إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الوزير يوسف بن علوي هز عرش الإمارات و بن زايد يسلط مستشاره لحملة شتائم والشاهين بالمرصاد

0

الدبور – الوزير في سلطنة عمان السابق يبدو إنه هز عرش الإمارات ساحل عمان سابقا. فمازالت أصداء المقابلة التي أجراها قبل أيام مشتعلة على الساحة الإماراتية خاصة. لما تسبب كلمة ربيع عربي من حساسية وعقدة نفسية لولي عهد بن زايد.

فقد صرف بن زايد المليارات على ما يسمى الثورات المضادة وتقسيم الدول العربية وإنهاك جيوشها في حروب داخلية حتى لا يخرج منها شيئ اسمه ربيع عربي بعد ما حصل في مصر. وخوفا من وصول الربيع العربي لعرشه المهزوز قام بحملة إعتقالات إحتياطية لكل إمارتي يشك إنه من الإسلاميين أو له توجه إسلامي.

وبالرغم أن لا أحد في الإمارات طالب أو سعى لتغيير الحكم، إلا أن ولي عهد أبو ظبي وبسبب عقدة النقص والخوف على كرسي الحكم الذي حصل عليه عن طريق إنقلاب أبيض بالأساس. شعر بالخوف وقام بناء على نصيحة مستشاره الأمني المفصول من حركة فتح دحلان بخطو إستباقية داخل بلده بشن حملة إعتقالات كبيرة.

وبعد أحداث مصر والثورة العربية وصعود الإخوان للحكم، صب كل جهده لتدمير هذه الثورة ودعم حركة تمر بالمليارات ودعم إنقلاب عسكري دموي قاده حليفه السيسي. وبعدها وجهه ملياراته إلى عدة دول خوفا أيضا من أي نجاح جماهيري بحصوله على الحرية والديمقراطية.

إقرأ أيضا: الأمم المتحدة تطالب حاكم دبي السادي بإطلاق سراح ابنته الشيخة لطيفة

وبعد لقاء الوزير السابق يوسف بن علوي وحديثه عن إحتمال وقوع ربيع عربي جديد ولكن في منطقة الخليج. باعتبار ان المنطقة أصبحت مهيئة لحدوث مثل هذا الحراك في أي لحظة. شعر بن زايد أن الكلام موجه له. فوجهه مستشاره المقرب منه وزير القذارة والذباب حمد المزروعي لشن حملة شتائم كبيرة على الوزير بن علوي.

هذه الحملة استمرت وتوسعت لتشمل كل الذباب الإماراتي على الوزير السابق يوسف بن علوي. الذباب الذي لم يرد كالعادة على كلام الوزير، بل رد بسيل من الشتائم والسخرية كما هو مطلوب منه وكما تدرب عليه بالأساس.

وعلق الكثير من الذباب الإماراتي على تغريدة وزيرهم بألفاظ عجز الدبور عن نشرها. وقامت بعدها عدة حسابات في الإمارات بشن هجومها على الوزير السابق يوسف بن علوي الذي هز عرش الإمارات.

يوسف بن علوي ورد الشاهين العماني

ليرد الشاهين العماني المدافع الشرس عن وطنه سلطنة عمان على أحد التعليقات من الحسابات الموثقة التي وصف بها الوزير السابق يوسف بن علوي بالطرطور. وقال بتغريدة قاتلة مباشرة نشرها على حسابه كما لسع الدبور ما نصه:

“الطرطور عزيزي حمد هو،،،، وزير خارجية قصير القامة. أحدب العنق عظيم البراطم غائر العينيين مقوّس الشدقين مفلطح الذقن بائس النظرات. ان رأيته تخاله يبكي، وان نطق تعلثم. فأن أحسن الحديث قال (لماذا ترسمون الحزن). مقيت المظهر وهو صاحٍ. شديد البشاعة ان شرب وسكر. أخرق في مشيته مكهرب في جلسته”

وكان وزير خارجية الإمارات قد ظهر في أكثر من فيديو وهو يترنح من السكر في جولاته الخارجية. وأصبح أضحوكة العالم بتصرفاته الغربية. وكان آخرها عندما أرسله شقيقه إلى وشانطن لتوقيع إتفاقية التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي.

وكتبت الصحافية العمانية منى المعولي أيضا على صفحتها ما نصه: “متحارق راس والبلا في الخليج. متحارق ما ينام الليل من طلع معالي يوسف بن علوي وهو يضرب اخماس في اسداس”

وكانت الصحافية العمانية أيضا ردت على المقرب من بن زايد. الأكاديمي عبد الخالق عبد الله الذي شارك بالحملة بناء على تعليمات وزير الذباب الإماراتي حمد المزروعي. وقال ما نصه كما لسع الدبور: “عفوا معاليك لكن قراءتك للمشهد العربي لا يعتد بها.”

لترد عليه الإعلامية العماني بقولها أيضا: “عفوا دكتور نقانق وقراءاتك انت وعرابتك لفكر معالي سلاح السلام الشامل لانأبه له”

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد