إماراتي تبرع بكليته لإسرائيلي ضمن صفقة تبادل أعضاء بشرية.. شاهد الفيديو!

الدبور – إماراتي تبرع بكليته ضمن صفقة تبادل تم الإتفاق عليها بين الإمارات ودولة الإحتلال الإسرائيلي بعد توقيع إتفاقية التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإتفاقية التي أثارت الكثير من الجدل، حيث لم يكن هناك أي نزاع حقيقي بين الكيان الإماراتي والإسرائيلي للتوصل إلى إتفاقية تطبيع وإستسلام من جانب واحد.

ولا يذكر أن إماراتي تبرع بأي عضو أو حتى التبرع بالدم من أجل أي قضية عربية أو إسلامية منذ نشأت الإمارات قبل سنوات. وهذا ما أثار حالة من الجدل على وسائل التواصل. حيث كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، عن صفقة تبادل كلى بشرية بين إسرائيل والإمارات.

وقالت الصحيفة إنه بعد نحو 10 أشهر من توقيع اتفاقية التطبيع مع الإمارات، ستتبرع مواطنة إسرائيلية تدعى شاني ماركوفيتش بكليتها لأحد سكان الإمارات، بينما سيتلقى إسرائيلي آخر كلية من مواطن إماراتي.

وقد وصلت كلية الشاب الإماراتي إلى دولة الإحتلال بمراسم رسمية ونفذت العملية بتعاون ثلاثة مستشفيات إسرائيلية وهي “بلينسون، رامبام، شيباتل هشومير”.

فيديو إماراتي تبرع بكليته لإسرائيلي يثير حالة من الجدل

ونشر الناشط العماني سيف النوفلي مقطع فيديو للحظة وصول كلية إماراتي إلى مستشفى في دولة الإحتلال في صندوق خاص وضع عليه العلم الإماراتي. وعلق الناشط بقوله كما لسع الدبور ما نصه: “حسب ما هو شائع،مواطن إماراتي يتبرع بكليته لمواطن إسرائيلي…. السؤال: المواطن الإماراتي الذي تبرع بكليته للصهيوني الإسرائيلي المحتل لأرض أخيه العربي، هل هو من عرب الإمارات ام هو من الإسرائيليين المجنسين!؟”

إقرأ أيضا: البطل الجزائري فتحي نورين محملا على الأكتاف والسعودية توافق على التطبيع

وقالت ماركوفيتش: “بالنسبة لي يشبه التبرع لشخص ما هنا، هدفي هو أن تحصل والدتي على كلية في المقابل”.

وقال مدير مركز زراعة الأعضاء في مستشفى شيبا العبري إن “هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إماراتي تبرع بكليته لإسرائيلي وإجراء تبرع والحصول على عضو من أبو ظبي”، مشيرا إلى أنه “تم إجراء جميع الفحوصات المطلوبة في إسرائيل والإمارات التي أكدت التطابق”.

إماراتي تبرع بكليته لإسرائيلي حدث تاريخي

وقال المتحدث باسم مستشفى رامبام، دافيد راتنر في بيان: “حدث تاريخي في منطقة  الشرق الأوسط”، وتابع: “تم اليوم زراعة كلية وصلت من أبوظبي، في جسد امرأة في مستشفى رامبام”.

وبحسب موقع “واينت” تم تنفيذ ثلاث عمليات زرع كلى بنفس الوقت في إسرائيل والإمارات. حيث نفذت عمليتان بإسرائيل، وعملية في الإمارات. وبحسب البرنامج بدأت عملية إخراج الكلية مستشفى شيبا الساعة الـ (05:30) أمس من مواطنة إسرائيلية للتبرع بها لمواطن إماراتي.

في حين بدأت العملية المقابلة الساعة الـ07:30 لإخراج الكلية للمواطن الإماراتي للتبرع بها للمواطنة الإسرائيلية. وفي الساعة الـ 8:00 جرت عملية إخراج الكلية في مستشفى بيلنسون من مواطن إسرائيلي وهذه الكلية تلقتها أم المتبرعة التي تبرعت بكليتها للمواطن الإماراتي. بينما تلقت مواطنة إسرائيلية (24 عاما) كلية المواطن الإماراتي.

إماراتي تبرع بكليتهالإماراتالتطبيع مع إسرائيل