إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شرطة عمان السلطانية تلقي القبض على المخربين في التجمع الشبابي وتنشر الصور

الدبور – أعلنت شرطة عمان السلطانية اليوم عن توقيف عدد من المخربين في المظظاهرات والتجمعات الشبابية السلمية التي إنطلقت منذ عدة أيام للمطالبة بوظائف مناسبة وتحسين أوضاعهم المادية. المطالب التي قال الشباب إنها طالت كثيرا وحاولت أن توصل صوتها بطريقة مختلفة إلى أصحاب القرار.

وشهدت التظاهرات إشتباكات بين قوات الأمن بالامس وبين بعض المتظاهرين بعدما قام البعض برشق قوات الأمن بالحجارة. وقالت الشرطة أن البعض قام أيضا بأعمال تخريب متعمدو والسطو على الممتلكات العامة.

حيث قالت شرطة عمان السلطانية بتغريدة لسعها الدبور ما نصه: “شرطة عمان السلطانية تستوقف عددًا من الأشخاص لتورطهم في قطع الطرق والاستيلاء على مركبات النقل. والاعتداء على المارة والشروع في تخريب الممتلكات العامة والخاصة ومنها المحلات التجارية والشروع في السطو عليها وإضرام النار بها، وتتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم”

ونشرت شرطة عمان السلطانية على صفحتها على موقع تويتر بعض الصور من أعمال التخريب والحرق التي قام بعض المتظاهرين مما أدى إلى فض التجمع بعد تحوله إلى فوضى قال الشباب إنها متعمدة من قبل فئة مندسة لا تمت لهم ولا لمطالبهم السلمية بصلة.

إقرأ أيضا: الحراك الشبابي في صحار في سلطنة عمان مواجهات ومبادرات ورمي حجارة (فيديو)

شرطة عمان السلطانية وتفاعل النشطاء

وتفاعل النشطاء في سلطنة عمان مع التغريدة وطالب الكثير منهم نشر أسماء وصور المخربين لفضحهم من جهة ومن جهة أخرى لنصدق هذه الرواية كما قال البعض. الدبور لسع بعض التعليقات على تغريدة شرطة عمان السلطانية.

حيث قال ناشط ما نصه كما لسع الدبور: “جزاكم الله خير ونتمنى معاقبتهم بعقوبة تأديبية وخدمة المجتمع في شوارع صحار ليعلم الجميع بأن هؤلاء هم المخربين الذين أضاعوا مطالب الشباب الصادقة والمشروعة في المطالبة بحقوقهم التي شرعتها لهم الأنظمة والقوانين بالسلطنة يجب معاقبتهم على أفعالهم لانهم سبب في أحداث الأضرار بأنواعها .”

بينما قال ناشط آخر أيضا ما نصه: “لا حول ولا قوه الا بالله ، هذي نتيجه المظاهرات ما فيها فائده غير الدمار والخراب . المظاهرات سبب تفكك ودمار كثير من الدول العربيه. هذا من غير اعداد كورونا راح تزيد بسبب هذي التجمعات”

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد