليد الموضات السائدة ثم تتلاشى وتظهر موضة أخرى نسأل السلامة والعافية لكل متسلق وهاوي رياضة المشي على قمم وسفوح الجبال”.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد