إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نسيها أغلب علماء الأمة و تذكرها مفتي سلطنة عمان أحمد الخليلي وأغضب حبيب الإمارات

0

الدبور – نسيها أغلب علماء الأمة وتذكرها مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي. هكذا علق أحد على تغريدة نشرها مفتي سلطنة عمان اليوم على صفحته على موقع تويتر. ونالت التغريدة وما طلبه الشيخ الخليلي الكثر من التعليقات.

ولكن ما هي التي نسيها أغلب علماء الأمة في رمضان وفي هذا الوقت بالذات وتذكرها مفتي سلطنة عمان فقط؟ إنها القدس المحتلة حسب ما جاء بالتغريدة التي إطلع عليهاالدبور من صفحة سماحة المفتي.

وقال مفتي سلطنة عمان أحمد بن حمد الخليلي بتغريدته ما نصه:

“في أيام رمضان المباركة التي تفتح فيها أبواب السماء ويستجاب فيها الدعاء. يجب على ألا ينسوا إخوانهم أبطال في القدس المبارك. الذابين عن حرمات الأقصى الشريف. وأبطال الجهاد بغزة العزة الذين يقفون صامدين كالجبال الرواسي. متحدين كبرياء الاحتلال (وكان حقا علينا نصر المؤمنين)”

إقرأ أيضا: الوزير يوسف بن علوي هز عرش الإمارات و بن زايد يسلط مستشاره لحملة شتائم والشاهين بالمرصاد

وعلق عليها الناشط محمد بن هادي الصالح بقوله: “دمت و دام علمك نسيها أغلب علماء الأمة و تذكرتها سماحتك جزاك الله خيرا عن أمة محمد صلي الله عليه وسلم”

تغريدة مفتي سلطنة عمان والوحيدة التي خرجت من عالم في ها الشهر الفضيل. نالت على إستحسان الكثير من نشطاء الإجتماعي. وتم تبادل وإعادة نشر التغريدة بشكل واضح وكبير خلال الساعة الأولى من نشرها على صفحته.

وأعاد نشرها ايضا أفلح بن أحمد الخليلي حيث علق قائلا ما نصه: “ومن تعذر عليه نصرة إخوانه بالنفس والمال فلا يبخل على نفسه بنصرتهم بالدعاء الصادق. فهو المستفيد الأول. اللهم أنا نسألك أن تحرر المسجد الأقصى. وأن تعيد للمسلمين البسمة والبهجة بعودته إلى أوليائه. إن أولياؤه إلا المتقون، ولكن أكثرهم لا يعلمون”

وعلق ناشط فلسطيني بإعادة نشر مقطع قديم لسماحة المفتي وهو يتحدث عن فلسطين.

مفتي سلطنة عمان يستفز حبيب الإمارات

واستفزت التغريدة حبيب الإمارات الصهيوني إيدي كوهين. وعلق عليها بنقله نصا من كتاب وجاء فيه.: “حد عن الشر وافعل الخير واسكن الى الابد. لان الرب يحب الحق ولا يتخلى عن اتقيائه. الى الابد يحفظون اما نسل الاشرار فينقطع” . المزامير 37: 27. نسل هتلر وصدام انقطع للعلم”

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد