إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

يوسف بن علوي وزير خارجية سلطنة عمان السابق: الخليج سيحتاج لربيع ثاني (فيديو)

الدبور – قال وزير خارجية سلطنة عمان يوسف بن علوي في لقاء أثار ضجة واسعة في السلطنة وخارجها. واحتل اسم الوزير السابق يوسف بن علوي المرتبة الأولى في محركات البحث في سلطنة عمان يوم الجمعة. حيث قال أن منطقة الخليج قد تشهد ربيع عربي جديد على غرار الربيع العربي الأول.

وتناول برنامج “ليل مسقط” من تقديم الإعلامي لبغنلتس موسى الفرعي حديثاً مطولاً مع وزير الدولة للشؤون الخارجية سابقاً، يوسف بن علوي. ابتداءً من رحلته ما قبل عام 1970 وحتى تركه الوزارة في العام الماضي.

وخلال الحوار تحدث بن علوي عن تشكيل وفد الصداقة في عام 1971. وهو وفد أمر السلطان الراحل، قابوس بن سعيد، بتشكيله لحشد التأييد العربي لصالح عُمان. وتحدث بن علوي عن بعض المواقف خلال زيارات الوفد منها للمملكة العربية السعودية واليمن ولبنان وليبيا والجزائر.

واستذكر بن علوي مقولة للسلطان الراحل ذكر أنه لن ينساها أبداً، وهي: “ظُفار جزء من قلبي”. رداً على أحد الأشخاص الذي سأله إن كان سيتخلى عن ظفار، مؤكداً أن هذه الجملة لن ينساها و”بها إحساس بالأمان من السلطان الراحل لأبناء ظفار”.

وفي العلاقات الدبلوماسية للسلطنة أوضح بن علوي أن معظم وزراء الخارجية في الدول العربية وغير العربية لديهم ثقة في النظرة العُمانية. وهو ما جعل للسلطنة ثقة في حل العديد من القضايا.

إقرأ أيضا: ماذا يريد ولي عهد أبوظبي بن زايد من أرض الصومال؟!

وحول القضايا العربية قال: إن “المنطقة العربية لا يكفيها ربما ربيع واحد. والأوضاع الآن متشابهة مع أوضاع الربيع الأول. والربيع العربي في الوطن العربي القادم ليس واحداً بل أكثر من ربيع، والمستقبل مقلق”. ونشر الناشط السعودي الدكتور عبد الله العودة مقكع الفيديو على صفحته وعلق عليه بقوله:

“وزير الخارجية العماني السابق يوسف بن علوي يقول بأن وضع الخليج ربما سيحتاج لربيع ثاني (شبيه بالربيع العربي الأول) وأن الأسباب الموضوعية التي أدت لجذوة تلك الأحداث تبدو موجودة الآن بالخليج”.

وحول الاعتصامات في عام 2011، بيّن أن السلطان الراحل أمر بعدم تدخل الجيش والشرطة لفك الاعتصامات، بل وقف في صف الشعب.

يوسف بن علوي وضجة على مواقع التواصل

وعبر موقع “تويتر” تداول العُمانيون وبعض الإعلاميين في دول الخليج أجزاء من حوار بن علوي، وسط إشادة بدور السلطان الراحل في حرصه على المحافظة على بلاده.

المهندس سلطان الجهوري اعتبر في تغريدة له ما جاء في حديث بن علوي بأنه يظهر حجم المسؤولية الصعبة التي يكافح بها المسؤولون في سلطنة عُمان، من أجل توطيد العلاقات مع مختلف شعوب العالم.

الناشط العُماني مصطفى الشاعر قال في تغريدة له عبر حسابه في موقع “تويتر”: “الحلقة جميلة وهادفة، ولم تشبها شائبة، وقد لاحظنا لأول مرة ظهور بعض العلامات على كبر سن معالي بن علوي، وبدا ظاهراً أن ظهوره كان مختلفاً هذه المرة، فالعمر يمضي ومعاليه ليس مستثنى من عجلة العمر التي بلا شك تضع ظلالها على الجميع”.

وأضاف أيضا: “أكثر ما كان ملفت هو حديثه عن علاقته المميزة بجلالة السلطان هيثم بكل اريحيه وتبريكه المتكرر لدور معالي السيد بدر في الوزارة كبديل له وعلاقته المستمرة مع دائرة صنع القرار في السلطنة وتأكيده أن منهج السياسية العمانية لم يتغير بتغيره والاهتمام بالاقتصاد والاستثمار مع الدبلوماسية.”

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد