إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تعرف على صاحب صفعة ماكرون التي شغلت مواقع التواصل الإجتماعي (فيديو)

الدبور – صفعة ماكرون الوسم “الهاشتاق” الأشهر على مدى أكثر من ٢٤ ساعة في معظم الدول العربية، حيث إنتشر مقطع فيديو يظهر صفعة ماكرون الشهيرة التي فرح لها العالم الإسلامي لما يحمل هذا الرئيس الفلرنسي من عنصرية وحقد على الإسلام.

ولكن من صاحب هذه الصفعة الشهيرة التي أفرحت الكثير وصدمت الكثير ومنهم الرئيس الفرنسي المصفوع نفسه؟

حيث بدأ الإعلام الفرنسي بالكشف عن بعض المعلومات عن الشخص الذي صفع الرئيس إيمانويل ماكرون، وتبين أنه شاب من عشاق الرياضات الحربية و التنكر بأزياء العصور الوسطى.

وذكر موقع ”لو باريزيان “ أن اسمه ”داميان.ت“ ويبلغ 28 عاما، وقد تم اعتقاله مع رفيقه المدعو ”ارتور. س“،وجرى تفتيش منزله مساء الثلاثاء، و هو غير معروف من الشرطة، لكنه يوصف بـ“السكير“ على حد تعبير الموقع.

455 1200x675 1

ويبرز حنين ”داميان“ للعصر الملكي وميوله لليمين المتطرف من خلال تاريخه الرقمي، كما نقب فيه الموقع الفرنسي ،فعلى انستغرام له صورة بزي فرسان القرون الوسطى وإلى جانبه سيف طويل.

إقرأ أيضا: القبض على كويتي وضع كاميرات في غرف النوم لتصوير المستأجرين للشاليه الخاص به

أما على يوتوب، فهو يتابع إضافة إلى أفلام الرسوم المتحركة اليابانية وعروض الرياضات الحربية، صحفيين معرفين بانتمائهم لليمين المتطرف، وبينهم ”فانسان لابيير“ الذي غطى كل احتجاجات السترات الصفراء. إضافة إلى مؤلف قصص مصورة يلقب بـ“باباكيتو“ ، يتناول في فيديوهاته موضوع الهجرة والعنف والفحولة، ويصنف في الكثير من الأحيان بالعنصري و الكاره للأجانب و الرافض للمساواة بين الجنسين.

ولا يخفي ”داميان“ رفضه للإجهاض، وإدانته للتأثير القوي للوبي الموالي لإسرائيل في فرنسا حسب المصدر ذاته. ولا تعرف لحد الساعة دوافع المعتدي، الذي قدم رئيس إقليم دروم ”هوغز موتوح“ شكوى ضده، يتهمه فيها بـ“العنف الطوعي ضد شخص يتولى السلطة العامة ”.

وسيتم توقيفه وبصديقه على ذمة التحقيق لمدة 48 ساعة قبل عرضهما على محكمة الجنايات في فالانس، ويمكن أن يحكم على المعتدي بـ3 سنوات و 45 ألف يورو كغرامة.

وكان قد إنتشر مقطع فيديو يظهر صفعة ماكرون وهو يهرول نحو مجموعة من المواطنين ليسلم عليهم ولكن عند وصوله تلقى صفعة قوية على وجهه أصبحت حديث النشطاء..

صفعة ماكرون الشهيرة

 

أما المصفوع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فقد علق بعد الصفعة قائلا: “حق التعبير مكفول لكن لا ينبغي أن يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات وإلا ستصبح الديمقراطية نفسها تهديدا”.

وأضاف ماكرون: “كل شيء على ما يرام، ويجب تقييم هذا الحادث على أنه هجوم فردي”، مضيفا: “هذا الحادث لا ينبغي أن يقف في طريق القضايا التي تهم حياة الكثير من الناس”.

وتابع: “يجب احترام السلطات في البلاد. لن أتخلى عن هذا النضال أبدا. السلطات أياً كانت، أكبر منا ويجب ألا تكون عرضة لمثل هذه الهجمات”.

ولفت ماكرون إلى أن “فرنسا تتمتع بحرية التعبير والتصويت، مبينا: “يجب ألا يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات، وإلا ستصبح الديمقراطية نفسها تهديدا”.

وتابع: “الفرنسيون جمهوريون، ومعظمهم مهتمون بمشاكل البلاد، لذا لا ينبغي السماح لهذا الحدث الفردي والعنف المتطرف بالهيمنة على المناقشات العامة”.

كما أوضح أن الحادثة صفعة ماكرون لم تؤثر عليه ولا تقلقه، مشددا على أنه سيواصل العمل كأن شيئاً لم يحدث، على حد تعبيره.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد