إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سوري في الكويت قتل أمه الكويتية و الشرطي عبد العزيز الرشيدي وحالة من الغضب (فيديو)

الدبور – سوري في الكويت تبحث عنه قوات الامن بعد إرتكابه جريمة بشعة عندما أقدم على ذبح أمه بالسكين وفر هاربا. وقتل الشرطي عبد العزيز الرشيدي بدم بارد وفر هاربا أيضا.

حيث أفادت صحيفة ”الراي“ الكويتية المحلية الإثنين أن الجهات الأمنية في الكويت، بدأت عملية واسعة للبحث عن شاب هارب، قتل أمه، وعنصرا من الأمن، في حادثين منفصلين ثم لاذ بالفرار. ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني قوله إن الشاب السوري ”قتل والدته في في منطقة القصور في محافظة مبارك الكبير، ثم قتل أحد عناصر شرطة المرور في منطقة المهبولة في محافظة الأحمدي“.

وفي التفاصيل، فقد أقدم سوري، يبلغ 19 عاما من عمره، صباح اليوم الاثنين على طعن والدته بسكين، ما أدى إلى وفاتها بعد أن فشلت محاولات إسعافها من قبل الأطباء.

وعمد القاتل إلى طعن والدته عدة طعنات في منطقة الكتف باستخدام سكين، وذلك أثناء وجوده معها في بيتهما في منطقة القصور في محافظة مبارك الكبير.

إقرأ أيضا: الشاهين العماني يتحدث عن العلاقات “الدافئة” بين السلطنة والاحتلال التي تحدث عنها الإعلام الإمارات

وتزامنا مع جريمة القصور، عثرت الجهات الأمنية على جثمان يعود لأحد عناصر شرطة المرور إلى جانب دورية يعمل فيها في منطقة في محافظة الأحمدي.

ونقلا عن مصدر أمني، فإن الشرطي، والذي يدعى عبدالعزيز محمد الرشيدي ”توفي متأثرا بطعنات تعرض لها من مجهول، بعد تعرضه للدهس من قبل القاتل الذي هرب بسيارته“.

استشهاد عبد العزيز الرشيدي

وإثر استنفار أمني، تبين أن الجريمتين تعودان إلى الشخص ذاته، بعد أن ثبت من ”المطابقة بين صور تحصل عليها رجال الأمن، وشهادة أحد الشهود، أن منفذ الجريمتين شخص واحد هو ابن الضحية الأولى“.

وأشار المصدر إلى أن السلطات الأمنية الكويتية ”أعلنت حالة استنفار في عموم البلاد، من أجل القبض على الجاني، وإحالته إلى الجهات المختصة، تمهيدا لمحاكمته“. وبحسب وسائل إعلام محلية، فقد ورد في برقية طلبا بإطلاق النار على قاتل أمه وشرطي المرور حال رفضه تسليم نفسه أو مقاومة رجال الأمن.

كما ورد في تفاصيل أخرى، أن والدة القاتل كويتية، وأن القاتل بعد ارتكابه جريمة قتل الشرطي عبد العزيز الرشيدي أخذ سلاحه، وهرب بسيارته الرباعية.

ونعت النائبة السابقة في مجلس الأمة. صفاء الهاشم عبر حسابها في موقع ”تويتر“، الشرطي عبدالعزيز الرشيدي، مشددة على ”ضرورة أن يكون رجال الشرطة مسلحون، ولهم الحق في الخيار الفوري للدفاع عن أنفسهم“.

وتفاعل النشطاء في الكويت مع جريمة قتل الشرطي عبد العزيز الرشيدي. ونشر الكثير منهم تعليقات تحت وسم جريمة المهبولة وطالبوا بمحاسبة الجاني وتعديل الكثير من القوانين للحد من تلك الجرائم.

وكتب الدكتور عبد العزيز طارق الصقعي عضو مجلس الأمة الكويتي عن قتل عبد العزيز الرشيدي تغريدة لسعها الدبور. قال فيها ما نصه: رحم الله شهيد الواجب #عبدالعزيز_محمد_الرشيدي وأسكنه فسيح جناته وألهم ذويه الصبر والسلون. حماية رجال الأمن واجبة على وزير الداخلية .. وتركهم منفردين في المرور والنجدة يعرضهم للخطر كما أن سرعة التقاضي والقصاص كفيل بالحد من هذه الجرائم المأساوية !”

وفي تحديث للخبر: أعلنت وزارة الداخلية الكويتية، قبل قليل عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، عن إلقاء القبض على السوريالذي أقدم على قتل رجل مرور ووالدته في جريمتين منفصلتين صباح اليوم.

وأوضحت ”الداخلية“ في تغريدة لها عبر حسابها في موقع التواصل ”تويتر“: ”وفاة رجل أمن من مرتبات الإدارة العامة للمرور أثناء تأدية عمله، وتم ضبط الجاني من قبل الجهات الأمنية المختصة وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية في حقه“.

وتداول النشطاء مقطع فيديو لحظة القبض على السوري الفار بعد إطلاق النار على رجله بعد تبادل إطلاق نار.

وعلق عضو مجلس الأمة الكويتي ثامر  السويط على الجريمة بغض حيث قال بتغريدة لسعها الدبور ما نصه: “في عهد وزير الداخلية الحالي بلغ (الإنفلات الأمني) في الكويت مبلغاً خطيراً وهو أحد محاور استجوابنا له. واليوم يُقتل شرطي بجانب دوريته طعناً أمام الناس في الوقت الذي ترسل القوات الخاصة محملين بالأسلحة لمواجهة الغير مطعمين ومنعهم دخول المجمعات التجارية! أقول له: استقيل قبل أن تُقال!”

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد