إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

غضب في اليابان من الفريق الصهيوني بعد تحطيمه سريرا ضد الجنس: ارحلوا عنا (فيديو)

الدبور – غضب في اليابان بعد إنتشار مقطع فيديو لفريق صهيوني وهو يقوم بتحطيم سريرا ضد الجنس مصمم خصيصا للمشاركين في دورة الألعاب الأولومبية. ولكن بطبع فريق دولة الإحتلال أينما ذهبوا دمروا وخربوا ونشروا الفساد. حتى في دبي معشوقتهم الجديدة فهذا طبع.

وأثار رياضيون إسرائيليون يشاركون في أولمبياد طوكيو، غضبا واسعا في اليابان، بعد أن ظهروا في مقطع فيديو جرى تداوله على منصات التواصل الاجتماعي وهم يحطمون سريرا في الفندق الذي يقيمون فيه من “باب الدعابة لتجريب متانته”.

ونشر لاعب فريق البيسبول الإسرائيلي بن فاغنر مقطع فيديو على موقع “تيك توك” يختبر فيه مع زملائه متانة أحد الأسرّة التي قيل مؤخرا إنها صنعت خصيصا لشخص واحد لمنع العلاقات الحميمة خلال الأولمبياد. وأرفق بن فاغنر الفيديو بتعليق: “دعونا نرى كم من الإسرائيليين نحتاج إلى كسر سرير من الورق المقوى”.

وقفز بن فاغنر لوحده أولا، فلم ينكسر السرير، فانضم إليه أحد زملائه في القفزة الثانية. وفي كل مرة كان ينضم لاعب إضافي من الفريق الإسرائيلي، حتى انكسر السرير عندما قفز عليه تسعة رياضيين من فريق البيسبول الإسرائيلي.

إقرأ أيضا: من هو الملياردير الخليجي الذي أحبته نجوى كرم من أول نظرة وستتزوج منه قريبا؟ فيديو

غضب في اليابان بعد إنتشار الفيديو

وأثار الفيديو غضبا واسعا في اليابان، حيث كتب أحدهم في “تويتر”: “تم دفع ثمن هذا السرير وجميع الخدمات من الضرائب التي دفعها اليابانيون، ليس بالمجان، ليس لعبة. أنا أشعر بالسوء من هذا التصرف. أريدهم أن يطيروا إلى بلادهم في أقرب وقت ممكن”.

وكتب شخص آخر أنه بموجب القانون الياباني، يمكن أن ينتهي الأمر بالإسرائيليين في السجن: “هذه اليابان وليست إسرائيل. نظرا لأن القرية الأولمبية تشبه الفندق، فإن المادة 261 من قانون العقوبات تجرم الإضرار بالممتلكات. سوف تكون أيضا عرضة لعقوبات جنائية. يمكن أن يتم سجنك لمدة تصل إلى 3 سنوات أو غرامة تصل إلى 300 ألف ين”.

وكتبت الصحفية اليابانية كاوري أريموتو: “أخرجوا السرير فورا من الغرفة، واطلبوا منهم (الرياضيين) النوم على الأرض لبقية فترة إقامتهم. إذا كنت تريد تغيير السرير، فتأكد من دفع ثمنه. الضيافة للضيوف الكرام وليس لمن يتصرفون وكأنهم مخربون”.

وبعد الانتشار الواسع للفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي والردود السلبية الكبيرة، ردت اللجنة الأولمبية الإسرائيلية على الواقعة بالقول: “قمنا على الفور بدعوة مدير الفريق للتحدث. وفقا له، قام اللاعبون بدعابة صبيانية. اعتذروا وأعربوا عن ندمهم على ما قاموا به. وتدين اللجنة هذا الحادث وتتعامل معه بجدية بالغة”.

كما أعرب اتحاد البيسبول الإسرائيلي عن موقف مماثل: “بعد التحدث مع اللاعبين المعنيين، أوضح لهم الاتحاد أن هذا السلوك غير مقبول ولا يفي بمعايير السلوك المتوقعة من لاعبي المنتخب الإسرائيلي. اعتذر اللاعبون عن الحادث وأشاروا إلى أنه على الرغم من الغرض المضحك من الفيديو، إلا أنه لا يتطابق ولا يحترم وضعهم كلاعبين في الفريق الإسرائيلي”.

وكانت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية قد ذكرت في تقرير لها قبل أيام من انطلاق أولمبياد طوكيو، أن الأسرّة ضعيفة عمدا لتعزيز التباعد الاجتماعي.

واستند التقرير الذي نشرته الصحيفة الأمريكية إلى تغريدة نشرها عداء المسافات الطويلة الأمريكي بول شيليمو، الذي قال إن الأسرة المصنوعة من الكرتون المقوى “تهدف إلى تجنب العلاقات الحميمة بين الرياضيين”.
وكتب على تويتر: “لا يمكن للأسرة تحمل سوى وزن شخص واحد لتجنب مواقف تتجاوز الرياضة”. وطمأن منظمو أولمبياد طوكيو، المشككين بمتانة الأسرة، بأنها قوية بما فيه الكفاية، معززين موقفهم بمقطع فيديو نشره لاعب الجمباز الإيرلندي ريس ماكليناغان، يظهر فيه الأخير وهو يقفز مرارا على السرير لإثبات متانته.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد