إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأردن على خطى السعودية: خطبة جمعة موحدة دعت لطاعة الحاكم حتى لو سرق مالك (فيديو)

الدبور – الأردن على خطى السعودية وشيوخها، فكما قال داعية سعودي قبل أكثر من عام إنه يجب على المسلم طاعة الحاكم وإن شاهده يزني يوميا على الهواء مباشرة على شاشة التلفاز لمدة نصف ساعة. ولم يوضح ما إن كان يزني لأكثر من نصف ساعة هل تجب طاعته أيضا.

وهذه الأردن على خطى السعودية وفي يوم الجمعة وفي خطبة موحدة وزعت على جميع المساجد دعت لطاعة الحاكم وإن سرق مالك وإن سجنك وإن إستشرى الفساد في الدولة فطاعة الحاكم هي الاولى شرعا كما يريد شيوخ السلطان.

ومجددا الاشتباك في أقصاه عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعبر الكثير من البيانات بهجمة حادة وغير مسبوقة على خطبة “طاعة الحاكم” الموحدة التي احتوت نصوصا مكتوبة رددت في عدد كبير من مساجد المملكة حيث تجبر وزارة الأوقاف جميع الوعاظ والأئمة على التحدث بنفس الموضوع للسيطرة على إيقاع الخطاب الديني داخل منابر المساجد.

اقترن الحديث عن طاعة الحاكم بعبارة اعتبرت غير لائقة في تلك الخطبة وتستند إلى نص في الشريعة يتحدث عن الطاعة الموجبة من قبل المحكوم للحاكم مع عبارة “حتى لو سرق مالك أو جلد ظهرك” .

تلك العبارة استفزت عددا كبيرا من المواطنين والرسميين إذ طالب الناشط محمد الخطيب بإقالة وزير الأوقاف – على أقل تعديل – وخصوصا مع حملة انتقادات واسعة جدا لعنوان الخطبة الموحدة ولكيفية ترديدها وإلقائها ولطبيعة الظروف الحالية، حتى أن الإعلامي مالك عبيدات تحدث عن طاعة ولي الأمر اذا استقامت الأمور.

تعليق الأمين العام لمنتدى الوسطية الإسلامي مروان الفاعوري كان الأوجز سياسيا إذ قال “من كتب تلك الخطبة أساء لولي الأمر”.

أبرز الناقدين لتلك الخطبة كان الناشط الإسلامي النقابي البارز المهندس ميسرة ملص والذي طالب بمعاقبة الذين خططوا لهذا النمط من خطبة الجمعة الموحدة على اعتبار أنهم تسببوا بتقليب مزاج المصلين يوم الجمعة ضد الحكم والدولة بمعنى عكس مضمون ومنطوق خطبة الوعظ والإرشاد الدينية تلك.

وجهة نظر ملص كانت تتحدث عن 15 دقيقه من الخطاب الديني انتهت بتأسيس حالة معارضة للدولة والحكم قد تخفق في إنتاجها المعارضة الحزبية طوال عام على الأقل.

Screen Shot 2021 07 02 at 12.40.34 PM

خطبه الجمعة تلك أثارت موجة من الجدل والتعليقات السلبية في الأردن خصوصا وأنها غير مسبوقة ووصف توقيتها بـ”السيء”، ومن هنا برزت مطالبات بإقالة وزير الأوقاف ومسؤولي الوزارة على هذا الأداء الذي يسيء للدولة والحكم ولا يخدمهما، كما صرح العديد من المعلقي

بينما قال بعض النشطاء أن وزارة الاوقاف أعتذرت، حيث قال ناشط ما نصه كما لسع الدبور: عبرت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية عن أسفها لاستهداف موضوع خطبة الجمعة ما تم تداوله من تضمين الخطبة لحديث جَلَد ظَهْرَكَ وأخذ مالَكَ فأَطِعْهُ لم يرد في الخطبة ولم يكن من الأحاديث التي تضمنتها “الخطبة و أشار البيان إلى احتفاظ الوزارة بحقها بالملاحقة القانونية

الأردن على خطى السعودية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد