إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نائب تونسي يصف الرئيس قيس سعيد بملك ملوك الإنس والجان!

الدبور – وصف نائب تونسي الرئيس قيس سعيد بملك ملوك الإنس والجان في تدوينه له نشرها على حسابه على موقع فيسبوك.

وقال النائب عن ائتلاف “الكرامة” عبد اللطيف العلوي في تدوينة على صفحته الرسمية فيسبوك: “من النّائب المجمّد الفقير إلى ربّه تعالى عبد اللطيف العلوي إلى فخامة الرّئيس، ملك ملوك الإنس والجان قيس سعيّد: تحيّة وبعد… أعد إليّ كتبي الّتي أهديتك إيّاها سيّدي الرّئيس!

أعرف أنّ الأمر قد يبدو لك مضحكا للغاية، وقد تراه ضربا من الوقاحة أو المزاح الثّقيل، ولكنّي جادّ تمام الجدّ ولست أمزح سيّدي الرّئيس: أعد إليّ كتبي!

عندما يهديك الشّاعر كتبه فقد أهداك قلبه، وأنا أريد أن أسترجع قلبي، فليس أوجع للمرء من أن يضع عصارة روحه وفكره وحياته بين يدي من لا يقدّرها ولا يحترمها ولا يستحقّها.

وأضاف النائب في رسالته الموجهه الرئيس قيس سعيد: أهديتك ثلاثة دواوين شعر (خيبات طفل عظيم، عادات سيف الدّولة، طوق الهلاك) وأهديتك ثلاث روايات (الثقب الأسود، أسوار الجنّة، بيض الأفعى).

أهديتك أحلامي وأحزاني وإيماني بقدر الحرّيّة في هذه البلاد، أهديتك أملي وألمي، وشددت على يديك بيديّ يوم التقيتك، لم تكن مجرّد كلمات، كلّ حرف فيها انتزعته بلحمه ودمه من شغاف الرّوح، ودفعت ثمنه خوفا وصبرا وجوعا ووجعا، واليوم أريد أن أستردّ قصائدي، لا أريدها أن تبقى سجينة في قصرك بعد اليوم، مثل هذا الوطن!

إقرأ أيضا: الإمارات تهدد المنتج رامي جابر بالقتل بعد ظهوره في برنامج للجزيرة وفضح دور الإمارات

أعرف أنّك سوف تضحك كثيرا وتقول: يا لهذا الدّعيّ المغرور؟! من يظنّ نفسه هذا الكويتب التّافه كي يطلب أمرا كهذا؟!

نعم، أنا شاعر تافه وصغير في أزقّة دولتكم يا سيادة الرّئيس، لا يعرفني اتّحاد الكتّاب الّذي بارك انقلابكم على الدّستور ولا يعترف بي، أنا شاعر فقير وضئيل. مثل جنديّ صغير بقي في الخندق وحيدا ليدافع عن سماء لن يطير إليها وبلاد لن تراه، ولن تخلّد اسمه في أخبار عظمائها، جنديّ بلا رُتَبٍ وبلا نياشين وبلا سجائر وبلا خبز وبلا ماء وبلا صور للحبيبة وبلا رسائل حبّ يائس تأتيه من خلف الضّباب والدّخان. ومع ذلك، ولأجل ذلك… أنا أملك ما لا يوجد في خزائن الأرض كلّها: احترامي لنفسي ونظرة الفخر في عيون بناتي.

الرئيس قيس سعيد وكتب النائب

أعد إليّ كتبي سيّدي الرئيس قيس سعيد! ولا تقل لي إنّك لا تعرف عنوان بيتي، فإنّ حرّاسك قد سبق لهم أن شرّفونا بالزّيارة في غيابي وروّعوا بناتي وزهراتي وقططي الصّغيرة، وفتّشوا البيت ركنا ركنا بحثا عن فكرة ممنوعة أو دمعة حبّ لهذا الوطن أو شظيّة منسيّة من حلم قديم!

كان يمكن، لو سألتموني، أن أعترف لكم بجرائمي كلّها بكلّ بساطة وهدوء ووضوح:

جرائمي التي تبحثون عنها موجودة في قصركم، في كتبي الّتي أهديتكم إيّاها… في سنوات الجوع والخوف والحزن والأحلام المخنوقة. في مواويل أمّي وحكايات جدّتي الّتي عشت أهرّبها تحت جلدي كالحشيش، في مأساة خالد الشرفي وفدوى العمدوني وعامر الصّالحي الّذي لم تترك له دولتكم سوى أن ينتحر كي لا يموت!

أعد إليّ كتبي سيّدي الرّئيس، وصوتي الّذي منحتك إيّاه، أعد إليّ صراخي وهتافي ودعواتي وصلاتي ودموعي أمام بناتي ليلة انتخابك، وأعدك … أعدك بأنّني لن أزعجك بعدها أبدا”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد